القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

محمد الزهراوي
محمد الزهراوي

من نحن

about us

خبر ثقافي/تكريم الشاعر وهيب نديم وهبة في حيفا! ( ج1)

آمال عوّاد رضوان
آمال عوّاد رضوان
  آمال عوّاد رضوان  

 

تكريم الشاعر وهيب نديم وهبة في حيفا!

المجلس الملّيّ الأرثوذكسيّ الوطني في حيفا أقام ندوة تكريمية للشاعر وهيب نديم وهبة، لإشهار كتابه "الـبـحـر والـصـحـراء"، وقد شارك في الأمسية كل من د. فهد أبو خضرة، وسعاد قرمان، ود. محمد خليل، في الحديث عن كتابه الأخير، كما شارك كل من كريمته غادة وهيب وهبة، ويوسف خوري رئيس المجلس المليّ الارثوذكسيّ الوطنيّ في حيفا، ورشدي الماضي، في الحديث عن شخصه وإبداعه، وذلك وسط حضور كبير من المثقفين والأصدقاء والأدباء بتاريخ  16.01.2014، في قاعة كنيسة مار يوحنا المعمدان الأرثوذكسيّة- شارع الفرس 3، حيفا، وقد تولى عرافة الأمسية: الأديب والإعلامي نـايـف خـوري، وقد أنهى الشاعر وهيب الأمسية بكلمة شكر فيها الحضور، وألقى قصيدتين قصيرتين، ومن ثم تمّ تكريمه بدرع المجلس المليّ الأرثوذكسيّ الحيفاويّ، وتكريم كريماته له بلوحة تحمل منجزه الأدبي، وبروح الحميمة والمحبة تمّ التقاط الصور التذكارية!    

جاء في كلمة د. فهد أبوخضرة: قبل سنوات الثمانين من القرن الماضي، كان الشعراء والأدباء يكتبون على أغلفة كتبهم نوعَ النصّ الذي يحتويه كلّ كتاب منها، نحو شعر، رواية، مسرحيّة، قصص قصيرة وإلخ، وحتى حين يكسرون أحادية النوع، كانوا يسجّلون ذلك واضحًا على الغلاف أيضا، من ذلك ما نجده عند توفيق الحكيم مثلا، حين كتب على غلاف كتابه الذي سمّاه "بنك القلق" الكلمة المنحوتة من اسمَيْ نوعيْن أدبييْن وهي مسرواية؛ (مسرحيّة رواية). أما بعد سنوات الثمانين فقد صار الكثيرون من الشعراء والأدباء يكتبون على أغلفة كتبهم كلمة نصوص بصيغة الجمع، أو كلمة نصّ بصيغة المفرد، متجاوزين بهذا تحديد النوع.

في المرحلة التي كانوا يسجلون فيها نوع النص على الغلاف، كان النقاد والباحثون يحترمون رأي الشعراء والأدباء، ويتعاملون مع محتويات كل كتاب، بناءً على ما سجّله صاحبه على غلافه، أما في المرحلة الثانية، فقد أخذ بعض النقاد والباحثين على عاتقهم تصنيف المحتويات قبل التعامل معها، بينما تجاهل بعضهم  الآخر مسألة التصنيف، وتعاملوا مع المحتويات باعتبارها إبداعًا أدبيًّا، وقد خلق هذا الأمر كثيرًا من الفوضى، ولكل مبدع أو ناقد أو باحث أو مُتلقٍّ أن ينظر إلى هذه الفوضى بشكل إيجابيّ أو سلبيّ، وذلك بحسب ثقافته ومواقفه. أما أنا فأراها سلبية جدا، وأظن أنها لن تكون إلا مرحلة عابرة في حركتنا الأدبية المحلية على الأقل.

صديقنا وهيب وهبة في مؤلفه "البحر والصحراء" الذي يضم أربعة كتب، اختار أن يكتب على الغلاف "مسرحة القصيدة العربية"، مازجًا بين المسرحية والقصيدة، وقد أشار هو نفسه غلى ذلك في تقديمه للكتاب الأول "المجنون والبحر"، حيث قال: إنّ مسرحة القصيدة عملية دمج كلمتيْن، مسرح وقصيدة ص 14.

لكنه في تقديمه للكتاب الثاني "خطوات فوق جسد الصحراء" قال: في تجربتي الثانية مع مسرحة القصيدة العربية، هنا مزيج لجميع عناصر الأدب معًا يتوافق مع النص ص67.

وفي هذا توسيع واضح لمعنى المسرحة، والتعامل مع النصوص التي يضمها هذا الؤالف بكتبه الأربعة، يجب أن يكون بحسب رأيي منطلقا من هذا الدمج، ولكن باعتبارها شعرًا في الاساس أضيفت إليه المسرحة، وما يدخل في نطاقها كعنصر تجديديّ، يبرر الابتعاد هنا وهناك عن عناصر الشعر، والاقتراب إلى عناصر المسرح أو القصة أو غيرهما من أنواع أدبية، ثم العودة إلى الشعر وهكذا، وذلك لأنني أومن أنّ أيّ تعامل آخر مع هذه النصوص يمكن أن يسيء إليها، فإذا بدأنا بكتاب المجنون والبحر وهو الكتاب الأول، وجدنا الحلقة الأولى تبدأ لغة نثرية، مكتوبة بأسطر غير جارية على طريقة الشعر الحر، واللغة النثرية في هذه البداية ترتبط بالمسرح أكثر بكثير من ارتباطها بالشعر، ثم يبدأ الانتقال تدريجيًّا من الواقع الحياتي المُعاش ص15. وهو طبعًا يقصد المَعيش. ثم يبدأ الانتقال تدريجيًّا باتجاه الشعر، دون أن تختفي اللغة النثرية تمامًا، فنقرأ قوله مثلا في الصفحة التالية: "وهذا الخيال يجمع البحر في زجاجة، ويجعل الرمل بين الوهم، هذا الفرح الهارب من النوافذ العالية بالأشواق وأحلام الناس. ص16

الحلقة الثانية أبدا بما يسمى في الكتابة المسرحية بالنص المرافق، وهو نصّ نثريّ بصورة تامّة، بعد هذا النصّ ترد العناصر المسرحيّة الأخرى متحدة بعناصر الشعر أو منفصلة عنها، وتستمرّ بعد ذلك الحلقات على نفس النهج، باستثناء الحلقة الخامسة التي جاءت مختلفة عمّا قبلها وعمّا بعدها من حيث البناء، إذ لا تبدأ بلغة نثرية مرتبطة بالمسرح، ولا بنصّ مرافق، وإنما تبدأ بقول للمجنون فيه الكثير من الشعر وهو كما يلي: "قمران عيناك وهذا المساء/ شاحب الألوان باهتٌ يرسم على ضفاف الحلم/ الوردي الشفاف جفاف العمر" ص29.

في الكتاب الثاني "خطوات فوق جسد الصحراء" يتسع مفهوم المسرحة، ليشمل أجناسًا أدبية مختلفة، ولكن الأساس يظل مُماثلًا للكتاب السابق "المجنون والبحر" من حيث المسرحة. لا يتكوّن الكتاب الثاني من حلقات ذات أعداد ترتيبية واضحة، وإنما استعملت فيه كلمة القمر الواردة في بداية العديد من الصفحات، لتشكل نقطة ارتكاز لكتابة المقطوعة الأولى، ثم لكتابة المقطوعات الأخرى، وهي تتكرر في الموضع المذكور عشرين مرة، ممّا يدلّ على أنّ الأمر لم يقع صدفة، وما قيل عن اللغة المستعملة في الكتاب الأول ينطبق على الكتاب الثاني، فلا حاجة للإعادة.

في الكتاب الثالث "مفاتيح السماء" نجد اللغة الشعرية أكثر بروزًا من اللغة النثرية، وكأنّ الشاعر أراد أن يضع العناصر الشعرية في الدرجة الأولى، وأن يجعل العناصر الأخرى داعمة، وهذا ما أتوقعه حين اقرأ مصطلح "مسرحة القصيدة"، وممّا تجدر الإشارة إليه في هذا الكتاب، أن الشاعر لم يستعمل أي وسيلة تقسّم النصّ إلى حلقات أو لوحات أو ما إلى ذلك، وهو بهذا مختلف عن الكتب الثلاثة الأخرى التي يضمها هذا المؤلف.

في الكتاب الرابع "الجنة"، نجد اللغة النثرية هي الأكثر بروزا، ونلاحظ أن الأسطر كُتبت جارية كما يكتب النثر، ويجدر بالذكر هنا أن البناء القصصيّ أوضح بكثير من أبناء المسرحيّ، ولكن المؤلف على كلّ حال لم يخرج من الإطار الذي رسمه لنفسه في الكتاب الثاني، ولكي لا أطيل عليكم، فإنني سأتوقف عند نقطة واحدة في الكتب الأربعة أعتبرها مثارًا للجدل، وهي ما يُسمّيه النقاد "الفكرية الواضحة".

إنّ هذه الفكرية تقترن دائمًا بوعي متيقظ، وتأمّل تجريديّ، وتجارب منطقية، وتبتعد ابتعادًا تامًّا أو شبه تامّ عن الانزياح والإيحاء، وهما ركنان أساسيّان في الإبداع الأدبي، وبناءً على هذا فإنّ عددًا غير قليل من النقاد والباحثين، يرَوْن في استخدام الفكرية الواضحة في مجال الشعر مأخذا كبيرًا، ويقولون إنّ التفكير المنطقيّ البعيد عن الإيحاء يقف خارج الشعر ويتبع مباشرة للنثر، وذلك بشكل مطلق، والرأي الذي أراه، أنّ هذا الأمر غير مُجْمَع عليه، فهناك مَن يرى أن الكتابة بهذه الطريقة هي نوع من التفكير بالشعر، أي التفكير من خلال الشعر، وفي هذا الكثير من التعمق في تناول الأشياء، حتى أنه يُشكل في كثير من الأحيان فلسفة خاصّة للحياة، لها أهمّيتها على جميع الأصعدة، ويمكن أن يُقال أيضًا، أن هذه الكتابة تقيم نوعًا من التعادل بين الفن والفكر، وبين العاطفة والعقل ما دامت عنصرًا واحدًا من عناصر القصيدة لا العنصر الوحيد فيها، ولا بدّ من الانتباه إلى أنّ هناك أمثلة عديدة من هذا الشعر الفكري تعتبر في نظر نقاد عديدين إيجابية جدّا، لأنها تنقل المتلقي من الخاص إلى العام، ومن الآني إلى العابر للزمن ومن المحدود إلى الشامل، وبذلك فهي تقوده إلى رؤية واسعة يُطلّ من خلالها على الكون كله، أمّا مَن يقول عن هذه الكتابة إنها فلسفة وليست شعرا، فإنه يعتمد على جزء واحد من النص، ويُغلّب هذا الجزء على الكل مُتجاوزًا بذلك الرؤية المتزنة، ويمكن أن نشير هنا إلى كثير جدًّا من الأبيات الحكميّة، التي ترد في الشعر العربي القديم والمُعاصر عند الكثيرين من الشعراء، وهي أبيات تتميز بالفكرية الواضحة دون أي خلاف في ذلك، وقد حرص هؤلاء الشعراء على أن تكون هذه الأبيات متفرقة في ثنايا القصيدة، وأن تشكل في النهاية جزءًا واحدًا من أجزاء القصيدة. إن هذه الأبيات لم تقلل أبدًا من لا القيمة الفنية لقصائد هؤلاء الشعراء، بل إن الكثيرين من النقاد وغيرهم نظروا وما زالوا ينظرون إليها بعين الرضا.

أمّا الشعراء الذين ارتفعت في قصائدهم كلها أو بعضها نسبة هذه الأبيات ارتفاعًا كبيرًا، فإنهم ما زالوا يثيرون جدلًا حتى اليوم، في حين أنّ الشعراء القليلين جدّا الذين جعلوا شعرهم كله حِكَمًا، كانوا هم الوحيدين الذين نُظر إليهم بصورة سلبية، وهذا يقودنا إلى القول باختصار شديد، إنّ الفكرية الواضحة يجب أن لا تُعتبر مأخذا بشكل مُطلق، وإنّما يجب أن يُنظر إليها بشكل موضوعيّ في كل نصّ على حدة، وأن يُطلق عليها الحُكم المناسب بالنسبة لذلك النص دون أيّ تعميم.

وجاء في كلمة سعاد قرمان: "البحر والصحراء" في مسرحة القصيدة العربية في الرباعية الكاملة- المجنون والبحر، يُناقش الشاعر وهيب وهبة في "المجنون والبحر" ما آلت إليه أوضاعنا، أخلاقنا وتعاملنا اللاإنسانيّ في هذا العصر الماديّ: "أصبحنا بحاجة إلى قضاة ولِجان تحكيم فيما بيننا من علاقة.. أصبح الإنسان الطيب النزيه منبوذًا ومرفوضًا.. أصبحت النزاهةُ عارًا، والدعارة عِلمًا، والخداع تجارة والكذب مهنة".     

فكيف لا يتحرك المجنون في وجدان هذا الشاعر الحساس، فيثور و"يَجمع كل زجاجات الحزن ويركض حتى البحر، ويرميها فيه، ويُغرق البحر بالأحزان.." ويتساءل: مَن منا أكثر واقعيّة.. أنت أم المجنون الخارج من ذاتي إلى البحر الكبير؟ (الثورة والوجع)

ولكن المجنون عالق بسؤالٍ إنسانيّ يُلحّ عليه حتى النهاية.. "مَن يضع امرأة في راحة اليدين ويقبض على العشق، يغلق اليدين على جمرة ".. هو عالق بحبّ هالة "التي دخلت مثل الأرنب البري في ذاكرته، وعاشت في شرايين الدم، وركضت في حقول القلب الواسعة البيادر"..

يا لجَمال هذا الوصف السماويّ لعاطفة تغلغلت في كيانه! حمَلَ المجنون عشق هالة على راحة اليدين، وفتح كل الشرايين والأوردة، وبكثير من الحكمة يترك المجنون البحر ويدخل غرفة هالة، يُغلق الباب والنافذة ويمارس الجنون حتى الصباح! فهل سقطت السماء على الأرض؟ هل تغيرت الدنيا وتبدلت؟ أبدًا.. كل شيء ما زال كما كان.. ما زال الإنسان في سباق عنيف يريد أن يأكل الدنيا، والدنيا كما هي..

توقف المجنون لحظة مبهورًا، مشدودًا للشمس الخارجة للناس، حارقة تلسع، والناس صفوف في عرض وطول السوق، وتلك الشتائم.. صباح الخير يا سوق الحياة! ودون أن يدري يضحك على الدنيا، وبكثير من الحكمة يترك المكان ويركض إلى حضن هالة.. إلى حضن البحر. بلا جدوى، فهو يحمل في العينين وجع الأرض، وآلام المعذبين في زمن الحزن والغربة والهجرة، وملايين الأطفال القادمة إلى الدنيا، فلا تجد إلا شعارات رخيصة، وقادة ملتصقة مثل الذبابة فوق كرسي الزعامة، وألف تاجر ممنوعات- مخدّرات- صفقات- زعامات.. فيبكي: "نحن لا نحلم يا سيدي بمستقبل الصغار، مجرد الحلم جريمة.. نحن أمّةٌ مؤمنة نؤمن بالقضاء والقدر والأجل المحتوم، عليكم الصلاة والصوم والرب المعبود".

يركض المجنون فوق الرمال.. هالة قادمة.. يصرخ: "هالة يا وجع القلب وآخر قطرة دمٍ من دمي.." هالة قادمة تكسر العقيدة المحنطة وتخرج للحرية.. ترش هالات النور والورد والأرز. يضحك لها المجنون. هي قادمة تحمل طيب الدنيا والمحبة في العينين الواسعتين، ولكن وجع العالم مغروس في قلب المجنون! حتى خيمته على الشاطئ أصبحت رمزًا لهذا الشرق الذي تحول إلى مُجمّع لاجئين ومخيّمات، فيصيح: "سوف أحمل الشمس في صدري وأرحل.. أنا أحمل الموت في جسدي.. وحين تدخل الحياة في شراييني تعلو أمامي ألف خيمة، والبحر ينظر بصمت الأموات! يهرب المجنون من الاستعمار والاستعباد وقيود القبائل، وكل القوانين التي تمارس خنق العصافير. يترك أحلامه وينادي: "على الشرق السلام.. ويسهر لا ينام.

في هذاالشعر الجميل الذي هو أقرب إلى النثر، يناجي وهيب آمال الأبرياء وأحلامهم، فيبكي لواقعهم المكبل بلا حرية. "والفقر يا هالة أقسى من الموت، قاطعًا يأتي.. عنيفًا يهزّ أركان الحياة. نصف العالم العربيّ يا هالة يعيش في المقابر والخيام، والبحر ينظر بصمت.. الإنسان يا هالة يدمّر خُمس مساحة العالم التي تحوّلت إلى مصانع أسلحة.. القويّ يأكل الضعيف، وأنا لا أحبّ الأسماك التي تعلق في شباك الصيادين"! ترمقه هالة التي ترمز إلى الحبّ والحياة والحريّة وتُناجيه: "في داخلي صهيل المُهر الجامح، أجمع ما بين الرغبة والثورة، اُخرجْ من هذا الموت، وتعالَ معي نصبح قوةً مثل شجر بلادي.. أنت الآن مجنوني الذي يتحرك في داخلي، العالق على شفتي أُغنية تحدٍّ وعنفوان.. "تغمره هالة بحبّها وحنانها، فيهدأ بين ذراعيها ولكن البحر يشدّه .. وعندما تفتح عينيْها يكون قد غاب وتركها فريسة الألم والغياب.

"خطوات فوق جسد الصحراء": وهكذا ينتقل وهيب الشاعر الحسّاس مُثقلًا بمآسي مجتمعنا وضياعه، إلى الرسالة النبوية الشريفة التي أُنزلت من السماء هدايةً للبشر، وقد تناولها بكلّ شفافيّة منذ الجاهلية؛ زمن المعلقات وإيوان كسرى وسد مأرب والتيه في الصحراء، مُحَلّقًا في تاريخٍ تفاوت بين الكفر والإيمان ومدائن الرخام والحرير، والعرب البائدة والعرب الباقية، وحضارات تألقت عبر الربع الخالي إلى صنعاء ومدين، وازدهرت على ضفاف الرافدين وفي وادي النيل وعلى شواطئ المتوسط، وامتدادًا من شواطئ المحيط الأطلسي إلى تخوم الصين. يطوف وهيب بروعة تعابيره السماوية في أجواء ماضٍ يسبح في فلكٍ مسحور بين مسارات النجوم، تؤسّس مملكة للنور القادم من الغار ويعلن: سيد الأرض سيأتي يهتف باسم الواحد الأحد من أعالي جبل حرّاء، وتكون ليلة القدر وحيًا تنزّل في ليلة السابع والعشرين من رمضان، فَتحت السماءُ أبواب الجنة: وخرجتَ للعالم رسولًا وأُنزل عليك الكتاب: "إقرا باسْمِ ربّك الذي خلق".. نزل الضوء فوق كوكب الأرض مطرًا من كلام الله، وتكون هي الصحراء أخرجت للعالمين نبيًّا. تُغلق قريش طوق الاختناق حول أعناق المسلمين، ويخرج سيد الأرض كما تخرج البذرة من التربة، وينبعث الصوت من مئذنة كما ينبثق الضوء من العتمة، ويصعد صعود المعراج إلى القدس، ويدخل السماء السابعة، وتنطق الصخرة كما الصحراء باسْمِ الله في بيت المقدس! وخرجت الوثنية لحرب الله، وخرجتَ أنت من عند الله منصورًا.. وتشرق مكّةُ سيدةَ الأرض الحبيبةِ طوْع يديكَ مؤمنة! هي لحظة خلقٍ في التكوين فتحت فيها هاجر وإسماعيل كتاب الماء، فكانت بين يدي المُصلّين زلالا. هي لحظة خلقٍ في التكوين، أن تعود إلى مكة وأن تكون حجّة الوداع: "لا إله إلا الله".. بهذه الكلمات الرائعة يختم وهيب قصيدته" خطوات أعرابي فوق جسد الصحراء، التي تأتي بالإيمان بلسمًا للروح وآمالًا في الحياة.

الجنة: يتجلى خيال وهيب المُحلّق في رصد الجنة جغرافيًّا، فيبصر في فلك البصيرة بوّاباتها الخمسة، ثمّ يرصد مكانها وطبيعتها المتحولة في دوران لا مرئيّ، ويتجلى في خياله النور الذي يُغلف الغلاف الداخليّ، ويحضن بحنان مملكة الجنان. كل شيء يُشار إليه بالرمز. فمدارها الخارجي مسار جسم يتحرك دوريًّا كمدار الإلكترونات حول النواة في الذرة، وهو يدور إن شاء الله ويتوقف عن الدوران باسْم الله. يحافظ على مناخ الجنة ويتحكّم في تبدّل الفصول. بخيال رائع تتراءى نواحي الجنة المختلفة باختلاف ألوان بواباتها، وما تكتنفه  من رموز، وما تقوم به من أداء وأجواء نحو البشر الذين أراد الله  لهم بعدالته أن يلاقوا فيها جزاء أعمالهم. صورٌ أخاذة لكلّ لون وما يحتويه من عوالم ربانية، حلّق فيها خيال شاعرنا ببصيرة كشفت له بمنتهى الجمال والروعة ما ترمز إليه إرادة الله في الجنة، حيث تتجلى عظمته وعدله.

مفاتيح السماء: أما مفاتيح السماء فجاءت درة من البلاغة في شاعرية تأخذ القلب، وتغمر الروح بجَمالها وعمقها، وسلاسة أسلوبها المعبر عن تساميها في المعاني الروحانية التي تسمو بألوهيّة أدت رسالتها، وأوصلت العبرة من عظمة حياة السيد المسيح التي بذلها في خدمة الإنسانية بتواضع ومحبّة، مُتدرّجًا بوصف معجزاته الإلهيّة، وتنقله في مراحل حياته المقدسة بشفافية في التعبير على لسان الصوفي الذي أمسك بروح القارئ منذ المشهد الأول إذ يقول: "كان هائمًا يحمل نهر الأردن، مُتوّجًا من السماء، قاصدًا أرض كنعان، وكنت صاعدًا إلى ملكوت الكلمات ، يخاطبني الغمام ويحاورني الصدى، وينام تحت يدي مدى من الأزمنة. لغتي الريح، وقميصي جسد الأرض، وجسدي جسرٌ بين آلهة الشمس وجهة الشرق، وخيولي الجامحة بين الريح والغمام تسابق سيد الدنيا الزمان. والمكان يضيع في متاهات السراب". ويحملنا عبر رحلة يسوع بخشوع وجلال منذ ولادته المتواضعة في المذود، حتى صعوده إلى ملكوت السماء إذ يقول: "صعد كسنبلة قمح للجائعين المبعدين عن حقول الكلمة.. صعد كرفةِ جفنٍ بين الطير والشجرة، وكمثل برق السماءِ أنار الدنيا..

 

أهنئ أخي الشاعر وهيب وهبة بما وهبه الله من بلاغة وقوة، في مسرحة قصائده التي لم تكن دائمًا شعرًا كما نعرف الشعر، ولكنها لمست قلوبنا وحرّكت مشاعرنا كأعظم الشعر بأناقة وعمق . حفظه الله ورعاه ومدّ في عمره، ليستمرّ بإثراء أدبنا ولغتنا بمثل هذا العطاء الجميل.

آمال عوّاد رضوان


 

2014-07-29 - عدد القراءات #13462 - تعليق #0 - اخبار ثقافية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي