القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

أسماء محمد مصطفى
أسماء محمد مصطفى

من نحن

about us

مواضيع عامة مترجمة/الأم والطفل والتغذية (الجزء الاول)

علي اسماعيل الجاف
علي اسماعيل الجاف
  علي اسماعيل الجاف  


المقـدمــة

 

          لقد اراد الله ان تبدأ الحياة في رحم المرأة لتدافع عن الطفل ضد مخاطر الطفولة وازماتها الصحية، وتقوم الاسرة بتوفير الأمان وتلبية احتياجات الطفل لينشا انساناً سليماً، صحيحاً بعقله وجسمه ويؤدي وظيفة الحياة بنجاح.

 

         ويعتبر الغذاء نعمة رب العالمين لكي يديم الحياة ونقص الغذاء في العمر المبكر يؤدي الى التاثير على النمو الجسماني والعقلي، ولاجل الحصول على طفل سليم ومعافى، يجب الاهتمام بغذائه ونموه والتاكيد على النظافة واكمال جميع اللقاحات.

 

         ويحتاج الطفل مزيداً من الطعام على ان يكون طعاماً منوعاً من البقوليات والخضروات، واذا امكن اعطاء الأغذية الحيوانية، وزيادة عدد وجبات الطعام التي تعطى للطفل حيث ينبغي على الطفل ان ياكل (5 - 6) وجبات (3 اساسية + 3 اضافية).  واذا كان طعام الطفل مكون من الخضروات + الحبوب، يفضل اضافة البقوليات كوجبة اضافية واعطاء وجبة اخرى من الخضروات الطرية وتقديم وجبة اغذية حيوانية اذا.  كذلك، اضافة ملعقة زيت (ملعقة طعام) الى الغذاء لاعطاءه طاقة؛ واعطاء الاطعمة الحيوانية المصدر مثل: البيض، اللحم، السمك، اللبن، الحليب (حسب الأمكانية) والاطفال الذين يحتاجون الى عناية ينقلون الى المستشفى.

 

          ان التطورات المعقدة لعملية الحمل والولادة جعلت المجتمعات وعلى اختلاف تقاليدها وثقافتها تعتبر هذا الحدث بالغ الأهمية وبدورها تعمل على توفير الخدمات الاساسية لسد احتياجات الأم والطفل.  ان مرحلة الجنين في داخل رحم الأم تعد من اكثر المراحل خطورة في حياة الأم والطفل، حيث ان النمو من خلية واحدة بعد الانقسام  والتكاثر والتخصص لتكوين الانسجة والاعضاء والعظام ليتحول الى كائن حي متكامل يحتاج الى بيئة امينة ومهيأ للنمو وهذه البيئة هي رحم الأم، حيث يتم تبادل المواد الغذائية والاوكسجين بين الأم والجنين عن طريق المشيمة ويتم طرح الفضلات وثاني اوكسيد الكربون بنفس الطريقة، ومن الضروري العناية بغذاء الأم وصحتها أثناء فترة الحمل، فالتغذية الجيدة تحمي الأم من مضاعفات الحمل من جهة وتحمي الجنين من مشاكل التغذية من جهة اخرى.

 

         يعد الرضيع مخلوقاً معتمداً على غيره في التغذية وقد تكون الوسيلة الوحيدة للتعبير عن الجوع هي البكاء، ويعتبر حليب الأم هو الغذاء الأمثل للرضيع منذ ولادته وحتى بلوغه الشهر السادس، حيث يحتوي على العناصر الغذائية الاساسية من الدهون والبروتينات والسكريات والفيتامينات ويكون سهل الهضم ومناسب لاحتياجات الطفل الغذائية ويحتوي على المواد التي تحمي الطفل من الأمراض.

 

         ومن المفروض ان تكون الرضاعة الطبيعية مطلقة اي لايحتاج الطفل الى اي طعام او شراب غير حليب امه لحين بلوغه الستة اشهر الا اذا كان الطفل يعاني من سوء التغذية وقلة الوزن او عدم الاكتفاء فتبدأ الأم بأعطاء الأغذية التكميلية بعد الشهر السادس.  وان فوائد الرضاعة الطبيعية هي: 1-) تزيد الترابط العاطفي بين الأم وطفلها؛ 2-) تساعد على تاخير الحمل القادم (تنظيم الاسرة)؛ 3-) تحمي صحة الأم حيث تقلل من نسبة الاصابة بسرطان الثدي، الرحم والمبايض؛ 4-) تجعل الطفل اكثر هدوء او أقل تهيجاً من الطفل الذي لا يرضع حليب امه؛ 5-) تكون أقل تكلفة من الرضاعة الاصطناعية وسهلة الاستعمال بالنسبة للام؛ 6-) يعتبر الغذاء المثالي للرضع خلال الاشهر الستة الاولى من عمره وسهل الهضم ويقلل من اضطراب المعدة؛ 7-) تحتوي المادة الصمغية (اللبا) والتي تفرز خلال الثلاثة ايام الاولى بعد الولادة على الاجسام المضادة التي تزيد من مناعة الجسم ضد الأمراض الالتهابية وتحمي الطفل من الاصابة بالحساسية وتقلل من خطورة الاصابة باليرقان ويقلل من نسبته؛ 8-) غني بفيتامين "A" مما يقلل نسبة الاصابة بالالتهابات وأمراض العين؛ و9-) يقلل من الاصابة بالاسهال لنظافته ولاحتوائه على المغذيات الدقيقة والاجسام المضادة.

 

          يكون نمو الطفل سريعا" جداً خصوصاً خلال السنتين الاولى من عمره يتضاعف وزنه خلال الستة اشهر الاولى من عمره، في حين يبلغ ثلاثة اضعاف وزنه خلال السنة الاولى والضعف الرابع يكسبه حين اكماله السنة الرابعة من عمره، اما بالنسبة للطول فيزيد (50%) منه خلال السنة الاولى، ويزداد حجم الدم بمقدار (3) اضعاف وكذلك ينمو الجهاز العصبي والدماغ والكليتان والجهاز الهضمي والكبد وتصبح اكثر كفاءة في هضم وأمتصاص العناصر الغذائية.

 

         ويمكن قياس نمو الطفل من خلال الزيادة في طول الطفل ووزنه حيث انها دليل النمو والتغذية الجيدة، واذا كانت التغذية غير جيدة وهناك نقص في العناصر الغذائية الاساسية يحصل تباطؤ في عملية النمو واذا استمر نقص الغذاء يؤدي الى توقف النمو وقلة مناعة الجسم وتزداد نسبة الاصابة بالأمراض الالتهابية مثل الالتهابات التنفسية والاسهال وغيرها، ومن هنا يتضح أهمية التغذية الجيدة للطفل مع متابعة نمو الاطفال بشكل دوري ومنتظم لتلافي اية مشكلة صحية بواسطة استخدام بطاقة النمو حيث حيث تزود بها الأم بعد الولادة لمتابعة نمو طفلها وتكون المتابعة شهرية خلال السنة الاولى وكل شهرين لحد السنة الثالثة وكل ثلاثة اشهر لحد السنة الخامسة من عمر الطفل.

 

        بالاضافة الى ذلك، يبدا تعلم الطفل وتطوير قدراته العقلية والذهنية منذ لحظة ولادته، وما ان يتم عامه الثاني حتى يكون نمو دماغه قد اكتمل تقريباً ولتمكين الطفل من تحقيق نمو عقلي سليم، يحتاج الطفل الى المحبة والحنان والاهتمام اكثر من اي شي اخر.  ان التطور قد يختلف من طفل الى اخر وهذا الشيء لا يدعو الى القلق؛ لكن اذا حدث بطأ او عدم وجود تقدم في القيام بالفعاليات المهمة في التطور فمن الافضل استشارة الطبيب.

 

بعض الافعال التي يقوم بها الطفل وحسب عمره:

 

-         بعد الولادة: تبدا الحواس الخمسة بالعمل.

-         الشهر الثالث: يبدا الطفل بالابتسام وتتبع الضوء.

-         الشهر السادس: يبدا الطفل بالجلوس مع مسند.

-         الشهر السابع: يبدا الطفل بالابتسام للطعام.

-         الشهر الثامن: يجلس الطفل بدون مسند.

-         الشهر التاسع: يبدا الطفل بالحبو ويبدي خوفه من الغرباء، ويصدر اصواتاً مختلفة.

-         السنة والنصف: يكون الطفل قادرا" على المشي.

-         السنتين: يستطيع الطفل الركض، ينطق عدة كلمات، يحمل كوبه بيده ويتناول طعامه بيده.

-    عمر اربع سنوات: يستطيع الطفل ان يتناول طعامه بنفسه، يغسل يديه، يستجيب الى الالعاب، القصص ويعرف الالوان الاساسية.

-         عمر خمس سنوات: يستطيع الطفل ان يتكلم بوضوح، يعرف عمره ويبدأ عد الارقام.

 

 

            يعتبر اللعب ضروريا" لنمو الطفل، فمن خلال اللعب تتحقق التنمية العقلية والجسدية، ويستطيع الاب والأم مساعدة اطفالهم على اللعب.  ويستطيع الاب والأم إرساء اسس التعليم السليم لطفلهم في السنوات الاولى من العمر، ويقوم الطفل بتقليد سلوك المقربين اليه من الكبار.  عادةً يغضب الطفل بسرعة ويخاف ويبكي ويحتاج الى الصبر والتعاطف معه، ويحتاج الى التشجيع المستمر، ويكون العقاب البدني له تاثير سلبي او سيْ على تنمية شخصية الطفل.

 

           تعتبر الاحتياجات الغذائية للطفل مهمة واساسية لان غذاء الطفل يجب ان يكون غذاءً متنوعاً ومتوازناً ويضم العناصر الاساسية للغذاء وتشمل:

 

1.  ) الطاقة: تكون ضرورية لتزويد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالفعاليات الحيوية، ويحتاج (1000) سعرة تقريبا" في عمر السنة وتزداد بالتدريج (100) سعرة لكل سنة عمرية.

2.  ) مجموعة الكاربوهيدرات: تشكل (50 – 60%) من الغذاء اليومي للطفل وهي ضرورية لتجهيز الجسم بالطاقة وتشمل مجموعة الحبوب: كالرز، الحنطة، والنشا والذرة؛ البطاطا والسكريات مثل: الدبس، العسل والسكر.

3.     ) مجموعة الدهون: تشكل (25 – 30%) من الغذاء اليومي.

4.  ) مجموعة البروتينات: تشكل (15%) او (25 – 30 %) من الغذاء اليومي وهي ضرورية للنمو وبناء العضلات والانسجة والاعضاء وتشمل: مجموعة اللحوم الحمراء والبيضاء، البيض، الحليب ومشتقاته  والبيض (المصدر الحيواني)، وتوجد ايضاً البقوليات والحبوب وكذلك انواع الخضروات (المصدر النباتي).

5.  ) مجموعة الفيتامينات، المعادن والماء (المغذيات الدقيقة): تشكل (3%) من الغذاء اليومي للطفل وهي ضرورية لتنظيم الفعاليات الحيوية وتنظيم عمل الانزيمات في الجسم وتشمل: مجموعة الخضروات، الفواكه، الحبوب والبقوليات.

 

          الاسهال هو الحالة التي يكون فيها التبرز بتكرار اكثر من المعتاد، ويكون البراز ليناً وسيولة عما يعتاده الشخص المعني: يكون براز الاطفال الرضع طرياً (ليس بالاسهال)

وقد يكون متكراراً؛ ولكن عندما يكون اكثر ليونة وتزداد عدد المرات عن المعتاد يمكن اعتباره اسهالاً).   وهناك مرض اخر يعتبر سبباً لوفاة العديد من الاطفال يعرف بأسم "سوء التغذية"، وسببه افتقار الأم الى الثقافة والتوعية الصحية والتغذوية حول ضرورة توفير النوعية الجيدة من الغذاء للطفل واهمال قواعد النظافة الاساسية في تحضير الطعام وخزنه.  وكذلك حرمان الطفل من الرضاعة الطبيعية وخصوصاً خلال الاشهر الستة الاولى من عمره، وتبديلها بالرضاعة الاصطناعية.  بالاضافة الى اهمال جدول اللقاحات ضد الأمراض الانتقالية في عمر الطفولة وخصوصاً ضد مرض الحصبة والسعال الديكي والالتهابات التنفسية. ويعتبر مرض فقر الدم من الأمراض التي تصيب الاطفال دون سن الخامسة وذلك للنمو وزيادة الاحتياج اليه واهمال اعطاء الطفل الأغذية الغنية بعنصر الحديد.  



تأليف وترجمة / علي اسماعيل الجاف 


 

2014-05-21 - عدد القراءات #7000 - تعليق #0 - مواضيع عامة مترجمة

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي