القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

منظمة بنت الرافدين
منظمة بنت الرافدين

من نحن

about us

رسالة اخبارية/استعادت القها .. ورناتها أفرحت البغداديين محافظ بغداد يفتتح أبنية وحدائق وساعة القشلة

المكتب الإعلامي لمحافظ بغداد
المكتب الإعلامي لمحافظ بغداد
  المكتب الإعلامي لمحافظ بغداد/عادل احمد  

 

استعادت القها .. ورناتها أفرحت البغداديين

محافظ بغداد يفتتح أبنية وحدائق وساعة القشلة لتكون متنفسا تراثيا جديدا

 

 

افتتح محافظ بغداد الدكتور صلاح عبد الرزاق حدائق ومباني ساعة وبرج القشلة في شارع المتنبي بعد عملية إعادة تأهيلها ضمن خطة العام 2012 لتكون متنفسا للبغداديين للفترة المقبلة .

وقال السيد المحافظ خلال حفل افتتاحه القشلة بحضور مستشار وزارة السياحة والاثار بهاء المياح وعدد من اعضاء مجلس محافظة بغداد ومسؤولين اخرين وجمع كبير من المواطنين " انه على الرغم من الجراحات للشعب العراقي بسبب الاعتداءات الإرهابية التي تشنها عصابات القاعدة لكنهم لم يتمكنوا من اطفاء البسمة في وجوه شعبنا ولم يقتلوا الفرح في قلوب اهلنا ولم يسرقوا مستقبل اطفالنا ولم تتوقف المسيرة وسيستمر النظام الديمقراطي والمؤسسات الدستورية ونبقى نبني المشاريع لرفاه الشعب والبلد وكل الرحمة للشهداء وتمنياتنا بالصحة للجرحى وعوائلهم جميعا ".

أهم آثار بغداد

واضاف " اننا اليوم نزيل الغبار عن احدى أهم الآثار البغدادية وهي القشلة التي رافقت بغداد اكثر من قرن ونصف القرن وكانت شاهدا على كل الاحداث التاريخية والسياسية التي شهدتها العاصمة طوال تلك الفترة , اذ انشئت عام 1851 في عهد الوالي نامق باشا واضيف لها طابقا ثانيا عند تولي مدحت باشا السلطة آنذاك وقام ببناء البرج الشهير , حيث تالفت من عده ابنية بعضها جرفه النهر والبعض الآخر بقى صامدا بوجه الزمن , اذ استخدمت القشلة كمكتب للوالي حيث اقام دار سكنه في دار الوالي بنفس المنطقة وثكنة عسكرية للجنود والضباط العثمانيين في القشلة الذي يعتمد تصميمها على قاعات طويلة تستخدم كمنام للجنود وغرف اصغر حجما للضباط ومكاتبهم .

سرد تأريخي

وتحدث السيد المحافظ في سرد وشرح مطول عن تاريخ مبنى القشلة منذ تاسيسها وحتى وقتنا الحاضر ومارفقت من احداث طوال تلك الفترة بعد ان كانت لها عده وظائف لاسيما بعد ان مقرا للحكومة ثم شغلتها وزارة العدل والمحاكم الجزائية والبداءة ووزارة الداخلية ومديرية الشرطة العامة ومديرية المعارف التي تحولت بعدها لوزارة المعارف وثم وزارة التربية التي بقيت بها حتى الستينيات من القرن الماضي .

شاهد على الاحداث

وبين " ان القشلة شهدت احداثا تاريخية وسياسية والاقتصادية والاجتماعية ففي الثالث والعشرين من شهر آب عام 1921 تم في هذا المكان تتويج الملك فيصل ملكا على العراق وكانت تقام في القشلة الاحتفالات الدينية والوطنية والمراسم الحكومية كما كانت تلقى بها الخطب والقصائد في المناسبات وتشكيل الوزارات الجديدة فضلا عن ان الناس كانوا يتظاهرون أمام القشلة في التظاهرات السياسية المعادية للحكومة او بعض المعاهدات آنذاك "

وأفاد الدكتور عبد الرزاق " ان عملية تأهيل أبنية القشلة والبرج والساعة جاءت بعد قيامنا بإعادة تأهيل بناية المحاكم القديمة وتحويلها الى المركز الثقافي البغدادي الذي استقطب ولايزال الفنانين والإعلاميين والمؤرخين والباحثين والمؤلفين والرسامين والمسرحيين ومنظمات المجتمع المدني والاتحادات والنقابات فكنا نتطلع الى بناية القشلة التي عانت من الاهمال حتى بدات تعاني الاندثار تدريجيا وكانت ساحاتها وحدائقها عبارة عن حشائش ميتة واشجار مهملة حتى لاتكاد تعرف معالمها كما لم يكن في الامكان مشاهدة نهر دجلة بسبب النباتات التي اعتلت السياج وقد قمنا بزيارتها عده مرات والفتنا نظر المسؤولين اليها آنذاك لكن بدون اي استجابة , وعند تحويل القشلة ضمن اختصاص وزارة السياحة والاثار وجدنا تفاهم متبادل واستجابة سريعة في خططنا بتاهيلها من ميزانية المحافظة " .

مراحل تأهيل البرج

واوضح " ان المحافظة بدأت بتأهيل البرج , حيث وجدنا انه تعرض لعملية ترميم سابقة وخاطئة تمثلت باستخدام السمنت في تغطية الجزء الأسفل منه فتقرر إزالة طبقة السمنت واستبدالها بالطابوق والجص وبنفس المواد التي بني بها البرج اصلا ثم تم تجديد واجهات البرج وازالة الاوساخ التي عليه كما تم ترميم شباك الساعة واستبدال الزجاج المكسور وتنظيف الاطار وعندما اردنا تشغيل الساعة وجدنا ان بعض اجزاؤها مفقودا فاضطررنا الى صنع مسننات باستخدام سبائك جديدة , كذلك ترميم السلم الداخلي وانارته وترميم قاعدة البرج ايضا واستخدام الطابوق الفرشي الذي جلبناه من محافظة كربلاء لعدم توفره في بغداد اضافة الى قلع النباتات والحشائش الميتة وتجذيب الاشجار وزراعة الحدائق بالعشب والزهور ونباتات الزينة وتم نصب منظومة سقي تحت العشب اضافة الى نصب النافورات والانارة كما تم ترميم المنصة واعمدتها ووضع العربة الملكية بها وتاهيل المماشي باستخدام الطابوق المفروش والمباشرة بنصب البوابة الحديدية المشابهة لبوابة قصر باكنكهام في لندن

اما البناية القديمة للقشلة فتم تاهيل الجزء الشرقي لتكون مطعما وكافتيريا وبمواصفات حديثة مع تاهيل القاعات والسلالم والشرفات والممرات للطابقين الاول والثاني وانارتها بالفوانيس التراثية ونصب 12 مدفع قديم بجوار نهر دجلة قدمها وزير السياحة والاثار هدية الى المبنى .

متنفس جديد للعوائل

واشار السيد المحافظ الى " ان هناك أفكار في كيفية استخدام قاعات وحدائق القشلة لتكون متنفسا للعوائل والبغداديين بوظائف متعددة كالمتاحف ومعارض الفنون وقاعات المحاضرات ومراكز للموسيقى ومكتبة بغدادية ومحلات لبيع اللوحات الفنية والانتيكات والمنتجات الحرفية اليدوية وغيرها , داعيا جميع المثقفين والفنانين الى عرض افكارهم قبل ان نقرر كيفية استثمار القشلة .

واكد المحافظ " ان هذا العمل هدية من محافظة بغداد للعاصمة بغداد التي تحتفل هذا العام بأنها عاصمة للثقافة العربية وهو هدية لكل العراقيين والبغداديين ليكون متنفسا لهم ومركزا ثقافيا وحضاريا ومرفقا سياحيا يؤمه الزوار والوفود والسياح " .

هذا وتضمن حفل افتتاح القشلة عزف موسيقي رائع للفرقة السيمفونية الوطنية بقيادة المايستروا محمد امين عزت استمر لوقتا فضلا عن معزوفات وطنية وبغدادية لفرقة الجوقة الموسيقية التابعة لوزارة الدفاع مع افتتاح جدارية القشلة ومعرضا للرسوم التشكيلية كذلك جولة السيد المحافظ مع المسؤولين في أروقة وحدائق وممرات القشلة .

 

 

عادل احمد

المكتب الإعلامي لمحافظ بغداد

 

 

2013-05-01 - عدد القراءات #4978 - تعليق #0 - رسائل اخبارية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي