القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

سمير الحسيني
سمير الحسيني

من نحن

about us

قصة قصيرة/ غروب قلم

جعفر صادق المكصوصي
جعفر صادق المكصوصي
  جعفر صادق المكصوصي  

 

غروب قلم 

 

 نظر الى الشمس التي بدت اليوم له غير ما عهدها طول عمره وهي تتوارى  خلف خط  ألأفق لتسدل الستار عن نهاية نهار اّخر وحوادث من الدهر جديدة وكانت ساعاته ثقيلة مفعمة بالتأمل ،عيناه تنظران الى الأشجار المنتصبة  بشموخ ،  يرقب حركة الناس وهي تعود لمنازلها مع اّخر شاهد للضوء ،والطيور تقصد أعشاشها لتمارس طقوس  الحنان                                                    

قال عبد الله                                                                                                                              

_ستار اّخر يسدل على مسرح الحياة يا ترى هل نواصل العرض غدا؟!                                                                                                 

قالها بلهجة المتسائل المتعجب                                                                                                            

لسعات البرد تتزايد يشعر بالوهن وأعراض الشيخوخة ترسم لوحة  غروب حيوية الشباب .                                     

كلما نقل نظره عن مشهد ما تتشبث عيناه بالصورة وكأنها لاتريد مغادرتها                                                         

يصل الى البيت ينظر الى الباب متفحصا أياه وشريط ألأيام يعرض في مخيلته كم مرة كانت أم أولاده رحمها ألله تنتظره على الباب بشوق ولهفة ، يدخل غرفته ينظر الى مكتبته مخاطبا كتبه                                                                

_ياخير الأصدقاء شكرا لكل ما قدمتموه طيلة خمسة عقود                                                                  

الصورة على الجدار توثق طموحات وثورة الشباب ، صورة اخرى على الجدار توثق لعشرات السنين من ايام الدراسة والحصول على الشهادات العلمية والأدبية

سنين طوال -------أيام سعيدة وأخرى حزينة------------طموحات واّمال منها تحقق أفضل من الطموح -----ومنها ضاع في ظلامات الزمن.

ينظر الى محيط المكان الأعلى يشاهد وجه الحبيبة الراحلة باسما يمنحه الطمأنينة والسكون وهويردد

_كنت اشعر أني أعيش من أجلها لأنها حياتي

منذ رحيلها وأنا افقد الطعم الحقيقي للحياة ، هي تنتظره الان هناك حيث اّخر مواعيد اللقاء .

يرى وجوه الاصدقاء محلقة كالطيور حوله ، الراحلين الى العالم الاّخر منهم والمهاجرين والموجودين ضمن محيط حياته

كأنه كرنفال أو استعراض للحياة الماضية ، أحداث مرت في سنين طوال تمر امام مخيلته في لحظات ودقائق

ينظر الى خزانته الخاصة ليخرج مخطوطته المجموعة الشعرية (سيدة الاقمار )

يخرج قلمه ذو الرأس العلوي المذهب الذي رافقه طيلة خمسة عقود يكتب في دفتر الذكريات

 

كلنا نكتب رواية حياتنا لنحسن كتابة  الدور  الذي نلعبه لنكون فرسان الانسانية 

يمسك بالقلم ينظر نحو القادم حفيده أحمد الذي حرص على تعليمه وتهذيبه وأعده كوريث لحمل أمانة العلم والأدب

يردد

_للقلم دلالة وقيم ومعاني وله فرسان يحملونه بشرف وأمانة  .                                                                 

عبدالله يتمتم يخرج الكلام من بين شفتيه ببطئ                                                      

_  ليعبر قلمك عن اّلام وآمال الناس ،ليرسم صور الأنسانية بجمال ويعبر عن صدق الضمير وروعة المعاني             

_ سأحمل الأمانة بشرف وأصون الوديعة بإخلاص سأكمل ماخط يمينك وأنشر مجموعتك الشعرية  ، وأرتل نشيد الضمير الحر لإسعاد الأرواح العطشى لكلمات الأماني .                                                                                  

                                                                         

      

يضع الحفيد يده على يد جده ويبتسمان

 

  جعفر صادق المكصوصي




 

2014-05-30 - عدد القراءات #212 - تعليق #0 - القصة القصيرة

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي