القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

حوا سكاس
حوا سكاس

من نحن

about us

رسالة اخبارية/اطفالنا ينشدون للمحبة والتسامح والسلام

عامر عبود الشيخ علي
عامر عبود الشيخ علي
  عامر عبود الشيخ علي   

 

اطفالنا ينشدون للمحبة والتسامح والسلام

 


بحضور اكثر من خمسين طفلا من مختلف الاديان والمذاهب نضمت جمعية (فرح العطاء) صباح يوم الجمعة 3/1/2014 في كنيسة سيدة النجاة احتفالا للاطفال بمناسبة أعياد رأس السنة الميلادية، وتخلل الاحتفال اقامة شجرة الميلاد وتزيينها وكذلك بعض النشاطات الفنية المشتركة التي يستمتع بها الاطفال وتعلمهم اهمية التعاون لتقديم نتاج متكامل.
تقول السيدة (سهيلة الاعسم) مسؤولة مكتبة الطفل في رابطة المرأة التي تم اختيارها من قبل الجمعية لكي تكون هي المسؤولة عن فرعها في العراق كونها مثال للنشاط والابداع واهم من ذلك قدرتها على نشر رسالة السلام بين الاطفال العراقيين، عن نشاطهم هذا (كان نشاطنا في كنيسة سيدة النجاة للاحتفال برأس السنة الميلادية، شارك في هذه الاحتفالية اطفال العراق بكل طوائفهم ودياناتهم وقومياتهم ليقولوا نحن العراق.. نعم لوحدتنا، نعم للسلام، نحن فرح العطاء نحن فرح العراق. وانا حقيقة افتخر بهؤﻻ-;-ء اﻻ-;-طفال وكل اطفال العراق واطفال فرح العطاء).
في حين عبر الاطفال (انيس، اسيل ومحمد) عن فرحتهم بهذا التجمع وكل الفعاليات الفنية التي قاموا بها، واكد الطفل (انيس) على ان "هذه ليست المشاركة الاولى مع جمعية فرح العطاء اذ هي المشاركة الخامسة خلال عامين وذلك من خلال مشاركتي بالسفرات والمخيمات التي اقامتها الجمعية في مناطق مختلفة من محافظات العراق".

اما الطفلة (اسيل) احدى اصغر المشاركات تقول "انا احب فرح العطاء واحب كثيرا الاعمال اليدوية التي نتعلم منها الكثير واحب كثيرا تكوين الصداقات واتمنى من فرح العطاء الامتداد الى جميع انحاء العالم ليتعلم جميع الاطفال فقيرا وغنيا ويتيما وغير اليتيم المحبة والتسامح والاحترام، فتنقل جمعية فرح العطاء رسالتها الى جميع العالم". 
اما الاعلامية والناشطة المدنية عضوة الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان في العراق (تضامن عبد المحسن) قالت "في موجة العنف الطائفي التي يتعرض لها البلد والتي تسببت في العزل المناطقي على هذا الاساس فقد صار من الصعب ان يجتمع الاطفال من مختلف الاديان والقوميات في مكان واحد، لذلك فان مثل هذه المبادرات تعزز مفهوم التنوع الثقافي والاجتماعي لدى الاطفال والشباب، وبالتالي تردم الهوة التي تريد قوى الظلام ان توسعها لتنشر مفهوم الطائفية، في حين تقوم جمعية فرح العطاء بغرس مفاهيم المحبة والتسامح، انا عن نفسي معجبة بما تقدمه الجمعية لاطفالي من توعية وتوجيه سلمي نحو تقبل الآخر)
جمعية فرح العطاء تأسست في لبنان عام 1985 وشعارها (محبة، تسامح، احترام)، والتي كونت فرعا لها في العراق ليمتد شعارها الى قلوب اطفالنا ونشر ثقافة التسامح وحب الانسانية دون تمييز لدين ومذهب وقومية وطائفة. 

 


عامر عبود الشيخ علي


 

 

2014-07-22 - عدد القراءات #13114 - تعليق #0 - رسائل اخبارية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي