القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

زينب بابان
زينب بابان

من نحن

about us

ملفات عامة/ ملف (رسائل الى العراق) ...الجزء الثاني

حسين اعناية الخفاجي
حسين اعناية الخفاجي
  حسين اعناية الخفاجي  

 

ملف (1) ـ رسائل الى العراق ـ

الجزء الثاني من رسائل الى العراق

 

 

 

  ابو كرار المبروك

بغداد

بغداد نظم للقوافي اسمها
دار السلام كعبة الامجاد
قد انطقت كتب الزمان لمجدها
تغدو ا اليها انفس العباد
من كل صوب اجمعت اشتاتها
فيها صنوف العلم والرشاد
زوراء فيها ....مااظل نخيلها
وجذور بغد اصلها اوتاد
لم تنحني يوما لذل ديارها
ولم تقيد يدها اصفاد
وعلت على طول العهود منابر
تشدوا بفضلها السن الشعراء
ازدانت علوم الارض في ارجائها
ورعا وتقوى سادت الزهاد
بغداد يابلد الرشيد وسفرها
نطق الزمان لحدها ابعاد

 

 

  الشاعر كاظم الخفاجي

مازال الجدل بين الفرقاء السياسيون قائما حول خلافاتهم المستمرة وما تعالج ازمة الا واللاحقة جاهزة والسب في ذلك هي المحاصصة المقيتة التي تأسست عليها العملية السياسية و التي مزقت الشعب الذي راح يدفع ثمن ذلك وهاهي المشاريع البرلمانية معطلة واهمها اقرار الميزانية التي هي عصب الحياة والتي بدونها لم يتحقق أي شيء . فالمزايدات والمراهنات الفئوية المستمرة التي دمرتنا ليس لها علاج الا باعادة النظر بالعملية السياسية برمتها وكذلك اعادة كتابة التدستور لأن اغلب مواده حمالة اوجه فكل يفسره على هواه من اجل مصالح كتلته او حزبة والشعب في اتونهم يحترق .

 

 

  د.فلاح الزيدي

رسالة من زمن الثمالة..

ياحضرة الأمير ...ماعندنا قليل ...ماعندكم كثير
ياحضرة الامير |..
الصبح في اجازة ..والليلُ في إحتضار
وموكبُ الجنازة ...لايملكُ القرار..
والناعيُّ الضرير ..لايعرفُ المسير
ياحضرة الامير ...
ياحضرةَ الامير ...أما علمتَ أنَّ للعبيدِ أُ منيات؟؟
والجمعُ لايطيق ..ترنيمةَ السبات .
.......................................

ياحضرة الامير..!
أما اتعظت من حكاية المبارز الشجاع
ومجده التليد ...وصوته المذاع ..؟؟
حكايةٌ..يعرفها القريب والبعيد؟
شاهدها القصاع ...وثورة الجياع ..في السالف المرير
ياحضرة الامير
دعني اقصها على عجالة ؟؟
مادمت فوق مستوى الثمالة؟
(في سالف الزمان )
كانت هناك قرية صغيرة ...تبحث عن نهوض
وكان فيها ملك لئيم ...جاء اليها في قوافل الغموض..!
كانت جلود اهل تلك القرية الصغيره ..
لاتعرف الثياب ..
وفجأة ..
بلحظة من لحظات نومها..(موتها).. العميق
هاجمها البعوض..!
ضجَّ هنا السؤال ...من صاحب القرار في ذلك المساء ؟؟
الكل يستفيق ...
مذ قدم البعوض كي يشرب الدماء
والناس في العراء ...لاتعرف الطريق ..
والارض تستغيث برحمة السماء ..
هنا أتى النداء ...من صاحب القرار..!
الحل من هناك ...جاء من السرير ..يحمله الامير
البعض في قنوت .
الملك المفدى ...يامر بالسكوت ..
(ااشششششششششش!!)
النصر مستحيل ...فقد بنى البعوضُ في جلودنا بيوت
مالحل يا امير ؟؟
سنسحب الدماء ..!!
كي نقتل البعوض ..
وكلنا نموت .......
الا أنا...!!

 

 

  الشاعر جابر السوداني

قلبي على وجع العراق

 

لا تستكنْ. 
فأنتَ محضُ هوى دفينْ.
 
قد كنتَ منذ ُ ولادةِ
 
الأزلِ القديمِ مبجلا
مثلَ الإلهِ تحجُ
 
كعبتَكَ الوفودُ ضراعة ً
من كلِّ فج ٍ حالمينْ.
 
متراميا سعة َ المدى
 
والشمسُ تأوي كلّما
 
بردتْ لدفئِكَ
 
والجياعُ على موائدِكَ
 
الغنيةِ ينعمون َ
الأرضُ إن ضاقتْ بنازلةٍ
 
تمدّ يدَ الرجاءِ لرافديكَ وترتوي
 
يُسْراً يمرّ بكَ الزمانُ
 
الغيمُ يمضي ، أينما
 
هطلتْ ضفائرُهُ الزُلالُ
 
خراجُها ذهبا يجيئكَ
 
يا عراااااااااااااااقْ. ؟؟؟
ماذا أصابكَ وانكفأتَ
 
على الخصاصةِ مظلما
 
من غيرِ نورْ.
 
ماذا أصابكَ يا عراق
 
وغادرتكَ حمائمُ الشطآنِ
 
هاربة ً إلى بردِ الشتاتِ

 

 

  الشاعر ليث الجوذري

 

عبثاً
يحاولُ الصمود
كي يبعثر انتباه من يرنو إليهِ بحسهِ
جزافاً كان كل همهِ
 
إحاطة همومه بكُم ردائهِ
*** *** ***
يا أبت الأرض
ووجه السماء
 
يا صورة الذاتِ التي حفرها الزمن
 
على تجاعيد بشرة سمراء
 
تفتقر الصفاء
وقفتُ يا موطني
 
في شبه دائرة من النبوءاتِ
منذُ البدء لم تقفِ
أُصغي وأُوغل في الأصوات
منسكبا
ومتسائلا
عن عناقِ الماء للصدفِ ؟
*** *** ***
يا وطني كلي إليك يهفو
كما يشدو بعضي إلى كُلّي
واليك كُل الكون
 
يروي قصّتي
كانت كوجه حكايةٍ
ينقصُها
مزجُ الأحداث في الماضي
وربط طلاسم الحبّ
 
التي تقتاتُ عليها النفوس
وينقصُها
سلامة عمرك ايها الوطن...............

 


تابعوا الجزء الثالث من رسائل الى العراق....

 

2013-02-11 - عدد القراءات #8273 - تعليق #1 - ملفات عامة

WRITE_COMMENT_HERE

الكاتب العراقي جعفر مهدي الشبيبي(زائر)

رسائل الى العراق

كل الاسئله يمكن أن تكون ببسيطة الا السؤال و الطلب بان أرسل رسالة للعراق فكم تفاديت أن لا أجيب على هذا الامر و كم تهربت عن الكلام فصرت كمن يهرب خلف إصبعه ؟
فالعراق رغم جراحاته التي تتفجر مع كل كلمة نارا و دخان و حبا و عذوبة و جمالا و إشجان و معزوفة عشق و كأس خمر وطرب!!
و رغم شمول مفردة اسم العراق لمعان عدة عميقة كعمق هويته التاريخية التي تمتد الآلاف السنيين و رغم طهر ترابه الذي توضأت به الملائكة و تشرفت به الأنبياء و الرسل !
رغم ذاك كله فهو ألان بكل كبره و عظمته و سلطان مجدة وجلال قدرة و علو شانه و فراته و دجلته كله يعيش بقلبي الذي اتسع له بكل رحابة و امتزج عشقه الأبدي مع أوردتي و شراييني و شارك حب ربي لكون ربي قال حب الاوطان من الايمان ..
و إي الأوطان هو فكلما قمت ببحث في التاريخ وجدت العراق و صدقوني وجدته في التاريخ القديم لأوربا ؟
وجدت إن التسكانيون الذين أسسوا أول إمبراطوري ديمقراطية في العالم و جدت أصلهم من العراق و إن معابدهم تشبه المعابد البابلية و إلهتهم تشبه اله العراقيين القديمة . ومنهم خرجت تسمية ايطاليا حبا باسم ملكهم ايتالس .
و وجدت أن سكان بريطانيا العظمى أصولهم شرقية عراقية ..
و وجدت إن السيدة مريم العذراء عندما خاطبها الله في الوقت الذي اتخذت مكانا شرقيا و في ساعة المخاض أنها أمرت بهز جذع نخله ليتساقط عليها رطبا جنيا و إن ارض جليل لا ينبت فيها النخل ؟
وجدت إن المكان الشرقي هو العراق ؟
و وجدت إن كل أنبياء بني إسرائيل من العراق!
و وجدت أن كل الأنبياء من العراق و انحدروا إلى قومهم !
و وجدت ان المسير المقدس للنصارى و اليهود يبدأ من العراق و ينتهي بالقدس !
و وجدتان لدى المسلمين ان الله لا يبعث نبي الا و يصلي في ارض العراق و احتوت اماكنهم في مسجد الكوفة في وسط العراق !
و وجدت ان سفينة نوح رست على ارض العراق بعد الطوفان العضيم ..
و وجدت إن إبراهيم أبو العرب و أب النبي محمد أصله عراقي من جنوب العراق..
فكل الديانات العالمية النصرانية و اليهودية و الصابئة و الإسلامية أصل أنبيائها من العراق!
وخير ما قاله المرجع الديني العراقي السيد محمود الحسني إني عراقي أوالي العراق ارض الأنبياء و شعب الأوصياء...
كل هذا الإرث الكبير ورثة سياسيو اليوم الذين لا يعرفون شيئا منه فكل ما يعرفونه أرقام حساباتهم و أرقام الجميلات اللاتي يتصلون بهن و أرقام مدراء مصارفهم الشخصية في العراق او الخارجية و يعرفون أرقام المقاولين ممن يدفعون لهم الرشا و إتعاب بيع الهوية و الدين و الضمير و الوطن أعانك ربي يا عراق !
• الكاتب جعفر مهدي الشبيبي
• الصورة الشخصية ((http://im32.gulfup.com/HpGVu.jpg))
• معلومات الكاتب على الحوار المتمدن ((http://www.ahewar.org/m.asp?i=6127))
• الايميل الرسمي ((jafar.alshbiby@dr.com))
• الموقع على الكوكل بلوس ((https://plus.google.com/u/0/114032028117428760748/posts))
• الموقع على الفيسبوك ((http://www.facebook.com/jafar.alshbiby))
• الموقع على تويتر ((https://twitter.com/AlshbibyJafar))

2013-02-14 00:51:58

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي