القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

من نحن

about us

مقالات/الرسامة ثائرة المياحي ... قيثارة سومرية .. تعزف لحنا رماديا

شعلان الدراجي
شعلان الدراجي
  شعلان الدراجي  

 

الرسامة ثائرة المياحي ... قيثارة سومرية .. تعزف لحنا رماديا

سنتان من عمرها الفني استطاعت من خلاله ان ترسم اكثر من 200 لوحة تشكيلية موزعة على معرضين فنيين الاول كان تحت عنوان ( اكون او .. لا اكون ) وهي مقولة شهير للكاتب المسرحي شكسبير  .. استلهمت ذلك من خلال درستها لفن المسرح في كلية الفنون الجميلة فرع الاخراج .

اما معرضها الثاني كان بعنوان ( الحان رمادية ) كانت محطته الاولى في بغداد عاصمة الثقافة العربية في وزارة الثقافة .. اما المحطة الثانية لهذا المعرض كانت في محافظة السليمانية ..كردستان العراق  .. والذي نحن بصدده الان ..

الفنانه ثائرة المياحي غزيرة الانتاج مع حفاظها على المضمون وشكل العمل الفني دون ابتذال او تسويف .. عكست تجربتها الفنية بالوان عذبة ونقية بوهج فرشاتها التي تناولت مواضيع انسانية  .. حياتية .. يومية.. ومعالجات فنية تناولت من خلاله الواقع الذي تعانيه المرأة في بيئتها ومحيطها للاجتماعي والثقافي .

استطاعت بحضورها المتجدد ان تقتحم الساحة الفنية العراقية التشكيلية.. وبمزاجية مفرطة ان تتناول الموضوع بالوان تعكس وهج الحياة بكل تفاصيلها باعمال ابداعية وبثقافة عالية ومتجذرة من دراستها للمسرح الذي انعكس تاثيره على قماشة اللوحة كالدراما المسرحية ، وكان هاجسها الاول والاخير..  المرأة ..  ومشاكلها الحياتية واليومية في اغلب اعمالها التعبيرية .. باللون والحركة وبالاشارات والرموز تارة .. وبتفاصيل واقعية من خلال العزف على الاله الموسيقية .. او الانتظار بجوار النافذة .. او جالسة على سريرها وحيدة مقيدة اليدين والقدمين في انتظار شيء ما تارة اخرى ..

ونتيجة لتراكم التجربة الفنية رغم قصر فترة الدخول في عالم التشكيل نجد غلب الاعمال تجسيد لحالة من الخيال والبهجة والاهواء النفسية والحياتية .. يتصاعد لدى الفنانة نسق الحياة في رحم مسارها الفني دون تحديد اتجاه او مدرسة معينة لكن حالة التجريب التي لازالت الفنانة تبحث عن ذاتها في معترك الاتجاهات والاساليب الفنية التي تحيط بها محليا واقليميا .. وحتى دوليا .. عليها ان تنتهج خطا وتضع خارطة طريق لاسلوب فني معين يفصح عن هويتها واسلوبها دون قراءة اسمها على قماشة اللوحة .. وهذا يفرضه عليها شكل الخارطة التشكيلية في محيطها او بيئتها الفنية ..

ثائرة تسبح في عالم رحب كالسمكة في بحر من المتناقضات ..تنهل من البيئة المحيطة بها ما تراه يتلائم مع اهوئها .. رغباتها .. تمردها .. معاناتها .. حبها وشغفها .. في ان تجد جواب لكثير من الاسئلة التي تدور في فلك عالمها ومحيطها وبيئتها كي تمزج بين الواقع .. الخيال والحلم .. برموز تشكيلية لخلق صيرورة جديدة لاعمالها .. ومخاطبة المتلقي .. لخلق حالة من الانبهار .. والرؤية البصرية الجديدة .. غنى لوني يتمازج كقوس قزح .. موضوعات واقعية ( شكوى .. الم .. انتظار طال امده ) .. موضوعات شعبية وتراثية تضيف نكهة جميلة من عبق الماضي كي لاتترك المتلقي يدور فقط في فلك معاناتها لان الموروث شيء مهم عند الفنانه الذي من خلاله استطاعت ان تسحب بعض الاعمال الية كونه عنصر محبب لدى الجمهور   .. (لوحة الراقصة وعازف الربابة .. الرجل الجالس وبيده مسبحة  عند مدخت سوق بيع السجاد والتحف عند الزقاق الضيق الذي خلفه .. الجواد العربي الاصيل الذي يتكرر في اكثر من مشهد له دلاله خاصة والذي سوف نتاوله لاحقا  ..

عنصر التشخيص لدى الفنانة ثائرة المياحي واقع المراة العراقية ومنعطفاتها الفكرية والجسدية التي يغلب عليها الضمور والنحافة المبهرة .. اجساد نحيفة تخفي بداخلها قصة معينة .. دراما مسرحية في محاكاة لفعل ما ولحالة انسانية معينة في شخوص الفنانة داخل العمل الفني يحمل اكثر من معنى ودلالة ورسالة موجه بصورة خاصة الى .. الاخر .. الاب .. الشريك .. الحبيب .. الزوج .. الانسان بصورة عامة .. من خلال عفوية الخطوط واللون واهار الموضوع للعلن وتوصيله بنسق مشحون بالروح والحركة دون حواجز الى وجدان المتلقي .

هذه الفكرة التي تجسدها ديناميكية الشخوص التي تعج بالحركة داخل اطار اللوحة باسلوب شرقي فيه نوع من السحر ودفء حضارة وادي الرافدين وعلاقته بالفن السومري والاشوري كتفاصيل الوجوة وسعة احداق العيون  .. تحلق الفنانة في فضاء من الحرية والنشوة رغم الماساة في كثير من الاعمال المطروحة في هذا المعرض  .

تشعر للوهلة الاولى ان الرجل في اعمال ثائرة قد خرج من دائرة اهتمامها .. الذي نجده ماثلا امامنا بالجواد العربي الاصيل من خلال التناغم الحاد بين المراة الذي تمثل المحور الاساسي في اغلب اعمال الرسامة واهتمامها بمعالجة ..  قضاياها .. تطلعاتها ..طموحها وانتظارها .. وانسجام نظراتها وهواجسها وحواسها الجسدية والذهنية مع ذلك المخلوق .. الرمز .. الماثل امامها وعلى جنبها ..او الذي تحتضنه بشوق .. وتنظر الية بقدسية .. وحب .. وربما بشكوى لما خلفه فقدها له من الم وحسرة وانتظار .. فهو نعمة كما هي بالنسبة له  ... ورحيله يشكل عدم توازن في محيطها .. وبيئتها ويترك اثار سلبية مؤلمة في حياتها ..

لقد كان المعرض اضافة نوعية في مخاطبة عقل ووجدان المتلقي بنفس الوقت الذي اجزم فيه ان هذا المعرض شكل انعطافة نوعية على المشهد التشكيلي العراقي بالوقت الذي نحن فية بامس الحاجة الى هذا الحضور اللافت على جعرافية الفن التشكيلي العراقي المعاصر

 

شعلان الدراجي


 

2014-07-29 - عدد القراءات #13290 - تعليق #0 - مقالات فنية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي