القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

الدكتور كاظم الموسوي
الدكتور كاظم الموسوي

من نحن

about us

نصوص/عيد المتنبي ...

مقداد مسعود
مقداد مسعود
  مقداد مسعود   


 يا أبا محسّد..

وحدك في جفن الردى وهو نائم .

فالغراب...يوجع ألأحياء..لاالموتى

لاعلو  ازاء  قامتك المديدة ،لاينوشك عواء الريح ،لا صهيل الموج ... / البحر المحيط لن يكون سواك .

آلأخرون : صدى.

وأنت..

أنت..

أنت الصوت وحدك

ثم وحدك..

ثم

وحدك..

الصوت : أنت ..

والمسيح بأرض نخلة : الصائح الحاكي : أنت ..أنت

 صوتك: مرآة ألأعمى .

آلآخرون : أمة تداركها .. الزيتون

*

الروم هنا،الروم هناك..روم بالزي العربي ،روم عرب أقحاح في ألأنترنيت،روم بنصف مجنزرة يدربون

هديل الطواف على العولمة، والكل ركعا سجدا ،كما نثرت فوق العروس الدراهمِ

اين ....؟ والشهرة تلهث بلسان يتدلى،الشهرة: هي الكل والكل هو كافور ،

وكافور : ذئب  في عيد أغبر.

 أين؟

أين:خدعة لغوية ./.كذبة المزولة./خيانة الخريطة /.والخريطة كلها : دير العاقول .

والفيء: كلفٌ في وجه (عين الشمس ) .

والقصيدة: عريانة  كالذبيحة ،والجزارون هم الجزارون .الكتابات فاقعة مثل وجه قوادة تتمكيج في فندق مثقل بالثريا ت..والشوارع مطفأة مثل سكائرهم في جلود أحلامنا ... أين يا ابامحسّد ؟جوادك  قصيدة يعدو بتوقيت دير العاقول..كافور هنا..مؤنس الخادم هنا.. دبابات الروم ..مياه تتدفق بطعم الليمون النووي ..هواء بمذاق التفاح..

.سآوي إلى خوختين في وجه (مهيار).. تعصمني خوخة من نهار ضرير يتعقبني ينبحني .

وأقف مثل حرف ال(لام) بالمقلوب وأهمسني : يارب إني أستحييك.

فتأخذني الخوخة الثانية إلى ركن حلم شديد ،فأراني متوجا بهزائمي الناصعة ولاينهشني عبد أمرد.

لايعرفه.. يا أبا محسّد سواك .

 أين؟

أين: زائرتي الحيية..باتت في عظامي.

أنام لتنكرني يقظتي..

النوم :جرح النيسان ؟ ذاكرة الكرزات ؟

هل مستقبل البروق في فنجان قهوة؟ في كوكتيل عصير الفواكه ؟

في حديقة البيت: الماء .. على العشب : مراياه.

الماء: ينثر الشمس

على العشب .

فأنشطر : حيرة تتفصد عنبا / إناء منكفىء على حافة شاهقة .

يخاطبني من صار يشبهني : لاأجد فارقا بين الصليب والزنبقة .

بين يدي جياد المتنبي ،تحقيق عبد الرحمن البرقوقي.

أغمض عيني لأفتح أفقا :جياد المتنبي تستبق ومراياها

في مرايا صدور الجياد ،أرى ما أريد :

* عشبتي..يغتاض منها السنديان

* نجمتي النائية .. حشدوا افقا من ذئاب بلا ذاكرة

* الريح : دراجتي .

* ديك ألأنابيب يتوعد وردتي ، يرجمني ببخور جاوي وهو يلوح بالمبخرة.

وأرى....مالايراه سواي .

............................

وما انسدت....

طرفا لااراك به: أعمى...

*

كل عيد والعصا بيدك يا أبا محسّد،القصائد خرافك ..دع كافور لكافور..دعه فريسة مراياه ..

افتح راحتيك..

أفتح ..هذا صبح العيد لاصبح ألأعشى ..

أفتح راحتيك : ترى قلبك :الزرقة السامية.

                          :اللهم .....

                    اللهم......بسواه

                اللهم لاتشغله بسواه .

          *

كل العيد جوادك:  تقدح حوافره عيون البراري ..السماء خشنة كالحصيرة

الكثير هو لاأحد في عينيك ..النأي سفينتك ..الريح : يغيظها حلم ألأشرعة ..

..الريح : صفراء:همس في منعطف .

الريح : سوداء : جواريب منزوعة للتو..

الريح : زرقاء :هل قلت ذئب الغريب : في عينه ؟

الريح: لالون ، لاطعم ،لارائحة..ولاتشبه الماء .لاتشبه الماء لاتشبه الماء.لا.

العشب يتموج في ألأشرعة..لماذا الريح..تتهم سفينتك بيونس

من قال ليس  يونس في سواك.؟

.  أشرعتك  تقهقه:أنا السيد أحمد المتنبي.. لست يونس ولااريد قلبا بخفة قدميه

 

يا أبا محسّد..تبكي وانت تقهقه... ؟

يا أبن مسعود..أصخرة انا؟ مالي لاتحركني هذه المدام...!!

الخيل:  لاذاكرة للفحولة .

الليل: منشغل بالذبابة والعنكبوت

القرطاس :يتوحم قلما أو ممحاة ..

السيف : تغمّد في  عطن الفاكهة .

الرمح: داس عليه الكومبارس

القلم: عنيّن يباهل بفروسية الفاصل ألأعلاني .

يا أبا محسد على قدر أهل العزم...

أين هم.؟

كلهم في الغيابة؟

أو ..في سرود لم يصلها : سراجك ..يا أبن مسعود .

أعطني آية.. ؟! ماكان لن يكون .!

ما الذي تفعل الكلمات ؟ والنفط عطر القصيدة ومكياجها .؟

يا ابن مسعود إلى اين ..؟ .. أين تتركني يا صاحبي المحتدم  ..يا أبن مسعود؟

يا ابا محسّد

أني افكر بالذي لم يمر ببال القصيدة ..وهي عريانة كالذبيحة ..هل اسلخ من الضوء، ميزان الغابة ؟ هل أحرق

اليباب بماء البئر؟ ليستحي الغيم؟ يحرضني القرمطي الجميل وهو يدس في راحتى (بلغة)

:صاحبي يا أبن مسعود لاتصالح نفسك ،حتى لايتلطخ الصوف بالصولجان .

للناس مراياها ،ولك المغزل ،إنسج صرختك رؤيا ،وأنت المركوز هنا ستكون  في ذات الإغماضة الخضلة:

                                          هناك .

هل القلق  ألأسم الثاني للريح  ؟  بفأس الحطاب من يقشر أحلامنا ؟من يعلم الماء بلاغة الصفصاف ؟

كيف ينتسب القميص للهندسة الوراثية ؟ والرشاقة صفقة خلف صياح الديكة .هل يتحرر الحلم من حزام العفة :

إذا اوقفت القصيدة على راحتيها.لاأحتاجني في تأين هذا  الهواء، أي محل ارتقي ؟....محتقر في همتي .

والحدس؟ حدسك يا أبن مسعود ..مؤتمن مثل كلب الصيد؟

تبا..لكلب الصيد .لست صيادا ..أنا حلم السجين..لي نكهة النعناع ،إذا غاسق قد وقب ،لي حماقات بدائية ..

بهجتي عذراء في مرايا روسيىلني.حكمة ألأبنوس تصغي لإظفاري ،حين يدنو نقار الخشب ..

     * كل ما في ألأمر خطأ في مونتاج الشريط السينمائي

     :هكذا قال الذي صرت أشبهه في صخب الظهيرة .

.......................................................................

........................................................................................

             سأكون مجذافي ..

          جسدي ليل المسافة

           قاربي: الرؤيا .

     العيد..؟ لاعيد غير  برق القصيدة في .. طاسة النور

   ..ينأى في شراع يشبه اللقطة ألأخيرة في فيلم كان في ألأصل

             من قصائد بازوليني ....

 

 

*إستعمال اللونين  ( ألأسود و ألأحمر)في كتابة القصيدة ليس من باب الزينة..بل له وظيفة علاماتية ..

*بلغة: اشبه بالحلوى ..علاماتيا حين كان يقدمها حمدان بن قرمط وهو من مؤسسين الفكر القرمطي أو من يمثله

تعني قبول الشخص المعني ضمن حركة القرامطة .

*إستفدنا من قول الشاعر حسب الشيخ جعفر في الرباعية الثالثة( المعري..يبرق من فندق مثقل بالثريات ليلتي هذه

وجه قوادة)

*دير العاقول: المكان الذي قتل فيه  الشاعر المتنبي

*روسيليني موسيقار كبير من سمفونياته رائعته (حلاق أشبيلية) شخصيا اراها سمفونية نهارية باذخة البهجة

أستعمل مقطعا قصيرا منها ألإستاذ مؤيد البدري في برنامجه (الرياضة في ألأسبوع )..مازلت شخصيا

افضل ألإستماع الي (حلاق اشبيلية) نهارا.

*(عين الشمس) : محبوبة ابن عربي ،كتب عنها( ترجمان ألأشواق) كتابه الشعري ..و(عين الشمس ) هي ابنة استاذ ابن عربي في دمشق.

*مؤنس الخادم : خصي في البلاط العباسي كانت بيده السلطة كلها في حكم المقتدر بالله .تسبب في مقتل المقتدر

في معركة عرفها المقتدر خاسرة

*طاسة النور: كانت تحصل عليها عرفانيا كل ليلة أخت الحلاج....ذات ليلة ابصرها الحلاج وهي تشربها..

فأعطته الثمالة..ولم يحتمل الحلاج اسرار ماشرب وما كانت سوى ثمالة طاسة واحدة ..وجرى ماجرى له.

*بازوليني : مخرج يساري ايطالي ،اخرج منذ اوائل الستينات فيلم(السيد المسيح) بألأبيض وألأسود

عرض الفيلم في سينما الجمهورية في شارع الوطن ،عام 1962

في تسعينات القرن الماضي اخرج(روما مدينة مفتوحة ) شاهدت الفيلم عبر قرص سي .دي

صدرت الأعمال الشعرية الكاملة للمخرج بازوليني عام 2011 مترجمة للعربية من قبل دار الجمل

بطبعة أنيقة وغالية الثمن ايضا.

 


مقداد مسعود


 

2011-09-22 - عدد القراءات #404 - تعليق #0 - نصوص

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي