القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

عباس محمدعمارة
عباس محمدعمارة

من نحن

about us

شخصيات في البال/شخصيات بغدادية بارزة(الجزء الاول)

أسماء محمد مصطفى
أسماء محمد مصطفى
  أسماء محمد مصطفى  


تزخر ذاكرة بغداد الحية بأسماء ثقافية وناشطة بارزة ، لها آثارها الجلية والمؤثرة في ميادين إبداعها ، بعضها غادر الحياة تاركا وراءه ارثاً تنهل منه الأجيال ، وبعضها مازال يواصل عطاءه ، ليظل مناراً يضيء طريق المهتمين بالعلم والثقافة .
ومن الأسماء الماثلة في الذاكرة هذه الباقة من الشخصيات التي نعرض عن كل منها معلومات وجيزة منسوبة الى مصادرها ، أعددنا بعضها بتصرف عن المصادر التي استعنا بها ، وهي تستحق أن نفرد لها صفحات مفصلة سنعمل عليها في المستقبل . كما إننا سنتناول مجموعة أخرى من الشخصيات البغدادية المؤثرة  ونجمع سيرها في موضوع لاحق .

 

محمد بهجة الأثري

قرأنا في سيرته أنه :

باحث في اللغة والتأريخ الأدبي وشاعر . ولد في بغداد ونشأ على التعلم والتقوى ودرب على التجارة والفروسية .  دخل الرشدية العسكرية فلم تقوَ بنيته على التدريس العسكري فأمضى دور النقاهة مداوماً في محكمة الاستئناف يتدرب على الإنشاء التركي ، وترك الوظيفة ليتفرغ للتخصص في العربية وعلومها .  درس على يد العلامة محمود شكري الآلوسي المتوفي في عام 1924 أخذ عنه البحث والتحقيق وطريقة التأليف. مضى في بداية العشرينيات يكتب الفصول الأدبية في الصحف ، واشتبك في صدر شبابه مع الشاعر جميل صدقي الزهاوي والشاعر معروف الرصافي.
تولى رئاسة تحرير مجلة (البدائع الاسبوعية) وجعلها ميدان جهاده الاجتماعي والأدبي ، وطفق يبحث عن مخلفات السلف في الأدب واللغة.
حقق وشرح طائفة من الكتب نشرت في بغداد والقاهرة ، وألفّ أول كتبه عن أستاذه محمود شكري الآلوسي باسم (أعلام العراق) طبع 1924 في القاهرة.
مارس التعليم في ثانوية بغداد عشرة أعوام وفي سنة 1936 .
عهدت اليه مديرية أوقاف بغداد ثم عهد اليه كرسي المفتش الاختصاصي في وزارة المعارف ، وبعد فشل انتفاضة 1941 اعتقل وقضى ثلاث سنوات في السجن وخرج ثم عين عضواً في لجنة التأليف 1947 في وزارة المعارف .
انتخب في أول مجمع علمي عضواً عاملاً ثم عضواً في بعض المجامع العلمية العربية ، ومنذ عام 1951 دعا الى المؤتمرات العربية والعالمية .
من مؤلفاته : المجمل في تأريخ الأدب العربي 1927 ، مهذب تأريخ مساجد بغداد وآثارها 1927 ، مأساة الشاعر وضاح اليمن 1935، وله ديوانه الشعري الذي طبع في القاهرة.
له أكثر من ثلاثين كتاباً مخطوطاً ومئات الأبحاث المنشورة في أمهات المجلات العلمية ، كتب عنه : أنور الجندي وعدنان الخطيب وعزيز اباظة ، وقد نال من الدول العربية أوسمة كثيرة.
يقول عن نفسه : ( أقدم الناس على نفسي ، لأنّ همومهم هي مايهمني ، أما أمر نفسي فهذا أمر هين ، وكلُّ ماأريد لها هو تمهيد لما أحب أن أوصله الى غيري من الخير والمنافع في هذه الحياة ). (1)

 

انستاس ماري الكرملي

نشرنا سابقاً ، موضوعا مفصلا عن سيرة الكرملي ، تحت عنوان : أنستاس ماري الكرملي .. رحلة حياة حافلة وذكرى خالدة ،  يمكن للقارئ الكريم العودة اليه . ونوجز هنا بضع سطور استذكارية : 
انستاس ماري الكرملي هو اسم شهرته ، واسمه الحقيقي بطرس جبرائيل يوسف عواد . كاتب ولغوي مدقق شغوف باللغة العربية ، ورجل دين مسيحي كان له محبوه ومريدوه لأخلاقه ومزاياه . ولد في بغداد  من أب لبناني وأم بغدادية ، في الخامس من آب  1866م ، وتوفي في السابع من كانون الثاني 1947م تاركاً مكتبة تعد من أضخم المكتبات الخاصة في العراق ، ضمت نحو عشرين ألف مجلد ، بينها 1335 مجلدا مخطوطا. إهتم الكرملي خلال حياته بموضوعات اللغة والتأريخ والأقوام والملل والنحل والبلدان وغيرها. 
أسهم في إنشاء مكتبة السلام , وتعتزم وزارة الثقافة إقامة نصب تذكاري  للكرملي إعتزازاً بدوره الثقافي ومكانته المرموقة , ومن المؤمل أن يكون مكان النصب في دار الكتب والوثائق الوطنية .
ذاع صيته وصيت مجلسه الأسبوعي ـ مجلس الجمعة ـ الذي كانت تحضره أسماء ثقافية كبيرة كمصطفى جواد وعبد الرزاق الحسني ومحمد رضا الشبيبي وروفائيل بطي والملا عبود الكرخي . وعُرف بغزارة نتاجه الفكري والثقافي من كتب ومقالات وبحوث . ترك الكثير من المؤلفات بعضها مازال مخطوطاً ، وتعرض الكثير من مؤلفاته الى الإتلاف سنة 1914 في أثناء نفيه الى الأناضول ، بسبب موقفه من اللغة العربية ، فضاع على الأجيال ارث كان يمكن الاستفادة منه . وعُرفت عنه مراسلاته مع كبار أعلام عصره بشأن القضايا العلمية واللغوية التي إهتم بها ، كأحمد تيمور وأحمد زكي باشا ومحمود شكري الآلوسي .
من مؤلفاته وتراجمه :  الفوز بالمراد في تأريخ بغداد ـ وقد شحنه ناشره أغلاطا جمة أفسدت الكتاب وشوهته التشويه وطبع في بغداد ، كتاب التعبد ليسوع طفل براغ ، نخبة من كتاب العروج في  درج  الكمال والخروج من درك الضلال ، بالعربية والفرنسية ، خلاصة تأريخ العراق في البصرة ، جمهرة اللغات ، خواطر علمية ، كتاب الجموع ، السحائب ، العجائب ، الرغائب ، الغرائب ، أديان العرب ، حشو اللوزينج ، مختارات المفيد ، متفرقات تأريخية ، الأنباء التأريخية ، اللمع التأريخية والعلمية ،
Melanges  ، الغرر النواضر ، النغم الشجي في الرد على الشيخ إبراهيم اليازجي ، الكرد قبل الإسلام ، المجموعة الذهبية ، أرض النهرين (معرب عن الانكليزية تأليف أدون بفن) ، تذكرة الشعراء او شعراء بغداد وكتابها ، نشوء اللغة العربية ونموها واكتمالها ، المساعد ـ معجم لغوي ، مجموعة من الأغاني العامية العراقية ، ديوان التفتاف اوحكايات بغداديات ، أغلاط اللغويين الأقدمين ، رسالة في الكتابة العربية المنقحة ، النقود العربية والإسلامية وعلم النميات ، خواطر الأخت ماري ليسوع المصلوب ـ ترجمة الكرملي ، أخص فروض الرهبان الثالثيين الكرملين ، الإكليل للهمداني ـ تحقيق الكرملي ، ترجمة حياة الأب مارية يوسف ، خلاصة تأريخ العراق منذ نشوئه الى يومنا هذا ، رسالة في الكتابة العربية المنقحة ، سورة الخيل التي نزلت في بغداد ـ تحقيق الكرملي ، الكلم الأخيرة وهي المحادثات الأخيرة التي فاهت بها القديسة تريزة للطفل يسوع ـ ترجمة الكرملي ، الكوفية والعقال ، لذكرى الملك فيصل الأول : خطاب ، مبادئ أصول الديانة المسيحية لصغار الأولاد ، مرشد الرهبانيين الثالث ، مناظرة لغوية أدبية بين عبد الله البستاني وعبد القادر المغربي وانستاس الكرملي ، نُخب الدخائر في أحوال الجواهر لابن الأكفاني السنجاري ـ تحقيق الكرملي ، نشوء اللغة العربية ونموها واكتهالها .
ومن كتبه المفقودة : تصحيح أغلاط لسان العرب ، تصحيح تاج العروس ، تصحيح أقرب الموارد وماجاء فيه من المفاسد ، الألفاظ اليونانية في اللغة العربية ، الألفاظ الرومية (اللاتينية) في اللغة العربية ، الألفاظ الدخيلة ( من عبرية وهندية وقبطية وحبشية وتركية ) في العربية ، الألفاظ الفارسية في اللغة العربية ، الألفاظ الآرامية (السريانية والكلدانية ) في العربية ، الألفاظ العربية في اللغة الفرنسية .
ومن الكتب التي كتبت عن الكرملي او حقق فيها آخرون : الكرملي الخالد ـ  المؤلف جورج جبور ي ، البرهان الجلي على علم الكرملي ـ المؤلف أمين ظاهر خير الله ، المحجة البيضاء في حجة نعت الجموع بفعلاء  ـ  وهو الجزء الثاني من البرهان الجلي ،  أديان العرب وخرافتهم ـ المؤلف الكرملي انستاس ماري ـ تحقيق وليد محمود خالص ،  ، الرسائل المتبادلة بين أحمد زكي باشا والأب انستاس ماري الكرملي ـ المؤلف رحماني حكمت ، الأب انستاس ماري الكرملي وآراؤه اللغوية ـ  المؤلف إبراهيم  السامرائي ،  سدنة التراث القومي ـ المؤلف روكس بن زائد العزيزي ، رسائل أحمد تيمور الى الأب أنستاس ماري الكرملي ـ المؤلف : كوركيس عواد وميخائيل عواد ، الرسائل المتبادلة بين الكرملي وتيمور ـ المؤلف :  كوركيس عواد، الأب انستاس ماري الكرملي حياته ومؤلفاته  1866ـ  1947 ، المؤلف كوركيس  عواد ، ذكرى الأب الكرملي الراهب العلامة ـ المؤلف سالم الآلوسي ، الأب انستاس ماري الكرملي ـ المؤلف عامر رشيد السامرائي ،  أنستاس ماري الكرملي ثقافيا وفكريا في تأريخ العراق (1866-1947) ـ المؤلف كريم عبد الحسن فرج سلمان  الغراوي ، مزارات بغداد باللهجة العامية البغدادية والعربية الفصيحة ـ جمع الأب انستاس ماري الكرملي ـ تحقيق د.باسم عبود الياسري ـ مراجعة وتقديم د. طالب البغدادي . (2)

 

علي الوردي

ولد العلامة الدكتور علي حسين محسن الوردي في بغداد ، مدينة الكاظمية عام  1913م . وهو من أسرة  أبي الورد ، نسبة الى تقطير ماء الورد. 
ترك الوردي مقاعد الدراسة في عام 1924 ليعمل صانعاً عند عطار وطرد من العمل ، لأنه كان ينشغل بقراءة الكتب و  المجلات ويترك الزبائن ، وبعد ذلك فتح دكاناً صغيراً يديره بنفسه . وفي عام 1931 التحق بالدراسة المسائية في الصف السادس الابتدائي . وكان ذلك  بداية لحياة جديدة.
أكمل دراسته وأصبح معلماً في عام 1932 وبعد إتمامه الدراسة الثانوية حصل على المرتبة الثالثة على العراق فأرسل في بعثة دراسية للجامعة الأمريكية في بيروت وحصل على شهادة البكالوريوس ومن ثم أرسل في بعثة أخرى الى جامعة تكساس حيث نال شهادة الماجستير في عام 1948 ومن ثم نال شهادة الدكتوراه في عام 1950 . في عام 1943 عين الوردي في وزارة المعارف مدرساً في الاعدادية المركزية في بغداد . كما عين مدرساً لعلم الاجتماع في كلية الآداب ـ  جامعة بغداد عام 1950 . أحيل الى التقاعد بناءً على طلبه ومنحته جامعة بغداد لقب أستاذ متمرس في عام 1970 . 
 توفي في تموز 1995 في بغداد عن عمر ناهزالثانية والثمانين .
من مؤلفاته : لمحات اجتماعية من تأريخ العراق الحديث ، مهزلة العقل البشري ، وعاظ السلاطين ، خوارق اللاشعور ، طبيعة المجتمع العراقي ، الأحلام بين العلم و العقيدة ، منطق ابن خلدون ، اسطورة الأدب الرفيع ، شخصية الفرد العراقي  ، أكثر من 150 بحثا مودعاً  في مكتبة قسم علم الاجتماع في كلية الآداب ـ جامعة بغداد. مئات المقالات والمقابلات الصحافية والإذاعية والتلفزيونية .  (3)

 

معروف الرصافي

شاعر بارز ، اسمه الكامل معروف بن عبد الغني بن محمود الجباري ، ولد في بغداد سنة 1875 م ونشأ فيها ، دخل المدرسة العسكرية الابتدائية فتركها ، وانتقل إلى الدراسة في المدارس الدينية ودرس على أيدي علماء بغداد الأعلام ، إتصل بالشيخ العلامة محمود شكري الآلوسي ولازمهُ أثنتي عشرة سنة ، وتخرج على يديه وكان يرتدي العمامة وزي العلماء وسماهُ شيخهُ الآلوسي (معروف الرصافي) ليكون في الصلاح والشهرة والسمعة الحسنة ، مقابلاً لمعروف الكرخي . وعين معلماً في مدرسة الراشدية التي أنشأها الشيخ عبد الوهاب النائب ، شمال الأعظمية ، ثم نقل مدرساً للأدب العربي في الإعدادية في بغداد ، أيام الوالي نامق باشا الصغير عام 1902م ، وظل فيها إلى إعلان الدستور عام 1908م ، ثم سافر الى اسطنبول فلم يحظ برعاية ، ومن ثم عين مدرساً لمادة اللغة العربية في الكلية الشاهانية ومحرراً لجريدة سبيل الرشاد عام 1909م ، وانتخب عضواً في مجلس المبعوثين عام 1912م ، وأعيد انتخابه عام 1914م ، وعين مدرساً في دار المعلمين في القدس عام 1920م ، وعاد إلى بغداد عام 1921م . ثم سافر الى الإستانة عام 1922م ، وعاد إلى بغداد عام 1923م، وأصدر فيها جريدة الأمل ، وانتخب عضواً في مجمع اللغة العربية في دمشق ، عام 1923م ، وبعد ذلك عين مفتشاً في مديرية المعارف في بغداد عام 1924م ، ثم عين أستاذاً في اللغة العربية في دار المعلمين العالية عام 1927م .
امتاز أسلوب الرصافي بالرصانة ومتانة اللغة ، وله آثار كثيرة في النثر والشعر واللغة والآداب أشهرها ديوانه " ديوان الرصافي " الذي رتب الى أحد عشر بابا في الكون والدين والاجتماع والفلسفة والوصف والحرب والرثاء والتأريخ وعالم المرأة والمقطوعات الشعرية الجميلة .
توفي سنة 1945م . بني لهُ تمجيداً لذكراه تمثال في الساحة المقابلة لجسر الشهداء عند التقاطع مع شارع الرشيد المشهور قرب سوق السراي والمدرسة المستنصرية الأثرية . (4) 
من قصائده : 

قرأتُ وما غير الطبيعة من سِفرِ ، بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ ، بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ ، نحن من أرضنا على مُنطاد ، أقوى مَصيفُ القوم والمربعُ ، أجَدَّكِ يا كواكب لا ترينا ، خبرٌ في الارض اوحته السما ، بدت كالشمس يحضنها الغروب ، سكناّ ولم يسكن حراك التبدد ، أيّ مضنى يمدّها باكتئاب ، هي الأخلاقُ تنبتُ كالنبات ، قضى والليلُ مُعتكر بهيمُ ، أما آن أن يغشى البلاد سعودها ، الى كم أنت تهتف بالنشيدِ ، أطلَّ صباح العيد في الشرق يسمع ، تيقَّظ فما أنت بالخالدِ ، الشعر مفتقر مني لمبتكر ، لقد طوَّحتني في البلادُ مُضاعَا ، قضت المطامع أن نطيل جدالا ، تذكرت في أوطاني الأهلَ والصحبا ، نجيت بالسد بغداداً من الغرق ، فتنت الملائك قبل البشر ، وشامخ الأنف ما ينفك مكتسياً ، معارفُ بغدادَ قد جاءها ، لا تشكُ للناس يوماً عسرة الحال ، شوقي اليك قريب لا ينائيني ، رقت بوصف جمالك الأقوال ، تحرّ إذا صادقتَ مَن رُدُّه مَحض ، نهيتكِ عن هواكِ فما انتهيتِ ، الى كم تصب الدمع عيني وتسكب ، أعرني لساناً أيها الشعر للشكر ، اللؤم داءٌ في النفوس عياء .

 

عبد الرزاق الحسني

ولد في بغداد عام 1903م من أسرة أدبية ، وكان والده يعمل في سوق العطارين , تعلم القراءة والكتابة في جامع الخفافين في بغداد . تعلم اللغة التركية والفرنسية والانكليزية .
انتقل الى النجف في عام 1920م أثناء ثورة العشرين , تولع بالكتابة والنشر منذ أن كان طالبأ في دار المعلمين العالية  , كان يقرأ الصحف والمجلات المحلية والعربية .
عمل مراسلآ لجريدة الإهرام  . عمل في جريدة المفيد الادبية بصفة مندوب  . أصدر جريدة الفيحاء في الحلة , وبعد مدة جرى سحب امتيازها ومصادرة المطبعة , ولعلاقته مع جعفر العسكري أعيدت المطبعة , وطلب من ياسين الهاشمي أن يبحث له عن عمل ، فعُين معاون محاسب في وزارة المالية . في عام 1941م حدث اصطدام بين الجيشين العراقي والبريطاني في حركة رشيد عالي الكيلاني , وفصل  خمس سنوات من الخدمة .
سجن في معتقل الفاو والعمارة  أربع سنوات ،  كتب خلالها (تأريخ العراق السياسي) بثلاثة أجزاء  ، ونال جائزة المجمع العلمي العراقي لأحسن كتاب عام  1949م .
عمل في مجلس الوزراء العراقي مع نوري السعيد , علي جودت الأيوبي ، توفيق السويدي , مصطفى العمري , نورالدين محمود , جميل المدفعي , أرشد العمري , عبدالوهاب مرجان , أحمد مختار بابان , عبد الكريم قاسم , أحمد حسن البكر .
كتب مذكرات طه الهاشمي , علي جودت الأيوبي ، تحسين العسكري, إبراهيم الراوي. 
نشر مقالات في الصحف والمجلات : المرشد , النشء الجديد , البغدادية ، الاعتدال ، البيان , الغري النجفية ، النجم الموصلية ، الهدى العمارية ،  الهلال , المصور, العصور, رسالة الإسلام المصرية ، العرفان , العروبة , المكشوف اللبنانية  .

من مؤلفاته :

العراق قديمأ وحديثأ ، العراق دوري الاحتلال والانتداب ، الثورة العربية الكبرى ، تأريخ الوزارات العراقي ، تأريخ الصحافة العراقية ، الأسرارالخفية في حركة سنة1941 التحررية ، الصابئون  ، اليزيدون ، البهائيون . (5) 

 

مصطفى جواد 

صاحب قلْ ولا تقلْ ،  ولد  سنة 1914م في محلة  القشلة في بغداد .  كان والده خياطا في سوق الخياطين المجاور لخان مرجان .
أصاب والده ضعف البصر فنصحه بعض أصدقائه بأن يقتني أملاكا في محافظة ديالى ، فاختار قضاء الخالص الذي كان يسمى قديما (دلتاوة) ، درس في الكتاتيب هناك ثم انتقل الى مدرسة الخالص الابتدائية وكانت تسمى باسم المكتب .
في عام 1917 دخل والده الجيش الانكليزي ، وكان مصطفى جواد آنذاك في الصف الثاني الابتدائي ، توفي والده فلم تتهيأ له فرصة الاستمرار في الدراسة وانصرف الى رعاية البساتين التي خلفها والده له ولأخيه الاكبر كاظم وأخوانه الستة الآخرين . وقد حصل نزاع بين أخيه ووالدته وأخوانه من أجل توزيع الأملاك ، على أثر ذلك قام أخوه الأكبر بإدخاله المدرسة الجغرافية الاهلية في بغداد الكائنة حينذاك قرب سوق الغزل ، وتصرف بحصته من الارث بحجة أنه الوصي عليه .
دخل دار المعلمين وزادت عنده الرغبة في دراسة العربية وكان يميل اليها منذ دراسته الاولى وفي الصف الثاني من دار المعلمين كان ينظم الإنشاد لأستاذه أحمد الراوي الذي كان يدرس العربية ، وكان مصطفى ينظم شعرا مدرسيا ويشترك بالتمثيل المدرسي .
في عام 1924 تخرج في دار المعلمين وعين معلما في مدرسة الناصرية الابتدائية في مدينة الناصرية ، وفي عام 1926 نقل الى البصرة  اثر مشاجرة بينه وبين أحد المعلمين وقضى في البصرة نصف عام نقل بعدها الى الكاظمية في بغداد.
وفي أثناء إقامته في بغداد وبالتحديد في المدرسة المأمونية نشر التأريخ المسمى خطأً (الحوادث الجامعة) المنسوب الى ابن الغوطي وأخذ ينشر في مجلة لغة العرب ، للأب انستاس الكرملي ، وبدأ يعالج النقد وكتب مقالات في مجلة الغرفان اللبنانية ونشر قصائد سياسية في جريدة العراق وشعرا اجتماعيا في جريدة العالم العربي وقصصا في جريدة النهضة البغدادية ، وفي عام 1934 سافر الى باريس وقبل في جامعة السوربون لإعداد الدكتوراه الادبية وعاد للعراق وعين أستاذا في دار المعلمين العالية التي تسمى اليوم كلية التربية ، وفي عام 1942 دعي لتعليم الملك الصغير فيصل على قراءة اللغة الخلدونية ، انتخب عضوا مراسلا للمجمع العلمي العربي في دمشق ثم المجمع العلمي العراقي .
وُصف د. مصطفى جواد بأنه رجل علم وادب وكان يمارس الحياة الاعتيادية مع سائر الناس ، ووصف أيضاً بأنه طريف في القول عميق بمعناه ، ضليع في أمور الادب والعلم ، ذاكرة نادرة عجيبة ، يحل الغموض والمعلقات العلمية والمتاهات اللغوية ، ينظم الموشحات والرباعيات ، فهو قاموس من الادب والتراث ، وله رأي في الشعر الشعبي ماقيل عن نوع من أصول الشعر الشعبي (الادب العامي) كما إنه عملاق في اللغة العربية في الادب العربي وموسوعة في التراث وفي التأريخ . (6)

توفي سنة 1969 عن خمس وستين سنة .

من مؤلفاته :

الحوادث الجامعة ، وهو أول كتاب صدر له  ، وذلك في عام  1932.

سيدات البلاط العباسي ، 1950

المباحث اللغوية في العراق ، 1960

سيرة أبي جعفر النقيب ، 1950

خارطة بغداد قديما وحديثا ، بالاشتراك مع الدكتور أحمد سوسة وأحمد حامد الصراف .

دليل خارطة بغداد ، بالاشتراك مع الدكتور أحمد سوسة .

دليل الجمهورية العراقية لسنة  1960، بالاشتراك مع محمود فهمي درويش وأحمد سوسة .

الأساس في الأدب ، بالاشتراك مع أحمد بهجت الأثري وكمال إبراهيم .

دراسات في فلسفة النحو والصرف واللغة والرسم  ،  1968.

قل ولا تقل ، 1969 .

قصة الأمير خلف ، مترجمة عن الفرنسية .

رحلة أبي طالب خان ، الرحالة الهندي المسلم للعراق وأوروبا عام 1799 ، 1970 .

دليل خارطة بغداد المفصل ، بالاشتراك مع الدكتور أحمد سوسة ، مطبعة المجمع العلمي العراقي ، 1958 . 

جاوانية القبيلة الكردية المنسية ،  المجمع العلمي العراقي .

رسائل في النحو واللغة ، آخر كتاب طبعه ، 1969 .

مستدرك على المعجمات العربية ،  كتاب مخطوط .

الشعور المنسجم ، ديوان شعر .

الضائع في معجم الأدباء ،  أعادت دار المدى في دمشق نشر الكتاب بتقديم الدكتور عناد غزوان .

كتاب المختصر المحتاج اليه من تأريخ بغداد .

 

جلال الحنفي

الشيخ جلال الحنفي البغدادي اسم علم في تأريخ بغداد ، وهو يمثل ذاكرتها التراثية . 
وعن ولادته وجدنا عدم إتفاق على سنة ولادته  حيث جاءت مختلفة في بعض المصادر ، إذ  ذُكر أنه ولد سنة 1912 م  ، او 1914 ، او 1915 .
توفي سنة 2006 .
هو فقيه وعالِم موسوعي وكاتب وصحافي ومؤرخ ولغوي . ولد في بغداد عام 1914م ، وتوفي فيها يوم 5 آذار من عام 2006م . شيخ بغداد وعاشقها .. فقيه ذو لون مميّز ، جمع الى الفقه ، جمع المختص الخبير : علوم الفقه ، والعروض ، وتميز على نحو خاص بالتأريخ المحلي وعلوم المقام العراقي ، حتى امتزج اسمه بهما ، وكما امتزج بجامع الخلفاء ، أقدم جوامع بغداد وأجملها عمارةً ، لعمره الطويل الذي قضاه فيه معلماً وإماماً وخطيباً ،
بل حتى حارساً وخادماً ، لفرط عشقه لهذا الجامع التأريخي العريق ،  كعشقه الكبير لبغداد . في سن مبكرة، وتحديداً في عام 1933م ، لقــّبه اللغوي الكبير الأب انستاس ماري الكرملي ، بالشيخ العلاّمة .  وُلد جلال الدين في بغداد ، عام 1914م ، في أسرة عراقية بغدادية ، وتوفى فيها في الخامس من آذار 2006م . عاش مدة قصيرة من طفولته في البصرة ، بحكم عمل والده ، ثم عاد الى بغداد، وتعلم القرآن طفلا ً في كتاتيبها ، ثم أنهى المدرسة الابتدائية فيها عام 1930م ، والتحق بكلية الإمام الأعظم ، التي تغيّر اسمها الى (دار العلوم) ثم أعيدت الى اسمها الأول أخيراً . عمل خطيباً للمرة الاولى  عام 1935م في جامع المرادية ، في الميدان ، أمام وزارة الدفاع ، التحق بعدها بالأزهر الشريف في مصر لمواصلة دراسة العلوم الشرعية ، وعاد من هناك ملتزماً جامع الخلفاء . وفي عام 1966م أوفدته الحكومة العراقية إلى الصين ، لتدريس اللغة العربية في معهد اللغات الأجنبية في شنغهاي، ومكث هناك ثلاثة أعوام ، أتقن خلالها اللغة الصينية ، وكتب مسودات لقاموس (عربي ـ صيني) لم يُسبق إليه ، لكن أتلفته مياه البحر في طريق عودته إلى العراق . مارس تدريس علم التجويد والقراءات في معهد الفنون الموسيقية في بغداد ، لعدّة دورات . أجرى في علم العروض تصميمات كثيرة ، نشرها في كتاب. قدّم برامج دينيّة وثقافية وتأريخية في راديو وتلفزيون بغداد . أثرى الصحف العراقية بعشرات المقالات ذات الطابع الخاص لاسيّما في ما يخص تأريخ بغداد وثقافتها الشعبية والمقام العراقي ، فإذا كان ابن حزم الأندلسي هو أوّل فقيه يكتب عن الحب وأطواره في (طوق الحمامة) فإنّ الشيخ جلال الدين الحنفي ، هو أوّل فقيه يولي المقام العراقي والثقافة الشعبية أعلى درجات الإهتمام حتى صار الإمام الذي يذعن له الجميع فيها . أجرى في علم العروض تصحيحات كثيرة ونشرها في كتاب وأوجد نماذج للعروض فالرجز مثلا هو 8 بحور جعلها الحنفي 50 بحرا واخترع بها أوزاناً جديدة. (7)

من مؤلفاته :

التشريع الإسلامي .. تأريخه وفلسفته عام 1940م ، معاني القرآن عام 1941م ، آيات من سورة النساء عام1951م ، ثلاث سنوات في جوار الميتم الأسلامي عام 1955م ، صحة المجتمع عام 1955م ، الروابط الاجتماعية في الإسلام عام 1956م ، الحديث من وراء المكرفون ـ عام1960م ، المرأة في القرآن الكريم ـ عام 1960م ، الأمثال البغدادية ـ عام 1964م ، المغنون البغداديون والمقام العراقي ـ عام 1964م ، رمضانيات ـ عام 1988م ، شهر رمضان ـ عام 1988م ، مقدمة في الموسيقى العربية ـ عام 1989م ، شخصية الرسول الأعظم قرآنيآ ـ عام 1997م . 

 

مير بصري

هو مير شلومو حاي بن شاؤول بن بصلئيل ، المعروف باسم بصري، بن عزرا بن يهوشع بن عوبديا بن اسحق حييم بن موشي بن ابراهيم بن نسيم . ولد في بغداد ، يوم الثلاثاء الموافق التاسع عشر من أيلول عام 1911 في دار العائلة الواقعة في محلة تحت التكية قرب سوق السراي ، تلك الدار التي اشتراها والد جده عزرا يهوشع عوبديا عام 1859 ، وبقي يسكنها حتى انتقل الى الأحياء الجديدة في شمالي بغداد عام 1948 . ينتمي مير بصري الى أسرة يهودية عرفت بادىء الامر باسم آل بصري ثم اشتهرت بعد ذلك باسم عوبديا . وبعدها عادوا الى استخدام تسمية آل بصري في أواخر القرن التاسع عشر.
نشأ مير بصري نشأة علمية ، واسعة الأفق ،  إذ أدخلته عائلته في صيف عام 1915، في كتاب المعلم إبراهيم القصير، في محلة التوراة في بغداد ، ولم يكن يتجاوز الرابعة من عمره . لكنه لم يستمر في الدوام سوى أيام معدودة . وفي خريف ذلك العام دخل مدرسة (التعـاون الاهلية) في بغداد ، لتلقـي دروسـه الابتـدائية.
تعلم في مرحلته الدراسية هذه علوم الطبيعيات والرياضيات والجغرافية ، ومبادىء اللغة العبرية والتوراة . ودرس اللغة العربية على يد جواد محمود الأوقاتي ، الذي زرع فيه حب الادب العربي . بعد إكمال دراسته الابتدائية ، واصل دراسته الثانوية في مدرسة الإتحاد الاسرائيلي (الاليانس) في خريف عام 1922 ، وأخذ يجد فيها ويقضي ساعات طويلة في الدرس والمطالعة ، حتى تخرج فيها عام 1928. وكانت الهيئة التدريسية مؤلفة من مدرسين من ذوي الثقافة الجيدة بحكم تتبعهم الدراسي الطويل ، وإتقانهم اللغات الاجنبية ، وتوافر الكتب المطبوعة بمختلف اللغات . ومنهم الشيخ محمد صالح السهروردي ، ويذكر مير بصري أن أخاه صالح بصري كان يرسل له من مصر بعض الكتب والمجلات ، فاقتبس منها معلومات ووضع كتاباً بعنوان (تأريخ مصر الحديث) نسخه بخط يده وقدّمه الى الشيخ السهروردي ، فاستحسنه وأثنى على جهده في تأليفه.
وقام بتدريسه الشيخ عبد العزيز الشواف ومحمود الوتري والشاعر السوري محمد الفراتي الذي نصح مير بدراسة العروض . واستفاد مير من الأب انستاس ماري الكرملي ، لتضلعه باللغة العربية. ولازم بعد استكمال تعليمه اللغوي الاديب والمحقق مصطفى جواد سنوات عدة ، وتتلمذ في تأريخ العراق على يد المؤرخ عباس العزاوي.
تمتع مير بصري بميزات ومواهب مختلفة ، لم يترك باباً إلا وطرقه ولا موضوعاً إلا وبحثه ، فقد أطلق عنان قلمه لما تجاوز السابعة عشر من عمره ، جامعا بين التأريخ والاقتصاد والادب والشعر، ما جعل منه شخصية ديناميكية في العمل والمسؤولية . كان عطاؤه الفكري ثراً وقدم للمكتبة العربية مؤلفات قيمة تناولت موضوعات تأريخية وأدبية واقتصادية أصبحت مصادر مهمة يغترف منها الباحثون . كان صريحاً في التعبير عن آرائه وأفكاره وتميزت آراؤه بالواقعية والمرونة .
كان خبيراً اقتصادياً ووجهاً من أبرز وجوه الفكر الاقتصادي، اذ أنه ورث التجارة من أجداده منذ صباه فكان خبيراً فيها ، ومارس الكتابة وكتب أبحاثاً ومقالات عدة في المجال الاقتصادي، فضلاً عن كتابة (مباحث في الاقتصاد العراقي) . 
تركز كفاح مير بصري على تأكيد ولاء اليهود نحو العراق ، بإظهار مشاعره الوطنية العراقية ، والإصرار على الاثر الثانوي للدين في بناء الهوية الوطنية العراقية المشتركة ....  ويمكن القول أن مير بصري قد عاش ما اصطلح عليه بـ (العصر الذهبي) للطائفة اليهودية في العراق .
أرخ مير بصري ، وأرشف حياة زهاء ألف شخصية عراقية؛  مابين فنان وسياسي وأديب ومؤرخ ودبلوماسي ورجل دين وفقيه وصحافي ، لم يترك شخصية عراقية إلاّ ودونها في كتبه الكثيرة التي ما زالت تحظى باهتمام من قبل العديدين من القراء العراقيين . (8)
توفي في لندن سنة 2005.

من مؤلفاته :

مباحث في الاقتصاد العراقي ، دور الأديب العربي في بناء المجتمع العربي العصري ، أعلام الوطنية والقومية العربية في العراق ، أعلام الكرد ، أعلام الفن العراقي الحديث والمعاصر ، وغيرها من المؤلفات والكتب المترجمة .

 

 

 

أسماء محمد مصطفى

 

المصادر :

 

(1) حميد المطبعي ، موسوعة أعلام وعلماء العراق  ،  2011.

(2) أسماء محمد مصطفى ، أنستاس ماري الكرملي .. رحلة حياة حافلة وذكرى خالدة ، مجلة الموروث ، تصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد  ، العدد الثامن والستون ، تشرين الاول 2013 .

(3) مديحة عبد الرحمن  ، علي الوردي الأكثر تميزاً وإثارة للجدل في تأريخ العراق المعاصر ، موقع ذاكرة بغداد ، يصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد ، تأريخ النشر  26-9-2013

(4) معروف الرصافي ، موقع ذاكرة بغداد ، 18 / 12/ 2012 .

(5) محمد صالح ياسين الجبوري ، عبد الرزاق الحسني مؤرخ الأجيال المتعاقبة ، مجلة الموروث ، تصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد ، العدد الثاني والثلاثون - تشرين الأول  2010.

(6) لمعان عبدالرحمن ، العلامة مصطفى جواد ، موقع ذاكرة بغداد ، 3/3/2013

(7) جلال الحنفي .. شيخ بغداد وذاكرتها التراثية ، موقع ذاكرة بغداد ، 18/12/2012

(8) مازن لطيف علي ، مير بصري .. سيرة وتراث ، صحيفة الحوار المتمدن ، العدد3201 ، 30/11/2010 ، استنادا الى : كتاب : مير بصري.. سيرة وتراث ، المؤلف : فاتن محيي محسن .

(9) الموسوعة الحرة  (ويكيبيديا ) .

(10) ميمون البراك ، جواد سليم ، استنادا الى كتاب : جواد سليم ، المؤلف عباس الصراف ، مجلة الموروث ، العدد التاسع والثلاثون  ، تصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد  ، آيار 2011 .

(11) أسماء محمد مصطفى ، نازك الملائكة اسم له رّنة سحرية في تأريخ القصيدة العربية الحديثة ، مجلة الموروث ، تصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد ، العدد الثالث ، آذار 2008 .

(12) العلامة الأستاذ الدكتور المرحوم حسين علي محفوظ ، أرشيف جامعة بغداد .

(13) حسين أمين ،  جريدة المستقبل ، 24 آذار 2013 .

(14) موجز بقلم كاتبة الموضوع في ضوء معلومات عامة عن العلوجي .

(15) سالم الآلوسي طراز نادر من الباحثين نذر نفسه للمعرفة ، جريدة المدى ، الصفحة الأخيرة ، 28/5/2011.

(16) الموسوعة الحرة ( ويكيبيديا ) .

(17) حميد المطبعي ، موسوعة أعلام العراق ، 2011.

(18) الموروث ،  ناظم الغزالي .. نهر العراق الخالد ، مجلة الموروث  ، تصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد ، العدد الرابع ، حزيران 2008 .

(19) حميد المطبعي ، موسوعة أعلام العراق ، 2011.

(20) الموسوعة الحرة ( ويكيبيديا ) .

(21) رفعة عبد الرزاق محمد ، العراق في مثل هذا اليوم  : رحيل نزيهة الدليمي ، بتصرف عن مدونة الدكتور إبراهيم خليل العلاف ، جريدة المدى ، العدد 2913، 9/10/2013 .

(22) يوسف عمر ، مجلة الموروث ، تصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد ، العدد الثالث والستون - آيار  2013.

(23) حميد المطبعي ، موسوعة أعلام العراق ، 2011.

(24) من تراث الراحل الهرمزي ..  مائدة نزهت .. اللحن العراقي الجميل ، 6 -11-2013 ، عن كتاب خواطر الأيام الصادر سنة 1985.

(25) محمد مكيّة .. معماري القرن ، شبكة الإعلام العراقي ، صفحة منوعات ، 21/02/2012.

(26) عبد الكريم الحسيني ، شخصيات بغدادية في الذاكرة 9 / الفنان سليم البصري ، مجلة الكَاردينيا ، 17 من كانون الثاني 2013.

(27) الموسوعة الحرة ( ويكيبيديا ) .

(28) أفراح شوقي ، بغداد تودع فاتنتها واسطورة الغناء الشعبي عفيفة إسكندر ، جريدة الشرق الأوسط ، العدد 12383،  23 من تشرين الاول ، اكتوبر ،  2012 .

(29) صفحة الفنان خليل الرفاعي ، موقع الفنون الجميلة الألكتروني .

(30) حيدر الحيدر ، رضا علي في الذكرى الثامنة لرحيله ، موقع كلكامش ،  7/4/2013.

(31) رائدة السينما العراقية ناهدة الرماح ،  موقع ذاكرة بغداد ، يصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد ، تأريخ النشر  23122012.

(32) المطربة البغدادية لميعة توفيق ، موقع ذاكرة بغداد ، يصدر عن دار الكتب والوثائق الوطنية ، بغداد ، تأريخ النشر :23122012.

(33) مريم نرمة ، نساء حول العراق والعالم ، صفحة فيس بوك 13 من تشرين الاول ، اكتوبر ، 2012.

(34) سمرقند الجابري ، صبيحة الشيخ داود ، صحيفة الحوار المتمدن ، العدد 3511 ، 9/10/2011.

(35) فتحي الجواري يزيل وهماً عند البعض : المرحومة صبيحة الشيخ داود ليست قاضية ، جريدة التآخي ،24-07-2012

 

(36) حميد المطبعي ، موسوعة أعلام العراق ، 2011.

2013-11-26 - عدد القراءات #8502 - تعليق #0 - شخصيات في البال

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي