القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

من نحن

about us

مقالات/لو انه استغل وقته في صنع رأس المال بدلا من الكتابة عنه

مكارم ابراهيم
مكارم ابراهيم
  مكارم ابراهيم  


لو انه استغل وقته في صنع رأس المال بدلا من الكتابة عنه " (1) كان هذا
كلام والدة المفكر الالماني كارل ماركس الذي قضى الكثير من وقته في كتابة
مؤلفه "راس المال " وتحليل الراسمالية لمعرفة لماذا المجتمع مقسم الى
طبقة الاغنياء وطبقة الفقراء ودراسة تحليلية طويلة للوصول الى مرحلة تلغى
فيها هذه الطبقات ؟ ولدي احساس بان هناك امراة اخرى تردد للزميل فؤاد
النمري نفس كلام والدة كارل ماركس !
فالرفيق فؤاد النمري كتب لفترة طويلة عن موت الراسمالية والان يتحدث عن
موت العالم, ارجوا ان تسمحوا لي ان اختلف مع زميلنا النمري في وجهة نظره
عن موت الراسمالية رغم اني اعلم ان هناك رفاق ماركسيين سيغضبون مني لانهم
يعتبرون اراء الرفيق فؤاد النمري ايات مقدسة لاتناقش ولكن اسمحوا لي على
الاقل كوني اعيش في الجانب الاخر من العالم .
بداية لايعتبر الزميل النمري الولايات المتحدة دولة راسمالية على اساس ان
عليها ديون خارجية , وهذا برايه لايتناسب مع تسمية الولايات المتحدة دولة
راسمالية لانه غير المعقول ان يكون عليها ديون خارجية وهي راسمالية!.
يقول اندرس لوكفيستز المصدر" US Census Bureau, 2005, Table A-3 (www.census.gov)
بغض النظر عن المقياس الذي ناخذه بعين الاعتبار ساعة العمل ,او راتب
العامل الامريكي او دخله النموذجي فالنتيجة هي واحدة لن نجد اي تحسن
لموضعه منذ عام 1980, لكن في الوقت نفسه، نجد ان الناتج المحلي الإجمالي
نمى بنسبة %3 تقريبا . ولو درسنا انتاجية العامل في الساعة نجد انها نمت
منذ 1950 حتى 1980, ولكن الاجور في الساعة زادت بالكاد مقدار 0.1 في
المئة. ، في حين نجد ان الإنتاجية تضاعفت . وهذا يعني أن الزيادة فقط
ذهبت إلى العاصمة، في شكل أرباح. في حين المواطن العادي حصل على القليل
جدا من النمو الاقتصادي العام. وذهبت الغالبية العظمى للارباح لفئة صغيرة
من المساهمين والذين يتقاضون اصلا أجورا عالية . وهذا يعكس لنا عدم
المساواة بشكل ملحوظ بين طبقات المجتمع الامريكي" انتهى
اذن ماذا نسمي ربح فئة صغيرة على حساب الغالبية الكادحة ؟ ولماذا لايمكن
لدولة عليها ديون كبيرة ان تكون راسمالية وهنا اطرح سؤالي للرفيق النمري
: هل من المعقول مثلا في بلد مثل الدنمارك زادت فيه نسبة البطالة والفقر
بسبب سياسة التقشف للحكومة ومع هذا تجد ان الغالبية من الاسر تفضل تسجيل
ابنائها في المدارس الخاصة ؟هل من المعقول برايك مثلا ان عشرة الاف طفل
في الدنمارك هذا العام انتقلوا من المدارس الحكومية المجانية الى مدارس
خاصة الكثيرين فقدوا وظائفهم والذين احتفظوا بوظائفهم انخفض راتبهم
بمقدار 15 الى 20 % فكيف تفسر هذا التناقض انخفاض الدخل ,ومع هذا نجد
ارتفاع عدد العوائل التي اختارت دفع مبلغ شهري كبير لمدرسة خاصة بدلا من
المدرسة الحكومية المجانية ؟ وكيف تفسر , منذ اندلاع الازمة المالية
العالمية فان الاستطلاعات بينت ان غالبية مدراء البنوك في الدنمارك
ارتفعت رواتبهم منذ الازمة بمقادار 20%, بدلا من تخفيض رواتبهم ؟ ناخذ
اختلافي الثاني مع رفيقنا العزيز حيث اختلف معه بشكل كلي بالغائه الصراع
والحراك في العالم حيث انا اصر على وجود الصراع والحراك حتى ان الرفيق
عبد السلام اديب نشر كتابه الاخير الصراع الطبقي يتحدث فيه عن نضالات
اليسار المغربي في نقاباته وجمعياته المختلفة وعلى مدى سنين عديدة من اجل
تحسين وضع الكادحين واصحاب الشهادات العاطلين ولو اطلعنا على الاضرابات
العامة التي تقوم بها النقابات العمالية في كل مكان ,في الارجنتين
واسبانيا ومصر وحتى الاردن في الاربد فهل يجوز ان نتجاهلها ؟
لقد اكد الزميل الرفيق فؤاد النمري ,في سلسلة مطولة من مقالاته الاخيرة
بان العالم ميت ولايوجد اي صراع بين قطب اشتراكي وقطب راسمالي كالسابق.
ففي احدى هذه المقالات يبدا النمري مقالته حيث يصف الحراك الذي وجد سابقا
بانه صراع بين قطبين ومعسكرين يقول"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=323488
" كان المعسكر الرأسمالي يستعمر العالم ويملؤه من فائض إنتاجه ويشغّل
شعوبه في إنتاج المواد الخام،
وبالمقابل كان المعسكر الاشتراكي المتمثل بالإتحاد السوفياتي يحقق
الأعاجيب في التطور وفي الإنتاج. هكذا كان العالم يسير مسرعاً على طريق
التطور"... ويضيف "وعندما يدعي أحدهم بأن ثمة صراعاً بين البروليتاريا
منتجي البضائع من جهة، وبين البورجوازية الوضيعة منتجي الخدمات من جهة
أخرى لا تجد من يصدقه وكأن العالم ميت تماماً ليس فيه بقية من حياة".
وهنا اختلف مع رفيقنا العزيز النمري ربما اليوم ليس هناك وضوح وقطبية
الصراع كما كان الحال بين المعسكر الاشتراكي والامبريالي الراسمالي
الامريكي, ولكن هذا لايعني ان الصراع انتفى , فالصراع مازال ولايمكننا ان
نغلق عيوننا ونلغي الالاف الشهداء الذين قدموا حياتهم لاسقاط الانظمة
الديكتاتورية في مصر وتونس ونتجاهل الاحتجاجاتوالمظاهرات والاضرابات
العامة التي يقوم بها العمال والموظفين احتجاجا على وضعهم المزري في كل
مكان سواء في الدول العربية كمصر يعتمد العمال والمعلمين على الاضرابات
العامة في احتجاجاتهم على سياسة الحكومة والوضع المادي البائس للعمال في
مصر وحتى الاردن نفسها دخلت في سياق الاضرابات العامة كما في الاربد وهذه
الاضرابات التي ينجزها العمال تعتبر خطوة نضالية مهمة في تغيير سياسة
الحكومة الراسمالية والكمبرادورية التي تهتم بطبقة الاغنياء ناسية
الفقراء الذين كالعادة يمثلون غالبية الشعب ولكن قد فات الرفيق النمري
بان تطور السياسات اجبرت الحكومات في العالم الخضوع للتعددية الحزبية
والاعتراف بالمعارضة ضمن الحكومة كجبهة معارضة قانونيا للحكومة فالصراع
موجود ولم يختفي لحظة واحدة ومعترف به وبشفافية في غالبية الدول بالاخص
المتقدمة حيث يعترف بالصراع بين الاحزاب والكتلة اليمينية والكتلة
اليسارية في كل دولة وحتى الاحزاب اليسارية تجدها مقسمة الى درجات مختلفة
من التطرف اليساري وبالتالي علينا ان ندرك بان الحكومة تتصارع طوال الوقت
مع كتلة المعارضة وبشفافية هذا من جهة ,ومن جهة اخرى فان الصراع التاريخي
كما نرى ادى الى نجاح جبهة اليسار في دول اوربية عديدة وعلى سبيل المثال
لاالحصر فانه ولاول مرة بعد عقود طويلة فاز اليسار في السلطة في الدنمارك
والعديد من دول امريكا اللاتينية.
ويصر الرفيق النمري على موت الراسمالية عام 1975 بقوله "وفعلاً تكامل
النظام الرأسمالي بصورته الكلاسيكية مع الثورة الصناعية 1750 وتفكك
عالمياً في العام 1975 وقد نُعِيَ في إعلان رامبوييه " والمشكلة انه يعود
ليكتب مقالة جديدة بعنوان" إنهيار النظام الرأسمالي حقيقة لا تحتمل الشك"
اذ يقول رفيقنا العزيز " منذ أكثر من عشرين عاماً وأنا أصرخ بأعلى صوت
مؤكداً انهيار النظام الرأسمالي، لكن أحداً من أنصاف الماركسيين
والمحللين السياسيين والاقتصاديين البورجوازيين لا يرى " انتهى وهذا
مايجعلني في حيرة من اامري فمن جهة يقول بان النظام الراسمالي تفكك
وانتهى عام 1975 ومن جهة اخرى يقول بانه ينهار وسؤالي لرفيقنا النمري
:فهل النظام الراسمالي مات عام 1975 ام لم يمت بل سينهارلاحقا؟ المهم
اعود لمقالته السابقة فلم يكتفي النمري بموت الراسمالية قبل اربعين عاما
ربما انهارت الراسمالية الاولى القديمة التي تشكلت قبل مئة وخمسين عاما
ولكن تشكلت راسمالية اخرى نعاني منها نحن الان المعولمة حيث تختلف بوسائل
الانتاج وعلاقات الانتاج عن تلك التي تحدث عنها المفكر كارل ماركس منذ
مئة وخمسين عاما ولكن رفيقنا النمري لم يكتفي بموت الراسمالية قبل اربعين
عاما ,بل انه ازهق روح العالم كله فمن وجهة نظره لايوجد حراك ولاصراع
ولاروح في هذا العالم رغم كل الاحتجاجات والتي هبت من قلب شمال افريقيا
من تونس الى باقي جسد العالم اسبانيا والبرتغال واليونان وايطاليا وحركت
المياه الراكدة في روتين صمتنا صحيح هذه الاحتجاجات في الغرب لم تكن
لدرجة قلب الانظمة الرأسمالية المسيطرة والمجئ بالبديل المنقذ لازمتنا
وحل الازمة المالية حلا ابديا واستاصال الراسمالية من مبدا اننا لانامل
التغيير الشكلي لانظمتنا كما حدث في العالم العربي حيث سقطت ديكتاتوريات
لصوصية وحبا محلها ديكتاتوريات دينية كالجماعات السلفية والاخوان
المسلمين بدعم مالي للانتخاباتهم من قبل قطر والسعودية حكومات لاعلاقة
لها بعلم الاقتصاد اوكيف تحل ازمة البطالة والفقر ,فقط لهم خبرة قديمة
بالفتاوي التي تعيد شعوبهم الى عصر الخيمة والجمل والى ما قبل بزوغ
الاسلام .
اختلف مع رفيقنا النمري فانا ارى العالم ليس ميتا بل هناك حراك ربما
لايقوده حزب بعينه ولاقائد معين كستالين او لينين بل حراك شعبي يقوده
الشباب اليساري الذي يعلم جيدا بان نظام الراسمالية الذي يسيطر علينا هو
السبب في البطالة والفقر وطرد العاملين بسبب سياسة التقشف فالمواطن
العادي ليس له دخل بالازمة المالية ومع هذا هو وعائلته يدفع ثمنها لماذا!
الحراك العمالي رفيقي العزيز واضح من خلال اضرابات عامة في دول اوربية
عديدة وعربية ايضا ,شخصيا اثمن هذا الحراك الاخير سواء في العالم العربي
الذي اشعله الشهيد محمد البو عزيزي في تونس او الحراك الذي اشعله شباب
اليسار في اسبانيا واليونان وايسلندة والبرتغال وشباب احتلوا وول استريت
في الولايات المتحدة الامريكية الذي يدعمه الشباب في جميع دول العالم
والدليل هو تغيير نمط الحكومات في الغرب وانا اعتقد ان باراك اوباما
احتفظ بمنصبه لوجود الحراك والصراع الذي اشعله شباب احتلو وول ستريت في
الولايات المتحدة ولولا تاثير وحراك شباب احتلوا وول ستريت لكنا راينا
فوز الجمهوري ميك رومني الذي كان يخطط لزيادة غنى الاغنياء وغرق الفقراء
في مستنقع الفقر .
لقد الغى الرفيق النمري كل الحراك في اسبانيا واليونان واوروبا والولايات
المتحدة بقوله لايوجد صراع ولاحراك بل العالم ميت.
في حين نقرا يوميا عن نضالات العمال بالاضرابات والاحتجاجات وحركات
النقابات في كل مكان في العالم في مونتريال كندا أكثر من 50 طالب ومدرس
في كلية داوسون تجمع في مونتريال للاستماع الى آلان وودز يتحدث عن الثورة
الفنزويلية. ولاتنسى حركة اليسار الاجتماعي الاردني ونضالها ضد الفساد
الاداري وتكميم الافواه واعتقال المعرضيين!
وفي مايو الأثنين 21، كانت هناك محاولة فاشلة لاغتيال الرفيق إبراهيم
ريفاس. ريفاس الأمين العام للاتحاد الوطني لعمال EFE Helados
SINATRASOHE، وكذلك الأمين العام للاتحاد الوطني لعمال المنشأة حديثا في
الأغذية والمشروبات وغيرها من الشركات، التي تنظم العمال في 21 شركة. وهو
أيضا ناشط الثورية البوليفارية التيار الماركسي دي Lucha.
ودعوني هنا اذكر بالاضطهاد الذي تعرض له عمال منجم بوازار بإقليم ورزازات
في الصحراء الغربية لتدخل قمعي من قوات ملك المغرب المحتلة خلال تنفيذ300
عامل إضرابا في مقر العمل مصحوب باعتصام بمقر العمل لمدة 48 ساعة، يومي
10- 11 اوكتوبر بعد فشل كل المحاولات من اجل حل عادل وحقيقي للمشاكل التي
يعاني منها عمال المنجم وقد خلف هذا التدخل العنيف ضد العمال العزل عن
إصابة خمسة عمال

وسؤالي الذي اطرحه للزميل والرفيق النمري اتمنى اجابة شافية منه: هل يحق
لنا مقارنة الراسمالية التي تحدث عنها المفكرالالماني كارل ماركس قبل مئة
وخمسين عاما مع الراسمالية الحديثة التي توغلت في كل مناحي الحياة؟ وهل
التناقضات والمشاكل التي خلقت الراسمالية قبل مئة وخمسين عاما هي ذاتها
التي خلقت الراسمالية الحديثة ؟ حتى الماركسيين في اوروبا يختلفون كثيرا
في وجهات نظرهم عن بعض فبعضهم يفصل بين نظريات كارل ماركس الاقتصادية عن
فلسفته في السياسة حيث يرون بان المدخل لفهم النظريات الاقتصادية لكارل
ماركس يجب ان تفهم بشكل مستقل ولاعلاقة لها بدفاع كارل ماركس عن الثورة
الاشتراكية او ثورة البروليتاريا فمثلا ديكتاتورية البروليتارية يتناولها
الماركسيون لوصف مرحلة الانتقال من المجتمع الراسمالي الى المجتمع
الاشتراكي
ازدهار الاقتصاد اليوم مرهون بسعر الفائدة بالارتفاع او بالانخفاض التي
تحددها البنوك الرئيسية العالمية فالكل يتابع سوق البورصة لانه من خلال
سعر الفائدة يتوقف سعر الاسهم وبيعها وبالتالي ملكية الشركات وافلاسها,
لقد اتهم العديد من مدراء البنوك في الدنمارك بالاحتيال على سعر الاسهم
حيث جعلوها تبقى مرتفعة للنصب على الزبائن,مؤسسات عديدة في الدنمرك خسرت
غالبيةاسهمها واعلنت افلاسها وبالتالي بيع المؤسسة وطرد العاملين لعددم
امكانيتها من دفع رواتبهم . على سبيل المثال لاالحصر, خسرت مؤسسة انتاج
الطاقة الخضراء بالطواحين الهوائية خسرت كل اسهمها عندما رفضت اليابان
شراء الطواحين الهوائية الدنمركية الفيستاز بعد فوز باراك اوباما في
الانتخابات الامريكية وكذلك وشركة الطيران الدنمركية الاس اي اس التي
تتوزع ملكيتها باسهم يملكها اشخاص في الدنمارك والسويد والنرويج ايضا
خسرت غالبية اسهمها واعلنت افلاسها وتسببت في طرد الاف الموظفين وتخفيض
رواتب الطيارين 15 % .
ان شباب حركة احتلوا وول ستريت شخصوا اسباب الازمة المالية العالمية بشكل
دقيق واكدوا ان مدراء البنوك الرئيسية في العالم هم السبب في تحطيم
العالم بالاحتيال على الزبائن وقرض الناس واستثمار اموالهم التوفيرية في
اوراق مجازفة غير امنة وكلما يقرضون الزبائن كلما يحصلون على علاوات
عالية وحوافز فلايهم ان يربح الزبون او يخسر بل المهم ان تزداد
علااواتهم. انظر ماذا حل بايسلندا ايسلندة كانت بلد هادئ جميل وفجاة
تغيير كل شئ
اليس المال والسلطة بيد فئة قليلة اصحاب البنوك يديرون السوق وملكية
الشركات المالية وهم في قمة الفساد والاحتيال والنصب ولااستثني دولة
واحدة هذه الفئة القليلة تتحكم بالغالبية من الشعب واصحاب البنوك نموذج
مبسط لهذه الفئة فقداحتالوا على زبائنهم وشعوبهم من اجل ازدياد رواتبهم
ومنهم من وصل الى الملايين الا تسمي هذه راسمالية؟ وماذا تسمي هذا اذن؟
اليس احتكار واستعباد الزبون حتى لو شبهتم بالمجتمع الاقطاعي فالمواطن
الزبون عبد ومدير البنك والعاملين في البنوك اقطاعيين ومالكين للاراضي
ونحن عبيدهم فعندما تذهب اموالنا الى البنك لتوفير التقاعد يضعها البنك
في اسهم شركات تامين توفير التقاعد لااحد منا يعلم اين استثمرت اموالنا
فقط البنك يعلم يشتري فيها مايشاء من اوراق مجازفة واسهم مجازفة اذا خسرت
فنحن نخسر ليست امواله الخاصة قديما كانت اموال البنوك تعود لاصحاب
البنوك فكانوا حريصين عليها اين تستثمر اما الان فالامر يختلف فهي ليست
اموالهم بل عن طريق استغلالنا تزداد اموالهم ورواتبهم على حسبابنا نحن.
رفيقي النمري ربما كانت الحرب باردة بين المعسكر الشيوعي الاتحاد
السوفيتي ومعسكر الولايات المتحدة الراسمالي لكن لايمكنك ان تلغي الحراك
الذي اشعل الحرب الساخنة بين المعسكريين العربيين بقيادة الشباب الثوري
والجماعات السلفية الظلامية لدينا اليوم معسكرين تحددت فيهم الخنادق فمصر
وتونس لم تنتهي فيهما بل هي على وشك الانفجار فهي لم تكتمل بعد وليست
ميتة كما تتصور بل هي على نار هادئة بعد اندلاعها قبل سنة تقريبا ونحن
بانتظار الثورة الحقيقية والربيع العربي الحقيقي ات ان شاء الله بارادة
شبابنا اليساري البطل.
ختاما اقول لايمكننا ان نصل الى قمة الجبل بقفزة واحدة دون ان نعرض
حياتنا للخطر بل لكي نصل لقمة الجبل بامان علينا ان نقفز على عدة مراحل
وقفزات صغيرة وهكذا التغيير بعد الربيع العربي والاحتجاجات التي قلبت
الانظمة الديكتاتورية العربية تحتاج مجتمعاتها الى خطوات صغيرة عديدة من
التغييرلتصل الى قمة الجبل بامان. لماذا الياس بسرعة رفيقنا العزيز مع
الغالبية التي ارتعبت من الربيع العربي واسمته بالخريف العربي اصبر قليلا
وسيصل الشباب الى قمة الجبل بالتغيير الحقيقي هم فقط ازاحوا
الديكتاتوريات القديمة وكانت هي القفوة الاولى او الخطوة الاولى للالف
ميل وعليهم مهام جديدة كثيرة بتوعية الشعب وبناء مؤسسات نزيهة واستاصال
الفساد الاداري من جذوره القديمة وهذا يتطلب وقت طويل رفيقي العزيز.
سؤالي الاخير لرفقنا العزيز النمري ماهي جنسية اغنى اغنياء العالم وماذا
عن كرة القدم التي تصل ارباحها اليوم الى المليارت حتى راتب بعض اللاعبين
يصل الى الملايين وماذا عن سينما هوليوود تصل ارباحها الى الملايين وماذا
عن بيل غيتس اغنى اغنياء العالم لقد اوجد سوفت وير للانترنيت كل هذه
الاشكال لم يكتب عليها المفكر الالماني كارل ماركس فهل تمثل الراسمالية
هل تشير الى قيمة العمل وفائض القيمة؟ ام ماذا برايك
تقبل مني خالص الاعتزاز والتقدير


مكارم ابراهيم




المصادر:

(1)http://www.information.dk/301209
مقالة الرفيق النمري http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=334248

المغرب عمال منجم يواصلون اضرابهم رغم القمع المخزني
http://www.marxist.com/bouazar-miners-continue-struggle-despite-repression-ar.htm

2012-12-04 - عدد القراءات #373 - تعليق #0 - مقالات ثقافية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي