القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

علي الخزعلي
علي الخزعلي

من نحن

about us

نقد ادبي/كتاب جديد : د. عبد الهادي العتابي : أثر الصراع الفكري الساساني البيزنطي في ح

حسين سرمك حسن
حسين سرمك حسن
  حسين سرمك حسن   


كتاب جديد : د. عبد الهادي العتابي :

              أثر الصراع الفكري الساساني البيزنطي في حضارة العرب

----------------------------------------------------------------------------

                             

ينطلق الدكتور عبد الهادي العتابي في كتابه هذا (أثر الصراع الفكري الساساني البيزنطي في حضارة العرب 224 – 652 م) الذي صدر عن دار تموز في دمشق مؤخرا ، من فكرة أن (دراسة أي صراع وتتبع مساراته لا سيما الفكرية ينتج لنا معرفة جديدة للتعامل مع الواقع . وحينما نعرف جذور الأفكار نعرف كيف نواجهها أو كيف نصحّح مسيرنا معها . لذا فإن دراسة الصراع الفكري وما ينتج عنه أمر لا بدّ منه حينما نريد أن نسير في الطريق الصحيح لأن الذي يعين على فهم الحقائق هو فهم الجذور الأولى له والدوافع الحقيقية وفهم الظروف التاريخية التي نشأ فيها . فالصراع الذي كان دائرا بين قطبي العالم آنذاك لم يكن صراعاً سياسيا أو عسكريا فقط بل كان صراعاً فكريا بامتياز ، وقد أثر ذلك الصراع كثيراً في النمو الحضاري للعرب في تلك الحقبة وانعكس على التطور الحضاري لهم في أشكال عدة منها الثقافية والعلمية والفلسفية والعمرانية والفنية واللغوية والعقائدية . وبما أن التحقيق في التاريخ العربي الإسلامي والحقبة التي سبقته مازالت في بدايتها لذا علينا أن نعد سلاحنا ونشحذ هممنا ونركز أفكارنا للمواجهة وخوض الصراع (ص 7) .

وقد جاء الكتاب (338 صفحة) في مقدمة وتمهيد وأربعة فصول تناول الأول منها : التكوين الجغرافي والتاريخ السياسي للإمبراطورية الساسانية والإمبراطورية البيزنطية من ناحية أصل التسمية والموقع الجغرافي والمناخ ونبذة عن التطور التاريخي لكل من الامبراطوريتين . أما الفصل الثاني فقد خصصه المؤلف لتناول الإبداع الحضاري للامبراطوريتين الساسانية والبيزنظية حيث حدد مجالات الإبداع الحضاري في كل منهما بحقول اللغة والأدب ، الطب والعلوم ، الفن والعمارة . وقد استعرض المؤلف في الفصل الثالث أثر الفكر العقائدي في الصراع الساساني البيزنطي مستعرضا جذور ونشأة وتطور الديانات والحركات الدينية الساسانية مثل الزرادشتية والمانوية والمزدكية ، والديانات البيزنطية وصراعاتها كالمسيحية واليهودية . ثم تناول نتائج هذا الصراع العقائدي . وقد كان تتبع المؤلف لمجريات النمو العقائدي وصراعاته دقيقا ومهما ويثري القاريء بمعلومات دقيقة قد يكون غافلا عنها خصوصا في ما يتعلق بنشأة وتطور وصراعات الديانتين اليهودية والمسيحية . وقد جاء الفصل الرابع والأخير مرتبطاً بمرتكز الأطروحة الأساسي وهو الأثر الساساني والبيزنطي في حضارة العرب ، حيث حدد أوجه الأثر الساساني والبزنطي في مجالات اللغة والأدب ، العلوم والمعارف ، الفن والعمارة ، والعقائد . وقد ختم الباحث بحثه بالإستنتاج بأن تأثيرات الحضارتين الساسانية والبيزنطية في الحضارة العربية لا تقلل من مكانة العرب وحضارتهم بل نعتقد أنها توضح الجذور الفكرية لكثير من الأمور التي لا نعرف أصولها والتي أصبحت مسلمات لدى الفرد العربي . والفخر كل الفخر لمن يتعاطى ويتلاقح مع الحضارات ليطور ويبني بشكل أفضل ، ليطور ولا يتراجع أو يقف ، لان الحياة هي حركة والحركة ولود والسكون جمود (ص 306) .    

 

 

حسين سرمك حسن


 

2013-11-16 - عدد القراءات #357 - تعليق #0 - النقد الأدبي

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي