القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

هادي عباس حسين
هادي عباس حسين

من نحن

about us

عالم الرياضة/د العبادي ينهي زيارته للبرازيل مدوناً شهادة المدربين البرازيليين ايفرستو وزي ماريو

د. كاظم العبادي
د. كاظم العبادي
  الدكتور كاظم العبادي  


 

ايفرستو: مهمتي الاساسية كانت تاهيل العراق الى الدور الثاني في كاس العالم 1986 , ولا صحة لما قيل بان دوري كان يقتصر على تجنب الهزائم الثقيلة

 

زي ماريو: الخط الساخن في خليجي 1986 حاول التدخل في الامور الفنية وتشكيلة الفريق , وبغداد لم تسمعني بعد العودة من البحرين

 المدرب البرازيلي ايفرستو والدكتور كاظم العبادي 

 

 المدرب البرازيلي زي ماريو والدكتور كاظم العبادي

  

ريو دي جانيرو (البرازيل) خاص "الرياضة العراقية" –  انهى الدكتور كاظم العبادي زيارته الى البرازيل وذلك بعد ان استكمل تدوين شهادة المدربين البرازيليين ايفرستو الذي قاد العراق في نهائيات كاس العالم بالمكسيك 1986 , وزي ماريو الذي قاد المنتخب العراقي الثاني في كاس الخليج بالبحرين 1986.

 

وقال د العبادي ان المدرب البرازيلي ايفرستو رفض جملة وتفصيلا ما قيل بحقه من كلام غير صحيح وغير منطقي بخصوص اقتصار دوره اثناء قيادته المنتخب العراقي في نهائيات كاس العالم في المكسيك 1986 على تجنب الهزائم الثقيلة امام منتخبات باراغواي وبلجيكا والمكسيك , حيث اوضح ايفرستو للدكتور العبادي قائلا لقد كان بيدي منتخب عالمي (ويقصد بذلك المنتخب العراقي) مؤهل للعب دور مهم في البطولة , واضاف ايفرستو كان هدفي الاساسي اجتياز الدور الاول والتاهل الى المرحلة التالية (دور الـ 16) في كاس العالم 1986 , ولو كان هدفي غير هذا الهدف لما كانت لي الشجاعة على قبول العمل مع المنتخب العراقي , ووضع ايفرستو امام د العبادي التفاصيل الكاملة للاحداث لاهم مشاركة عراقية على صعيد كرة القدم , ووعد العبادي جمهور الكرة العراقي , والقراء , والمعنيين بوضعها امام الراي العام العراقي في وقت لاحق.

 

واضاف د العبادي بالقول ان المدرب زيو ماريو كشف لي هو الاخر عن تفاصيل مهمة اخرى عن واقع الكرة العراقية من خلال تجربته التي استمرت ثلاثة اشهر والتي اشرف فيها على اعداد المنتخب العراقي الثاني ومشاركته في كاس الخليج بالبحرين 1986 , حيث تطرق زي ماريو الى امور كبيرة ومنها ... كيف كانت بغداد تنظر الى قياس تطور منتخباتها , وتحدث عن الخط الساخن والتدخل في عمله , اضافة الى امور سلبية حدثت معه في بغداد بعد عودة المنتخب الوطني العراقي الثاني من البحرين والتي لا تمثل ولا تعكس اخلاق العراق وشعبه , ووصف زي ماريو المنتخب العراقي بانه فريق كبير الى جانب منتخب اخر في المنطقة حيث وصفهما بانهما الاقوى والاميز في منطقة غرب اسيا على الاطلاق , وان امكانيات العراق الكروية كبيرة جدا لكنها بحاجة الى برامج متطورة من اجل بلوغها لما تستحق.

 

ومن جهة اخرى قال د العبادي لقد قطعت مرحلة مهمة في جمع المعلومات المتعلقة بالكرة العراقية من خلال لقائي مع شريحة مهمة من المدربين الاجانب الذين اشرفوا على تدريب المنتخبات العراقية , وهناك اتصالات مكثفة وواسعة لضمان مشاركة اكبر عدد من المدربين في الدراسة والبحث المتعلق بمستقبل الكرة العراقية من خلال النظرالى الماضي , واوضح قائلا من الامور العادية والطبيعية في البحوث العلمية انك لا تستطيع ولا تضمن مشاركة الجميع لاني في النهاية اترك الحرية للمدرب قرار موافقة المشاركة او عدمه في البحث بدون فرض اي ضغوطات للوصول الى الموافقة على المشاركة , وقال ايضا نجحت في ضمان مشاركة اسماء معروفة تحترم عالميا , اضافة الى عدم مشاركة البعض الاخر اما لسبب وفاته كما حدث مع المدرب الروسي موزوروف والبرازيلي جورج فييرا , او لعدم تمكني من الوصول او الحصول على عناوين البعض الاخر وخاصة فويا , كاكا , وميلان ... لكنني ساحاول ان ابذل جهودا مضاعفة من اجل الاتصال بهم في المستقبل القريب لاعطائهم الفرصة المماثلة من اجل المشاركة في الدراسة.  

 

وقال العبادي بالتاكيد ستكون نتائج البحث مهمة لانها تاتي من خلال مشاركة خبراء عالميين عاشوا التجربة العراقية واطلعوا على الحقائق بانفسهم ... وستكون النتائج بمثابة الدليل الاهم من اجل تصحيح الاخطاء وفرض واقع جديد للكرة العراقية حسب توصيات الخبراء الاجانب. واشار العبادي بانه سيوضح في وقت اخر اسلوب ونوع الدراسة واسباب اختياره للاسلوب وكل التفاصيل المعنية قبل نشر الدراسة ونتائجها العام المقبل 2013.   

 

وقد وعد العبادي جمهور القراء بانه سيستكمل نشر الحلقات الخاصة التي تمت نشرها في شهر رمضان المبارك الماضي بعنوان "خلف الكواليس مع المدربين الاجانب" وتم نشر خمس حلقات منها مع المدربين ايدو , ستانج, اولسن , سيدكا , وبورا ... حيث سيتم نشر ثلاث حلقات مماثلة مع المدربين جورفان فييرا , زي ماريو , وايفرستو ... لكي تستكمل الاحداث , حيث قدمت هذه الحلقات التفاصيل المهمة لما جرى خلف الكواليس من خلال محاور واسئلة موحدة , في حيت ترك د العبادي التفاصيل الفنية المهمة الى شهادات المدربين الاجانب التي حظيت على اهتمام الشارع الرياضي العراقي , في حين ترك د العبادي اجزاء مهمة من انطباعات , تقييم , احتياجات , توصيات , سلبيات , ايجابيات الكرة العراقية , وامور اخرى لاصداره المرتقب عام 2013.       

 

 

 

2012-10-11 - عدد القراءات #7893 - تعليق #0 - عالم الرياضة

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي