القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

محمد باني أل فالح
محمد باني أل فالح

من نحن

about us

أدب مترجم/في ذكرى الأنفال ..قصيدة فرنسية لصغيرة كوردية

د. تارا ابراهيم
د. تارا ابراهيم
  الدكتورة تارا  أبراهيم  

 

في ذكرى الأنفال ..قصيدة فرنسية لصغيرة كوردية

 

معروفة هي مواقف الدول الغربية تجاه عمليات الأنفال التي كانت تمارس ضد الكورد وفي مقدمة هذه الدول فرنسا التي كانت من أوائل الدول في تقديمها للمساعدات الأنسانية والمالية للفارين والناجين من هذه العمليات، والأهم من ذلك موقف الراحلة السيدة ( دانيال ميتيران ) والتي يطلق عليها أسم أم الكورد من خلال زيارتها التأريخية لمخيمات اللاجئين وجلبها لمئات منهم الى فرنسا كي يتم منحهم بعد ذلك حق اللجوء السياسي.

فرنسا سبقت جميع الدول ليس فقط من ناحية المساعدات المادية بل والمعنوية منها وخصوصا بعد كتابة قصيدة عن الأنفال ذاع صيتها بعد أن تم تحويلها الى أغنية مست مشاعر و أحاسيس الشعب الفرنسي بعمق، هذه القصيدة اسمها "الصغيرة الكوردية" والتي تم غنائها من قبل المغني الفرنسي الشهير "بيير بيريه" المعروف بمواقفه الانسانية وتحديه للظلم والجور الذي يمارس في كل أنحاء العالم، فمضمون القصيدة هو نص لاذع للذين مارسوا عمليات الأنفال من دون رحمة ..                 

الصغيرة الكوردية

 ياصغيرة ان كنت كوردية فأستمعي الي

يجب الرحيل وترك المنزل

فأنا أعرف مصيرك

فقد صاحبت الموت

فلا أحد على صواب أبدا أمام جندي

  *   *   *

كانوا مائة حول منزلي

على الجدران، يتدلى الفلفل والثوم

كان الهواء عليلا      

والسماء صافية

سقط والدي في ومضة

كان صباحا هادئا من أيلول

أخذوا والدتي الى الغرفة

 يد جدي في يديها

يبكي كالطفل الصغير

صراخ أمي نسمعه من الخارج

جدتي كانت تخبز في المطبخ

سقط رأسها وانغمس أنفها في الدقيق

وقع من على  صدرها بروشا

آخر هدية من رجل أحبته

أعقاب (البسطال ) تتهاوى على جدي

يتوسل الرحمة من جلاديه

كنت أسمع الجنود

تتعالى ضحكاتهم أكثر فأكثر

وأمي على سريرها أنقطع صراخها

وفجأة وكما الشمس في حداد

قذائف تنفجر وتنفتح مثل القرنفل

كان عيد الموت ذلك اليوم

حتى في حديقتي

لم ينبت هناك الا الأطفال اليتامى

المطر يخيط الآفاق

الدخان يتصاعد من أنقاض المنازل

وكلما أبتعدنا عن سماء بابل

أدركت أنه لم يبق لي أحد    

   ياصغيرة ياكوردية

 لاتستمعي الى الحمقى الذين يقولون

أن الحرية في فوهات البنادق

اولئك الذين أعتقدوا هذا الهراء

ماتوا منذ زمن بعيد

فتجار الأسلحة عندهم أجمل الأطفال

من فجر التأريخ، من أجل المال

لايرسل الى الموت الا الفقراء

المؤمنين ؟! .... البلد ؟!

أعذار وهراء

كم عدد من الأرواح تزهق من أجل بئر نفط ؟ ؟                                                                             

ياصغيرة، أن كنت كوردية فأستمعي الي

يجب الرحيل

فالأطفال الموتى لا يكبرون 

لنذهب الى أوربا

اذا كان هذا  قدرنا

فهناك لايقتلون الناس الا  بالعمل  ..                                                

 

 

 الدكتورة تارا  أبراهيم 


 

2014-06-08 - عدد القراءات #7007 - تعليق #0 - الأدب المترجم

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي