القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

سيناء محمود العكيلي
سيناء محمود العكيلي

من نحن

about us

قضايا وآراء/التجسس الامريكي على الغوغل والياهو !

مكارم ابراهيم
مكارم ابراهيم
  مكارم ابراهيم  

 

التجسس الامريكي على الغوغل  والياهو !

 

موضوع التجسس الامريكي على ايميلاتنا ومكالماتنا اليومية اصبح حديث الساعة!

عندما كنا نعيش في الدول العربية ذات الانظمة الديكتاتورية الاستبدادية كنا حذرين من الكلام بسوء على الحكومة لاننا نعلم ان هناك جواسيس ياخذون مبالغ مالية مقابل كتابة تقارير على احاديثنا على الحكومة .

وعندما انتقلنا للعيش في الغرب حيث نسمع عن الديمقراطية وحرية التعبير والتسامح تبين لنا ان المخابرات الامريكية تتعامل مع المخابرات في كل مكان للتجسس على المواطنين. وتتبادل المعلومات فيما بينهم ويجب تسليم اي شخص تلاحقه امريكا حسب اتفاقية محاربة الارهاب الدولي . ولكن ماحدث ان فلادمييربوتين رئيس روسيا لم يسلم الصحفي ادوارد سنودين الملاحق من قبل الولايات المتحدة الامريكية وسجل بذلك الرئيس الروسي نقطة لصالحة في مجلة المالية الامريكية التي قيمت من هي الشخصية الاقوى نفوذا في العالم اليوم هنا الى جانب موضوع تعامله مع الملف السوري ادى الى اعتباره اقوى رجل في العالم بعد ان كان ثاني اقوى رجل في العالم لان رئيس امريكا كان دوما يحتل المركز الاول كااقوى رجل في العالم سوبرمان لكن بسبب موقف الريس بوتين من قضية ادوارد سنودين وعدم تسليمه للحكومة الامريكية بل اعطاه حق اللجوء في روسيا الى جانب تعامله مع الحرب في سوريا ادى الى حصوله على المركز الاول كااقوى رجل في العالم وياتي البابا فرنس رئيس الكاثوليك الاعلى في المرتبة الثالثة ورئيس جمهورة الصين في المرتبة الرابعة باعتباره رئيس اكبر شعب ومن المرجح ان تحتل الصين المركز العالمي في السوق الدولية وتسيطر على السوق العالمية اما المرتبة الخامسة فاحتلتها امراة لحسن الحظ السيدة انجيلا ميركل مستشارة المانيا لانها طبعا رئيسة دولة تضم اكثر الممثلين والمقاعد في الاتحاد الاوربي.

نعود لموضوع الساعة التجسس الامريكي الاستفزازي. في الدنمارك اليوم نعلم  بان مكالماتنا جميعا مراقبة من قبل المخابرات الدنمراكية وتتبادل المعلومات مع المخابرات الامريكية حسب اتفاقية محاربة ومكافحة الارهاب الدولي والايميلات مراقبة ايضا والفضيحة الاخيرة عندما  علمت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل من مخابراتها الالمانية بان المخابرات الامريكية قد راقبت هاتفها  الشخصي وقد غضبت من الولايات المتحدة وسافرت للقاء باراك اوباما بعد ان اكد لها بان المخابرات الامريكية لم تفعل في  حين ان المخابرات الالمانية اكدت للسيدة ميركل بان المخابرات الامريكية كانت تتابع مكالماتها الخاصة اما في الدنمارك فان رئيسة الوزراء الدنماركية هيلة توني سميث صرحت بانها متاكدة بان مكالماتها لم تراقب هي متاكدة  من ذلك  وهي حرة لاتريد مشاكل مع امريكا وربما لاتتجرا المهم يبدو ان قسم جديد من المخابرات الامريكية بما تسمى( ان اس ا)  تتجسس على ايميلاتنا في الياهو والغوغل ولهذا  فقد فقدت الياهو والغوغل مئات الملايين من المستخدمين لنظامها في جميع بقاع العالم هذا ماكتبته جريدة  الواشنطن بوست الامريكية  وماكتبته صحيفة الدنمارك اليومية ميترواكسسبريس طبعا الياهو والغوغل تفاجؤوا من الفضيحة التي كشفها ادوارد سنودين وقد عبر  القانوني ديفيد دروموند المسؤول  عن الغوغل وياهو عن غضب المؤسستين على الحكومة التي تتجسس على الحياة الخاصة للمواطنين المستخدمين للغوغل والياهو في حين ان المخابرات الامريكية نفت تجسسها على الغوغل والياهو وقالت بان الذي يحدث عندما تنتقل المعلومات من السيرفر الاوربي الى السرفير الامريكي يحدث نقل في المعلومات تصل للمخابرات ولاتسرقها المخابرات  بل هي تنتقل للمخابرات.

في النهاية الايميلات والهواتف مراقبة سواء رضينا ام لم نرضى هي حقيقة وعلينا تقبلها رغم ان الكثير من الدنماركيين يعتبروه تعدي على الحرية الشخصية لكن في النهاية ليس باليد حيلة ولكن دعونا نتامل المعادلة التالية نحن الان مراقبون من قبل المخابرات الدولية بالامريكية باتعاون مع المخابرات في دولنا وسبب التجسس الامريكي والمخابراتي على ايميلاتنا ومكالماتنا لمكافحة الارهاب الدولي وهذا ماتؤكده تصريحاتهم والسبب طبعا بعد اعتداءات 11 سبتمر من قبل القاعدة بزعامة  بن لادن هذا جزء من المعادلة اما الجانب الاخر للمعادلة من خلق بن لادن والمجاهدين في افغانستان كلنا يعلم ان المخابرات الامريكية في اثناء الحرب الباردة دربت بن لادن مع عصابات اجرامية لتخلق التكفيرين المجاهدين في افغانستان للقضاء على الشيوعيين الروس  وانهاء روسيا الشيوعية والهدف الاول والاساسي القضاء على المنافس الروسي و تبقى امريكا القطب الاوحد الذي يسير العالم بلا منافس وهذا مايؤكده اغلبية المحللين السيايين ان امريكا هي القوى العظمى التي تتحكم في العالم ولكن لحظة من فضلكم المجلة المالية الامريكية ترى ان فلادميير بوتين رئيس روسيا هو اقوى رجل في العالم اليوم  وليس باراك اوباما لسبيبين الاول ان بوتين لم يسلم ادوارد سنودين الى امريكا يعني عاند امريكا والسبب الثاني هو انه تعامل مع الحرب في سوريا بطريقة افضل من تعامل باراك اوباما وبهذا سجل بوتين نقطين لصالحه ليحتل المركز الاول.

ان مافعله ادوارد سنودين وفضح التجسس الامريكي لكل ايملاتنا  وهواتفنا اوصلنا للنتيجة التالية اننا في الغرب المتقدم الذي ينادي بحرية التعبير والديمقراطية ولكن احذر فانت مراقب في كل تعبيراتك  في الهاتف والايميل  هذه  الديمقراطية الحديثة  يعني اكتب ماتشاء وتكلم ماتشاء لكنك مراقب والايفون الذي تملكه يوصلنا اليك بكل سهولة   التقدم التكنلوجي للهاتف والاتصالات يعني الكثير في عالم الاستخبارات الغربية المتقدمة هناك مبدا يقول كلما يخاف الانسان من شئ وهمي يتحول الوهم الى حقيقة فالمبالغة في الحذر من الخوف لشئئ ما يتحول الى حقيقة وكارثة فالغرب كان دوما يخاف من الاسلاميين ويعتقدون بان الاسلاميين سيغزون الغرب يوما ما ويحتلون العالم كما فعل نبيهم محمد في نشر الاسلام وبغزو بن لادن تاكدو من هذه المخاوف بل هو اكدها لهم وهذا ماحدث اليوم يرتعبون من اي شخص عربي او ملتحي او شعره اسود حتى لو كان غير مسلم وللاسف مانراه على شاشات التلفاز او اليوتيوب من فيديوات لذبح انسان لاخيه الانسان لمجرد الاختلاف في الراي او العقيدة او المذهب جعل العالم يرتعب من المسلمين جميعا والعرب او الشرقيين وليس فقط المجاهدين او التكفيرين لقد سودت وجوهنا واصبحنا مسخرة للعالم الغربي وفوق هذا نرى  فتيات تونسيات يذهبن الى سوريا للنكاح مع المجاهدين الذين يسلخون جلود الناس وهي تمارس الجنس معهم لانها ستدخل للجنة لانعلم اية جنة ستدخل عندما تمتع انسان يذبح اخيه الانسان ويسلخ جلده بل ويلتهم كبده كما نرى في الفيديوات وهناك في المغرب طفلين يعتقلان بسبب قبلة على الرغم من البغاء المستشري في المغرب ونشاط الدعارة في المغرب وشهرته بانخفاض الاسعار لبائعات الهوى انها تناقضات غريبة زهنا ارى انه من الافضل ان نتوقف عن المثاليات والقيم الرائعة لاننا مليئين في التناقضات الاخلاقية لاتوجد قيم انسانية مطلقة ومثالية مع السياسات الدولية والحكوماتسواء العربة او الغربية ولكن يبقى علينا كافراد ان نملك قيم واخلاق انسانية ولنقف للحظات الى جانب المشردين والاطفال واللاجئين في كل بقاع العالم علينا كافراد ان نشعر بمعاناة المحتاج ولنترك الحكومات المزيفة باقوالها واعلامها المزيف

ولنكن مع الاخر لنبني غد مشرق لاخينا الانسان لنتطوع لعمل الخير للمشردين واللاجئين والمحتاجين دعونا نزرع الخير على كوكب الارض لافائدة من الجدال وراء الاحزاب والحكومات المنافقة دع يدك بيدي ولنبدا برسم صورة الانسان المحب لاخيه الانسان لنزرع وردة وشجرة على هذه الارض لننقذ حياة مريض وننقذ حياة طفل مشرد لنبني بيتا ولانخرب بيتا لنحمي كوكب الارض من التلوث ونمنع الصواريخ والقنابل لنبني ولانخرب لنزرع ولانقطع لننشر الحب ولانمنعه لنشجع على تبادل القبل ولانحرمه القاكم على خير ومحبة للجميع


مكارم ابراهيم

 

 


 

2014-07-05 - عدد القراءات #249 - تعليق #0 - قضايا وآراء

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي