القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

حسين ابو سعود
حسين ابو سعود

من نحن

about us

عمل مشترك/فراديس العراق والشاعر عباس ريسان والنص (اسرّة البكاء)

عباس ريسان
عباس ريسان
  عباس ريسان  

 

عمل مشترك...فراديس العراق والشاعر عباس ريسان والنص (اسرّة البكاء؛), اعداد واخراج التشكيلية والمصممة ثائرة شمعون البازي

 

لمشاهدة الفلم

 

 

اسرّة البكاء  

 

أقسمتُ عليكِ بالمرايا ، بالمنايا،
بالقادماتِ من الهمومِ، يخنقنَّ قلبي
أن تلجمي الحزنَ يوماً ،
وتغضّي الوقتَ عمّا
قد تبقى، من أنين
...............
سيزرعونَ على نهديكَ شفاههم،
سيرتمونَ كالآهِ على غناءِكَ القديم،
ماذا تقولُ اذا أتوكَ بلا مصير ؟
اذا جاءوكَ بالفراغِ محملين ؟
سيصرخونَ :
طالما كنا بلا يقين
.............
لم يزلْ متشبثاً بذاكرتهِ
ما زالَ مهرولاً
خلف سرابِ عطرها
انّها لعنةُ الحضور
...............
هكذا اشعرُ ، بنشوة ٍ ، كلما سمعتُ عطرَ امرأة ٍ
يمرُّ من امامي، ياما لجمتُ النبضَ، وروضتُ الرموشَ، ونتفتُ ريشَ لهفتي، يا انتِ كيف استجابتْ لكِ الغيومُ ؟ كيف ارتميتِ على صفحاتِ قلبي ؟ كيف ؟
........................
أيُّها النابتُ في قلبي ترفق
انَّ للقلبِ انكساراً واحتضار
أينما ولّيتُ فكري كنتَ انتَ
نسمة تطفو على وجهِ الحياة
......................
من يحملُ النعشَ عني ،

قد تعبتُ
مرغتُ أنفَ الكأسِ ليلاً ،
اذ سَكِرتُ
لم يبقَ في القنديلِ الاّ
بعضُ فتاتٍ من وميض
اربعينَ حلماً
ولم يزلْ
عراق النومِ يهذي
....................
قالتْ أمي :
أنا في ليلةِ التكوينِ،
على أسرّةِ البكاءِ ،
في لحظةِ اسوداد الفجرِ،
وعندَ اقترابِ النذورِ لجبهةِ السرورِ،
أعطيتُكَ الصباحَ،
أعطيتُكَ البهاء،
وقد شربت ُ من جبينكَ الحياة،
شققتُ بطنَ العمرِ لترشفَ البريق،
وهبتكَ اشتعالَ النارِ في شمعةِ العيون،
وهبتك َ الجنون،
فكن كما أُريدْ
.....................
أتوضئُ بما تبقى، من رذاذِ مشيتكِ،
أحاورُ النسماتِ التي اغترفتْ
من وجنتيكِ، لذة الجواب
أقولُ : متى يغتالُكِ الحنينُ؟
لمَ لا تطلقينَ سراحَ الأمنيات؟

 


عباس ريسان

 



 

2012-10-26 - عدد القراءات #14531 - تعليق #11 - افلام خاصة بالموقع

WRITE_COMMENT_HERE

(زائر)



الأستاذ جبار الحسني: تحية حب وود لك يا اخي، ان ما قلته بخصوص الهمزة صحيح وبارك الله بك، لا ادري كيف فاتني ذلك شكرا لك يا صديقي ، اما بخصوص ( اربعين حلماً) فهي مفعول به لفعل محذوف تقديره ( عشتُ اربعين حلماُ) كل الحب والأحترام لك صديقي

2012-10-29 23:01:57

جبار الحسني(زائر)



سلمت اخي المبدع عباس ريسان
نص جميل حقا و اعذرني إن قلت لك ان لي بعض الملاحظات إن لم تمانع و يمانع الأخوة القراء و الست صاحبة الموقع و لولا جمال النص ما نبهتني تلك الأخطاء التي تحاول تخديشه مع الأسف و هي : تكتب الهمزة على كرسي الياء إن كان ما قبلها كسرة و لا تكتب مستقلة .. لماذا نصبت ( أربعين حلما) و هي بداية عبارة ؟ .. أتوضأ تكتب الهمزة على الألف لأن قبلها مفتوح ....
مع تحياتي و دمت مبدعا ... أخيرا هو نص جميل و أرجو أن نقرأ المزيد من النصوص الجامعة المانعة المبدعة لكتابنا و السلام .

2012-10-29 18:34:04

عباس ريسان(زائر)



الغالية الهام زكي: ان جمال ذائقتك يجعلك ترين الأشياء جميلة، تحياتي واحترامي لك

2012-10-28 21:24:41

إلهام زكي خابط(زائر)

راااااااااااااائع

شعر في غاية الجمال والروعة
مع اخراج أجمل وأروع
بارك الله جهودكما
وتحياتي إلى الشاعر عباس ريسان وصديقتي الغالية ثائرة شمعون

إلهام

2012-10-28 11:21:11

عباس ريسان(زائر)



شكرا لك صديقي عبد صبري ابو ربيع

2012-10-27 21:02:04

عباس ريسان(زائر)



صديقي حميد الحريزي: قراءتكَ هي الرائعة ، ولا يكتمل اي عمل ادبي الا بوجود فارئ واعي ، وانت كذلك محبتي لك

2012-10-27 21:00:01

عباس منعثر(زائر)

اسرة البكاء

نبارك هذا العمل المشترك والى مزيد.. مع فائق المودة والتقدير.

2012-10-27 20:49:08

(زائر)



صديقي الرائع اكرم التميمي: شكرا لك ايها النقي، دمتَ مبدعا

2012-10-27 20:41:25

اكرم التميمي(زائر)

مبروك

نص رائع وفلم اروع تحياتي لكما انتما الاثنين
مع مودتي وامنياتي بالنجاح والوتوفيق يا زميلي عباس وزميلتي الرائعة ثائرة

تحياتي

2012-10-27 14:24:37

عبد صبري ابو ربيع(زائر)

ردود

تمنيت اسرة من ورد
وحدائق عطر على ثغرها الوردي
اشم انسام بلادي
قداح والسوسن رائق على الخد
لا تبكي يا بنت بلادي
فالفجر قادم فيه عشقي ووجدي
فاذا نامت عيون الليل
اقسم انها تشق عباب الغد

2012-10-27 09:18:13

حميد الحريزي(زائر)

رائع

نص رائع وحهد جميل تعانقا سوية فانتجا شريطا ممتعا من الفن المعبر الرصين ... شكرا للشاعر المبدع عباس ريسان وللتشكيلة الرائعة ثائرة شمعون البازي ......

2012-10-27 07:57:10

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي