القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

حمدان طاهر المالكي
حمدان طاهر المالكي

من نحن

about us

خبر فني/دائرة الفنون التشكيلية تحتفي بفنان الحرية جواد سليم

عامر عبود الشيخ علي
عامر عبود الشيخ علي
  عامر عبود الشيخ علي  

 

دائرة الفنون التشكيلية تحتفي بفنان الحرية جواد سليم

                       

احتفت دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة بالفنان الراحل جواد سليم صباح يوم الاثنين 24/2/2014 في مقر الوزارة بمناسبة مرور 53عاماً على رحيله والذي صاغ اجمل الحلي للتأريخ العراقي المعاصر والتي يفتخر بها الشعب لما قدمه من منجز ابداعي بجوانبه الفنية والفكرية والمواقف الفلسفية المتماهية مع عطاءات الفنون التشكيلية، وبحضور حشد كبير من الفنانين والمثقفين ووسائل الاعلام.

  استهلت جلسة الاحتفاء التي اقيمت تحت عنوان (جواد سليم حياة مترعة بالابداع)  ،بافتتاح معرضاً فوتوغرافياً لنماذج من أعماله الفنية وتخطيطاته، وقد عرض في هذه الاحتفالية العمل النحتي الوحيد المتبقي من اعمال الفنان الراحل النحتية وهو ( الأمومة والطفل) والمصنوع من مادة الخشب، والتي فقدت جميعها بعد عام 2003.

وفي كلمة للدكتور جمال العتابي مدير عام دائرة الفنون التشكيلية خلال افتتاحه الجلسة قال "ان بغداد عاصمة الثقافة العربية وان اختتمت فأننا سنواصل الفن والثقافة والحياة، اذ ستتواصل الفعاليات والنشاطات برغم الهجمات الظلامية للارهاب الاعمى الذي يريد قتل جذوة وحيوية الابداع والفنون في البلاد.

وأكد:" لا نريد اليوم أن نؤبن جواد سليم بل نريد ان نحتفي به ونجعله تقليداً سنوياً لكل الفنانين المبدعين، أمثال فائق حسن ومحمد غني حكمت وإسماعيل الشيخلي ومحمد علي شاكر وسعد شاكر وقائمة تطول من فنانينا الكبار.

ثم جرى عرض الفيلم الوثائقي (البرونز المضيء) عن حياة الفنان الرائد جواد سليم، من إخراج الفنان ريسان رشيد، واستعرض جوانب مهمة من حياة الراحل وتجربته وأعماله وتخطيطاته الفنية.

ثم تولى دفة الحديث عن المحتفى به كل من الفنان خالد عزت وهو احد تلامذته وناجح المعموري والناقد عادل كامل.

واستذكر خالد عزت ملامح من علاقته بجواد سليم وعلاقتهما معاً مع طلابه، بعد ان تعرف عليه في عام 1956عندما كان طالباً في معهد الفنون وكان الراحل احد اعضاء لجنة القبول برفقة فائق حسن واسماعيل الشيخلي وعطا صبري وفرج عبو.

اما الناقد ناجح المعموري فقال:"  " مهمتي في الحديث عن الراحل ليست بالسهلة واشعرها كمن يبيع الماء في حارة السقايين، لذلك سأحاول اضاءة الرموز الحضارية في تجربة جواد سليم.

 مضيفا "جواد سليم من وجهة نظري الشخصية كان واعياً ومدركاً لتفاصيل الثقافة والديانة السومرية، والتطورات اللاحقة التي تتصل بها، لذا ابتدأ جواد من المرحلة الثانية وهي المرحلة الاهم والاخطر ليس في الحضارة السومرية والعراقية فحسب بل في بلدان الشرق الاوسط وهي الحضارة القمرية وهي مرحلة الام الكبرى والانوثة في العراق والتي انسحبت فيما بعد الى سوريا ولبنان.

وركز الفنان عادل كامل خلال حديثه عن المحتفى  به على عمل الفنان الاهم والابرز والذي يعد رمزاً للحرية والتحرر في البلاد( نصب الحرية) في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

وفي مداخلة له قال الفنان خليل خميس:" اسعى لنقل قبر الفنان جواد من مقبرة الخيزران في الأعظمية الى  تحت نصب الحرية ،  كما عملت له تمثالاً لوضعه في ذات المكان احتفاءاً واعتزازاً به.

 

وجواد سليم هو جواد محمد سليم علي عبدالقادر الخالدي الموصلي (1921 - 1961) نحات من العراق، يعتبر من أشهر النحاتين في تاريخ العراق الحديث. وكان في طفولته يصنع من الطين تماثيل تحاكي لعب الأطفال، ولقد أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في بغداد، نال وهو بعمر 11 عاما الجائزة الفضية في النحت في أول معرض للفنون في بغداد سنة 1931.

 

 عامر عبود الشيخ علي  


 

2014-08-02 - عدد القراءات #13324 - تعليق #0 - اخبار فنية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي