القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

بارقة ابو الشون
بارقة ابو الشون

من نحن

about us

مقالات/فنُّ آلكتابَةُ و آلخطابَةُ القسم الأول(ج5)

عزيز الخزرجي
عزيز الخزرجي
  عزيز  الخزرجي  

 

فنُّ آلكتابَةُ و آلخطابَةُ القسم الأول(ج5)

 

أنواع آلكتابَة:
يُبيّن لنا "إبن ألنّديم" في فهرسته و كذا كتاب ألعقد ألفريد "لأبن عبد ربّه" مجموعة كبيرة و متنوعة من آلخطوط و آلآداب ألتي إستخدمها العرب و آليهود و أهل ألشّام و آليونانيون و  آلفرس و آلهنود و غيرهم لكون أكثر تلك آلأقوام إستخدمت ألحروف ألعربيّة, و قد أورد "ألقرقشندي" معلومات هامّة عن فنون ألكتابة في 14 مجلداً و "إبن خلدون" في آلمقدمة لتكون بمثابة ألقواعد ألّتي إعتمدها موظفيّ ألخدمات ألعامّة في آلعراق و في مصر و غيرهما, حيث ناقش" ألقرقشندي" في آلمجلد ألثّالث جزءاً كاملاً عن رسم ألخط و قوانينه و طريقة كتابة كلّ حرف من آلأحرف ألعربيّة و قيمتها ألعددية بآلارقام و آلزّوايا الهندسية, و تُعتبر وصية"آدم" التي أتى بها من آلجّنة قبل 10 آلاف عام هي أوّل نوع من أنواع ألكتابة آلتي تمّ ضبطهُ كما مرّ ذكرهُ سابقاً.

 

لقد إستخدم نبيّنا"آدم" عليه و على نبيّنا آلسّلام أللغة آلسّامية في لوحة خشبيّة مُطرّزة بأسماء "اهل البيت"(ع) للتبرك و التقرب بهم إلى الله تعالى كما إستخدمه جميع الأنبياء من بعده حتى وصلت إلى نبيّنا نوح(ع) و بعد الطوفان و تدمير ألأرض إبتدء نوح(ع) ألحياة من جديد مع من تبقى معهُ من آلمؤمنين برسالته .. من كل زوجين إثنين من المخلوقات, لتتكوّن شيئاً فشيئاً القبائل ثمّ الشعوب ألتي إبتدعتْ لنفسها أبجديّة خاصة بها مع وجود تشابه في الخطوط و الحروف بين تلك اللغات ألمتعددة و التي عُرفت  بـ "السامية" و إستمرت الأحوال على هذا المنوال قرون طويلة ليختص كل شعب و أمّة بلغة خاصة نازهت ألخمسة آلاف لغة رئيسية(1) و فرعية و محلية حتى يومنا هذا.

و عندما بدأ آلعصر ألأسلاميّ قبل 15 عشر قرناً تقريباً كانتْ كتابات ألألواح الخزفية التي بقيت من الآثار العراقية و السورية و الفارسية هي المعروفة, و تدل الدراسات على أن الحروف المسمارية ألتي إستخدمها البابليون و السّومريون و التي جرت عليها تغييرات عديدة كانت بآلأساس مشتقة من كتابات قديمة إختلف العلماء في تحديد أزمنتها بآلضبط, و تدلّ الدراسات التأريخية بأنّ الأبجدية العربية مشتقة من الأرامية ألتي إشتقت هي نفسها من الكتابة ألسّامية كأول نوع من أنواع الكتابة على الأرض.

 

 يقول آلمؤرّخون بأنّه كانت هناك ثلاثة من قبيلة "طي" ألعربيّة في شمال ألجزيرة ألعربيّة قد فكروا بإعادة صياغة الأبجدية ألسّريانية(الآرامية) مبتدعين بذلك الأبجديّة العربيّة ألّتي علموها إلى شعب"الأنبار" ثمّ بلغت"الحيرة" حيث تعلّمها القاطنين في الواحات ألعربية ألشّمالية أللذين بدورهم لقّنوها إلى جماعة من "مكة" و آليمن و تعلّموا منه الفن الذي إنتشر فيما بعد إلى مسافات أبعد حتى أقصى شمال الجزيرة العربية و آلشام في الفترة قبيل ظهور ألنّبي محمّد(ص) كخاتم للأنبياء و آلمرسلين.

و عندما أنزل الله تعالى ألقرآن على آلرّسول(ص) كتبهُ آلمسلمون حسبَ تعاليم الرّسول(ص) بإذن من الله سبحانه و تعالى الذي تعهد بحفظه و صونه من آلأنحراف و آلتزوير ليبقى كاملاً مُكمّلاً لهداية البشريّة و كما هو عليه آليوم, و إستمرّ تطور الخط العربيّ ألذي أكملهُ و تممّه ألصّحابي ألجّليل أبو آلأسود ألدّؤوليّ بتعليماتٍ مباشرةٍ و مُتقنةٍ من آلأمام عليّ(ع) سيّد ألبلغاء و آلمتكلمين و تمّ لأوّل مرّة وضع آلنقاط و آلحركات و آلعلامات على كلّ حرفٍ و كلمةٍ لتحريكها و إعرابها لتسهيل آلقراءة و الكتابة بشكل صحيح في أواسط القرن الأول للهجرة, و لم تجري على آلخط العربيّ فوارق كبيرة بعدها حتّى يومنا هذا!

و يمكننا إعتبار الخط ألكوفي أبرز نمط للخط ألعربيّ خلال ألعصور ألأولى و قد ظهر في آلكوفة عاصمة ألدولة الأسلاميّة آلتي بقيت حاضرة ألعلم حتى يومنا هذا حيث تأسّستْ على أثرها أوّل جامعة علميّة على مقربة منها عُرفت بآلحوزة ألعلميّة في النّجف الأشرف ألذي تضم مرقد الأمام علي(ع) حيث خرّجت مئات المجتهدين و العلماء و الفلاسفة على مدى ألف عام!

يستخدم ألخط الكوفي – كما هو آلحال في آلأرقام العربيّة الأصيلة – ألخطوط و آلزّوايا ألهندسيّة و كأنها نسق واحد و ربّما إلى آلآن يُعتبر من أجمل ألخطوط العربيّة بجانب خط "ألثّلث" بعد ما تنوعت أشكالها حيث إستمال نوعُ منه و كأنه  سيقان مُتراصّة بأبعاد مساوية, و نوع آخر منه إستمال إلى آلأقواس عند إستعمالها للكتابة اليوميّة العاديّة و يُعرف اليوم بآلنسخ .. لكثرة ما إستخدمه آلنّسّاخين و إنتشر في آلعراق و سوريا و مصر و إيران و عموم ألدّول ألعربيّة.

 

و ينقسم ألعربيّ أليوم إلى آلأنواع ألتاليّة:
1- ألخط ألكوفيّ: و هو أول نوع من الخطوط العربية و ظهرت في الكوفة.
2- ألخط ألنّسخي: و هو المشتق من الكوفي و يميل حروفها إلى الأستدارة.
3- ألخط ألرّيحاني: نسبة إلى الكاتب الذي إبتدعه.

4- ألخط ألرّقعيّ: له أشكالٌ أكثر تكريساً من آلنسخ و إستخدام للنقوش ألتذكاريّة.
5- ألخط ألثّلثيّ: أيّ ألثّلث و إنتشر زمن ألمماليك و إستخدم لكتابة آيات القرآن بكثرة و هو من أصعب أنواع الخط العربي و أجملها.
6- ألخط ألنّستعليق: و هو آلمركب من آلنّسخ و آلتّعليق حيث يتزاوج  ألنّوعان لأخراج نوعٍ جديدٍ و جميلٍ.
7- ألخط ألعمليّ(المغربيّ)؛ و هو آلنوع ألشّائع في دول شمال أفريقيا و كان يُسمىّ من قبل بآلخط ألقيرواني نسبة إلى مدينة القيروان ألتي تأسستْ فيها أوّل جامعة إسلاميّة سميّـت بجامعة ألزّيتونة عام 680م(2).
8- ألخط ألدّيوانيّ: و إشتهر في العراق و إيران و دول الخليج حيث تكثر حالات الأقواس في رسم حروفها.
9- ألخط ألحديث: و هو الخط العادي ألذي ليس له قانون مُحدّد, لكنه يُكتب على نسق واحد بحسب ذوق الكاتب الخطاط, حيث يعطي هذا آلنوع للكاتب حرّية أكبر على آلمناورة و آلسرعة في إنجاز كتابة ألمتن أو ألعنوان.
10- ألخط ألزّخرفيّ: و هو من الانواع الحديثة التي تداخلتْ فيها الأشكال و آلرّسوم و الزّخارف لتظهر بشكل فني جذّاب.

 

و قد برز خطاطون عديدون خلال التأريخ الأسلاميّ منهم عليّ بن بلال ألملقب(إبن النّواب) و محمد بن عليّ الملقب(إبن مقلة) ألذي تقلّد عدّة مناصب في وزارة المقتدر بآلله و آلقاهر بآلله و آلراضي بآلله العباسي, لكنه عذّبَ كثيراً بسبب التقلبات السياسية حتّى مات في السجن, و كان يمتاز بخط جميل جداً حيث نسخَ القرآن الكريم نسختين بآلذهب, كذلك الخطاط جمال الدين ياقوت المستعصي ألذي إشتراه المعتصم بآلله آخر آلخلفاء العباسيين كرقيق و كتب عدداً من الكتب و قيل أنّه كتب القرآن ألف مرة و عاش سنوات في بغداد ألتي تمّ إحتلالها من قبل المغول عام 1298م.


و من أشهر ألخطاطين في آلعراق ألحديث "هاشم ألخطاط" ألذي ألّف كتاباً جامعاً قيّماً في أنواع و قواعد ألخط ألعربيّ ما زال يُدرّس في مدارس ألعراق, و قد عاش و توفي في بغداد منتصف ألستينات من آلقرن ألماضي.

 

عزيز  الخزرجي

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) قائمة بعدد اللغات ألرئيسية و آلمتحدثين بها في العالم
العدد الكلي للمتحدثين بـ (مليون)
الإنجليزية 2000
الصينية (جميع اللهجات) 1500
الهندية (تشمل الأردو) 1000
العربية 500
الإسبانية 500
الروسية 300
البرتغالية 250
البنغالية 250
الفرنسية 250
الإندونيسية/الملاوية 250
الألمانية 230
اليابانية 150
الإيطالية 140.

 

(2) جامعة الزيتونة هي إحدى أعرق الجامعات في العالم العربي و الإسلامي بل و العالم بعد أكاديمية "أفلاطون" في اليونان فقد بدأت حلقاتها الدراسية منذ 680م و انتظمت دروسها و تخصصت منذ 737 م (120هـ)، و سُميّت بذلك نسبةً إلى جامع الزيتونة في مدينة تونس حيث لعبت دوراً كبيراً في نشر الثقافة العربية و الاسلامية, للتفاصيل؛ راجع موسوعة الوكبيديا.  


 

2014-07-17 - عدد القراءات #13379 - تعليق #0 - مقالات أدبية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي