القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

اخلاص هادي الاسدي
اخلاص هادي الاسدي

من نحن

about us

العراقية: القوات الامنية أطلقت النار في الهواء في بعض المناطق لثني المواطنين عن المشاركة في الانتخاب

مركز فراديس العراق
مركز فراديس العراق
مؤسسة فراديس العراق  

 

الكاتب: 
المحرر: AHS ,HH 
2013/04/20 18:10



المدى برس/ بغداد

اتهمت القائمة العراقية، اليوم السبت، القوات الامنية بإطلاق النار في الهواء ببعض المناطق "لثني" المواطنين عن المشاركة في الاقتراع العام، واكدت انها مارسة ضغوطا على الناخبين في بغداد وشمال بابل وسامراء، فيما حذرت من "جر" العراق إلى "منزلقات مخيفة" لا تخدم العملية السياسيةبسبب تلك الاعمال.

وقال النائب عن القائمة العراقية وليد عبود المحمدي في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، إن "العراقية رصدت في مناطق أطراف بغداد وشمال بابل وسامراء ضغوطات كبيرة على المواطنين لثنيهم عن المشاركة في الانتخابات المحلية"، مؤكدا أن "القوات الامنية أطلقت النار فوق رؤوس الناس لترهيبهم في بعض المناطق، وتفرض حظرا للتجوال حتى على المشاة في مناطق اخرى، فيما تضع العراقيل والحجج الواهية لمنعهم من ممارسة دورهم".

واضاف المحمدي ان "القوات الامنية بفعلها هذا تهدد نزاهة العملية الانتخابية وتقوم بجر العراق الى منزلقات مخيفة لا تخدم العملية السياسية"، داعيا المراقبين الدوليين الى "الانتشار في جميع مناطق العراق والإطلاع المكثف على اكبر عدد من المراكز الانتخابية، والاستماع الى المواطنين بأنفسهم، وقول كلمة الحق وإعطاء تقارير صحيحة عن واقع العملية الانتخابية".

وشدد المحمدي على ضرورة ان "يتحلى المواطن العراقي بالصبر والمطاولة وان لا تثنيه كل هذه المعوقات والتهديدات، عن اداء الامانة وإحداث التغير المنشود".

وكان زعيم ائتلاف العراقية الموحد اياد علاوي حذر، اليوم السبت،( 20 نيسان 2013)، من "تزوير" نتائج الانتخابات، واكد بلهجة شعبية "الله يستر"، في حين اتهم الحكومة بشن حملة اعتقالات واسعة في مناطق شمال بابل ومنع المواطنين في جنوب بغداد من التوجه الى مراكز انتخابات، معتبرا السلطة الحالية "غير قادرة" على حماية المواطنين وصناديق الاقتراع.

وكانت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، قد اعلنت اليوم السبت، رصدها حالات خرق رافقت سير العملية الانتخابية في بغداد وعدد من المحافظات التي تجري فيها عملية الاقتراع العام، وفيما أشارت إلى أن اهم تلك الخروقات سجلت في العاصمة، وتمثلت  بقيام احد العناصر الأمنية بحث المواطنين على انتخاب ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وبدأت منذ الساعة السابعة من صباح اليوم السبت (20 نيسان 2013) عملية الاقتراع العام لانتخابات مجالس المحافظات في 12 محافظة عراقية،  بحيث سيدلي نحو 13 مليون و800 الف ناخب اصواتهم في 5190 مركزا انتخابيا و32102 محطة اقتراع في 12 محافظة مشاركة في الانتخابات إضافة إلى محافظات إقليم كردستان والأنبار وكركوك ونينوى التي سيسمح فيها بالتصويت للمهجرين من المحافظات المشاركة في الانتخابات.

ويتنافس في الانتخابات 139 كيانا وائتلافا سياسيا بمشاركة 8275 مرشحا، ويراقبها أكثر من 66 الف مراقب محلي ودولي.

ورافق التصويت العام فرض حظر للتجوال على سير المركبات والدراجات الهوائية والنارية في المحافظات المشمولة بالتصويت، بحسب قرار للجنة الامنية العليا للانتخابات اتخذته، يوم الخميس، ( 18 نيسان 2013)، قبل أن تعلن اللجنة ذاتها، بعد ظهر اليوم، رفع حظر التجوال في بغداد، وعموم المحافظات العراقية.

وحثت بعثة الأمم المتحدة في العراق، اليوم السبت،( 20 نيسان 2013)، الناخبين على المشاركة الواسعة والادلاء بأصواتهم وأكدت أن لا ديمقراطية في العراق من دون انتخابات، وفي حين اعترفت بأن الانتخابات لن تحل جميع المشاكل في العراق لكنها شددت على أن لا حل للمشاكل من دون انتخابات، وأشادت بإجراءات المفوضية في تنظيم العملية الانتخابية مؤكدة ان "الحبر جيد جدا" وأن الإجراءات بشكل عام تتم وفقا للمعايير الدولية.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اعلنت، اليوم السبت، حصول العديد من الخروق الانتخابية من قبل الكيانات السياسية، واكدت أنها ستتخذ الاجراءات الخاصة بمعاقبة كل كيان سياسي خرق الحملة الانتخابية، وفي حين شددت على أنها ستغلق مراكز الاقتراع في الساعة الخامسة مساءً، لفتت إلى أن أحدها في جنوب العاصمة بغداد تعرض إلى تفجير بعبوة ناسفة. 

وشهد يوم الاقتراع العام العديد من الخروق الامنية في مناطق متفرقة من البلاد، إذ انفجرت 20 عبوة صوتية في قضاء طوزخورماتو،( 90 كم شرق تكريت)، فيما سقطت خمس قذائف هاون على بالقرب من مركز عبد الرحمن الغافقي في حي التأميم، وسط قضاء بيجي، (40 كم شمالي تكريت)، من دون وقوع خسائر بشرية او مادية، فيما القى مسلحين مجهولين قنبلتين صوتيتين بالقرب من مركز انتخابي في حي القادسية، شمالي تكريت، ومركز زبيدة الانتخابي وسط قضاء سامراء، (40 كم جنوبي تكريت)، فيما اعتقلت القوات الأمنية المسلحين بعد نحو ساعتين على الهجوم وضبطت بحوزتهما قنابل صوتية. 

فيما شهدت محافظة بابل، اليوم السبت،( 20 نيسان 2013)، إصابة احد عناصر الجيش العراقي بسقوط قذيفة هاون على معسكر للجيش في قضاء المسيب،( 35 كم شمالي بابل)، فيما أصيب شخصان من أسرة واحدة بسقوط قذيفة هاون على منزل في منطقة حي الأطباء التابعة لقضاء المسيب، (35 كم شمالي بابل).

لتشهد بعدها محافظة ديالى، استهداف مركزين انتخابيين بقنبلتين صوتيتين الأولى قرب مركز الشهباء، في قضاء بلد روز،( 50 كم شرقي بعقوبة)، والاخر مركز عمر بن عبد العزيز،( 30 كم غربي بعقوبة)، كما تظاهر العشرات من المهجرين العائدين في المحافظة قرب مركز انتخابي، شمالي بعقوبة، احتجاجا على عدم وجود أسمائهم، فيما طالبوا بالسماح لهم بالتصويت، كونهم يمتلكون مستمسكات رسمية صادرة من المحافظة.

 لكن الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي قلل من تإثيرات تلك الهجمات واكد في حديث إلى ( المدى برس)، اليوم السبت،( 20 نيسان 2013)، وقوع خروق أمنية في عدد من المحافظات خلال بدء الاقتراع العام، ووصفها بـ"البسيطة"، فيما اعلن عن اعتقال أربعة أشخاص زوروا بطاقات المفوضية في مناطق شمالي بغداد.

 

2013-04-21 - عدد القراءات #7466 - تعليق #0 - ارشيف الاخبار

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي