القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

حمدان طاهر المالكي
حمدان طاهر المالكي

من نحن

about us

قضايا وآراء/الاحد المسؤول الكاذب من يحاسب المسؤول إذا كذب ؟

علي حسين عبيد
علي حسين عبيد
  علي حسين عبيد  


 نعني بالمسؤول هنا، الموظف الحكومي الذي تكون له قدرة واضحة وكبيرة على التعامل مع احتياجات المواطنين وتلبيتها، وفقا لصلاحيات قانونية يتمتع بها هو دون غيره، نتيجة لوجوده في هذا المركز الوظيفي أو ذاك، وبهذا يكون لوجوده في هذه الوظيفة (التي غالبا ما تكون قيادية) مساس مباشر مع حياة الناس، ويكون لقراراته وطريقة ادارته نتائج واضحة على النجاح او الفشل في تحقيق ما يحتاجه الناس، تبعا لنوع الخدمة الوظيفية التي يقدمها.

المواطن في العراق لاحظ تكرار حالات الكذب في التصريحات التي تتحدث عن تلبية الخدمات والاحتياجات، من لدن هذا المسؤول أو ذاك، من بينهم وزراء أو مدراء عامين، ومنهم من يتربع على منصب حساس، يمكنه من خلاله اذا اشتغل بضمير حي، أن يخدم الناس خدمة حيوية وكبيرة، بيد أن هناك مسؤولين يكذبون على المواطن، بمعنى أوضح، يظهرون على شاشات التلفاز او في الاذاعات، أو في الصحف ووسائل الاعلام الاخرى، ويعلنون قرب الانتهاء من انجاز المشروع الفلاني، أو سوف تنتهي معاناة كذا شريحة قريبا، او اننا توصلنا الى حل المشكلة الفلانية بصورة نهائية، وهكذا تستمر التصريحات الكاذبة كإسلوب أتقنه بعض المسؤولين لامتصاص نقمة الناس عليهم، وعلى وزاراتهم ودوائرهم، فضلا عن تقربهم للناس عندما تقترب الانتخابات او تكون هناك مصلحة قريبة للمسؤول من المواطن.

نعم هناك مسؤولون يكذبون على الناس في وضح النهار، وتمر أكاذيبهم من دون حساب، ويبقى المواطنون يتذكرون التصريحات بحسرة، مع نقمة تتزايد يوميا على الاجهزة الحكومية التي يقودها او يديرها مسؤولون كاذبون، فهل يصح أن تستمر هذه الظاهرة في ظل نهج ديمقراطي تحرري؟؟ أليس من الصحيح أن تتحرك الجهات المعنية في الحكومة لكي تضع حدا لمثل هذه الأكاذيب، ونعني بالحكومة هنا الاتحادية والمحلية على حد سواء، أليس من الواجب على امانة رئاسة الوزراء أن تضع ضوابط واضحة المعالم تعاقب من خلالها من يكذب من المسؤولين على المواطن؟ ثم أليس من الصحيح أن توضع في هذا الصدد، تشريعات واضحة سواء من السلطة التشريعية او الجهات المعنية لكي تضع حدا للتصريحات الكاذبة؟.

ألم يتابع المسؤولون مثل هذه الاكاذيب ذات الطابع (التخديري) للمواطنين، كما أُطلق مثلا من تصريحات بصدد الكهرباء (ومنجزاتها)، فقد ظهر مؤخرا، أحد المسؤولين في احدى المحافظات، واعلن أن الوزير الفلاني افتتح عدة محطات كهربائية، اضافت كذا ميكا واط للشبكة الوطنية، وفي يوم الافتتاح نفسه، تناقصت الطاقة الكهربائية في المحافظة نفسها (من ساعة ونصف تزويد مقابل اربع ساعات ونصف قطع، الى ساعة واحدة تزويد مقابل خمس ساعات قطع)، الامر الذي أثار تندّر الناس وسخريتهم مع سخطهم في الوقت نفسه.

وهكذا الكثير من التصريحات التي لم تعد تنطلي على المواطن، وهذا ما يؤكد فقدان الثقة على نحو جدي، بتصريحات المسؤولين، لذا لابد من معالجات قانونية تحد من هذه الظاهرة، التي لا ينحصر ضررها بالمسؤول وحده، بل تتعدى شخصه الى دائرته او مؤسسته او وزارته كلها، ناهيك عن الضرر الذي تلحقه بالاداء الحكومي على نحو عام.

وإذا كان المسؤول لا يعي حجم الضرر الذي يلحق بالمواطن نتيجة لتصريحاته، فحري بالجهات المعنية، أن تضع وتصدر القرارات الصائبة التي تحد من هذه الظاهرة، لأن تصاعد هذه الظاهرة وتناميها وتكرارها على نحو لافت، يؤكد عدم أهلية كثير من المسؤولين للمناصب التي يشغلونها، ويؤكد ايضا عدم شعورهم بحجم مسؤولياتهم، ويؤكد قطعا طبيعة شخصية المسؤول المتكونة من جملة سمات وصفات رديئة، مثل اللامبالاة والاهمال والاستئثار وسواها، مما يؤكد عدم أهليته لمنصبه، فضلا عن الحاجة القصوى الى اسلوب الردع والمتابعة من اجل القضاء على هذه الظاهرة المستفحلة.



علي حسين عبيد



 

2012-12-30 - عدد القراءات #347 - تعليق #0 - قضايا وآراء

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي