القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

أمير بولص ابراهيم
أمير بولص ابراهيم

من نحن

about us

نصوص/الــقــاهـــر والــظــافـــر

د.م. عبد الله فنون
د.م. عبد الله فنون
  د.م. عبد الله فنون  


وصاروخ من الورق المقوى
لناصر فيه جهد واجتهاد
يسمى ظافرا وله قوام
وآخر قاهرأ وعليه رسم
فلا يخشاه  ذئب  أو غراب
كانهما تماثيل لشيء
بها غموا على قومي كثيرا
فما صنعت و لا نصبت بحق
على المذياع كان لها هدير
وفي الأفعال ليس لها وجود
كلام في كلام في كلام
فلا نجت الديار ولا استقامت
ولا عادت لنا مصر ديارا
وصرنا في الورى قوما ضياعا
وسيناء غدت من غير جيش
بلا طمي ولا ماء غزير
عليه تآمر من كل صوب
وغزة لم تعد في ظل مصر
فلا التحرير مأمول قريبا
وقدس الله في أسر رهيب
وأمة يعرب رضيت بذل
فلا تصغي لمظلوم ينادي
فيا رباه حرر مصر يوما

 

سيسطع في سمائك يا بلادي
به فخرا أسمعه ينادي
بألوان تميل إلى السواد
جميل مثل طير في النجاد
ولم يعلم به أهل  البوادي
من الألعاب في بعض النوادي
وما خدعوا سوى بعض العباد
ولا قُذِفت على الجيش المعادي
كأن به ضجيج الإرتداد
لصد ذبابة حطت بواد
بجعجعة بلا قَدح الزناد
وعود لم تدوٌن بالمداد
تحررنا وتسهم في الجهاد
وصارت مصر في فخ الأعادي
 ونهر النيل يجري في تهادي
ولا خير مفيد أو سماد
وإسرائيل داعمة الفساد
تعاني من ركود الإقتصاد
ولا للسلم باب في المهاد
بها التاريخ يدفن في الرماد
ونامت في ربوع الإرتداد
ولا للنصر نسعى باعتداد
وحرر
نا وانصرها بلادي

 

 

د.م. عبد الله فنون

 رام الله

 

           القصيدة مجددة  حيث كتب معظمها في دلهي بالهند في 15 حزيران 1967  بعد الحرب مباشرة لأن مصر لم تطلق صواريخ القاهر والظافر التي هددت اسرائيل بها أثتناء تلك الحرب .. فهل قصفتها اسرائيل في بداية الحرب أو أنها لم تكن موجودة أصلا. ومما أثار اهتمامي  بهذه القصيدة الأن هو مشاهدتي لشريط تسجيلي  من قبل عام 1967 يظهر فيه الرئيس المصري الأسبق  جمال عبدالناصر وقتها وهو يتفاخر بأن "مصرالآن تصنع من الإبرة حتى الصاروخ ".وحيث أن سيناء لازالت مجردة من السلاح ويحظر على جيش مصر دخولها و أن إسرائيل  مازالت تتآمر على مياه نهر النيل من خلال الأنظمة العسكرية القائمة في هضبة المنبع.  فإن السؤال الأهم....أين ذهبت تلك الصواريخ ؟


 

2012-10-11 - عدد القراءات #223 - تعليق #0 - نصوص

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي