القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

انس نجم عبدالله
انس نجم عبدالله

من نحن

about us

لقاءات وتحقيق/الفنان... وظاهرة تقديم البرامج

يعقوب يوسف عبدالله
يعقوب يوسف عبدالله
  يعقوب يوسف عبدالله   


 

مع انتشار الفضائيات العراقية وتعددها وتنوع برامجها كان لابد لكوادر كبيرة أن تعمل في مجال الأعلام  لكي تخرج لنا ببرامج وأخبار ناضجة على مستوى العالم العربي والعالمي.... خاصة وان العراق دخل مرحلة الديمقراطية من اوسع ابوابها بعد أن رفع عنه كابوس الأنعزال عن العالم الخارجي نتيجة سياسة شوفينية ظالمة ، ومن هنا برزت ظاهرة  دخول الفنانين كمقدمي برامج وكأن الساحة الأولى في الأعلام الفضائي للفنان !!!!

وفي أكثر الأحيان يكون من الصعوبة على الإعلامي ان يكون فناناً ...ولكن نشاهد الفنان يصول ويجول في برامجنا اليومية ، ومن هنا كان لا بد لي ان أتساءل حول ماهية الاسباب التي جعلت من الفنان يقدم البرامج بدل من الاعلامي ..هل لأن وجه الفنان اعتاد الناس عليه أم لأنه مرغوب من قبل المعجبين اكثر ...أم لعدم وجود اعلاميين أكفاء ....حملت أسئلتي وتوجهت بها الى مجموعة من المختصين بمجالي الفن والأعلام ...

 الفضائيات مفتوحة للكل وليس حكراً على الإعلامي وحده!!!

شفيق المهدي / مدير عام دائرة السينما والمسرح قال : بما ان الفنان يمتلك القابلية الكبيرة على تأدية كل الأدوار وبمهارة كبيرة لذلك تجده يمتلك مقومات الأعلامي الناجح ، أضافة الى انه مقبول من قبل الجمهور وله شعبية كبيرة وخاصة الممثل الكوميدي ...وهنا مساحة الفضائيات مفتوحة للكل وليس حكراً على الإعلامي وحده ، وهناك لغة الخطاب المباشر مع الجمهور يجيدها الفنان خاصة أذا كان البرنامج على تماس مع الجمهور اي خارج الأستوديو .

الفن والإعلام توأم

الأستاذ جمال الطالقاني / مدير عام شبكة أنباء العراق قال لنا : الفن والإعلام توأم وبما أن الفنان واجهه اجتماعية فهو يمتلك القدرة على ايصال الهدف المنشود من البرنامج بصورة أكثر من الإعلامي ، وللفنان أدواته المعبرة أضافة لما يمتلك من مساحة اجتماعية وهذا لا يعني أن كل فنان يستطيع أن يقدم كل أنواع البرامج فهنالك برامج اختصاصية صعبة على الفنان يقدمها ذوي الاختصاص كالبرامج الطبية والدينية وغيرها.

 

هنالك امكانيات كبيرة يمتلكها الفنان لا يمتكها الإعلامي

 حافظ لعيبي / ممثل تحدث قائلا  ...الممثل هو الإعلامي الناجح وهنا نتجه الى حالة أما يكون تقديم البرنامج لصالح الممثل أو يكون ضده ، وبالتأكيد هنالك امكانيات كبيرة يمتلكها الفنان لا يمتكها الإعلامي لما يمتلك من القدرة على الإقناع ، وهنا اقول لك أنا على سبيل المثل كل برامجي التي قدمها حصلت على جوائز  فأنا مع الفنان الذي يكون مقدم برامج.

هذه ظاهرة منتشرة لا ارفضها تماماً

هادي جلو مرعي / كاتب وصحفي قال: هذه ظاهرة منتشرة لا ارفضها تماماً ، وهذا حق خاص كما هو في سائر البلدان العربية كمصر وسوريا ، فهناك ممثلين مشهورين يقدمون البرامج وهذه العملية تتطلب موهبة وحضور وهذا الأمر جديد ليجعل سوق للتنافس كما ان الشاعر دخل مجال الاعلام ورجل الدين وكلا حسب اختصاصه .

أعتقد أن عالم الفن كبير

منى رحيم الخرساني / شاعرة وإعلامية قالت : أعتقد أن عالم الفن كبير كما هو عالم الأعلام والصحافة فهما يتشابهان الى حد كبير في كل منهما يمتلكان معلومات في جميع أمور الحياة لتأدية واجبهم بصورة دقيقة الفنان يتقمص شخصية الطبيب بدقة لتأديتها وكذلك الإعلامي لدى كتابته مقال او تحقيق يجب ان يعرف من الطبيب بكل دقة لينقل حقيقة عمله ، وأنا كرئيس منظمة أديبات العراق تنضوي في هذه المنظمة الأديبة والإعلامية والفنانة لما لهم من تقارب لذلك لا ضير من تقديم الفنان برامج خاصة أذا كانت اجتماعية وفكاهية رمضانية.

غياب الثقافة العامة لدى اغلب او اكثر الاعلاميين

محمد الساعدي / مقدم برامج تحدث بحرقة وألم كبيرين قائلا : ان غياب الاعلامي من تقديم البرامج الثقافية هو نتاج فقر الثقافة العامة لدى الشارع العراقي وبما أن الاعلامي هو جزء لا يتجزأ من المجتمع ونتيجة لهيمنة الفكر الشيفوني خلال السنين الماضية اخذت الثقافة تنحسر شيئا فشيئا الى ان اصبحت بعيدة عن الوسط المعني بها ومحصورة في نخبة معينة واليوم ما يجري نرى ان اغلب القنوات الاعلامية اخذت تقدم برامجها بأسماء شعرية وفنية رغبة منها باستقدام اكبر قدر ممكن من الجمهور اولا ولإعطاء البرنامج حقه ثانيا هذا يضاف له غياب الثقافة العامة لدى اغلب او اكثر الاعلاميين او تخصصهم بالشأن السياسي لسهولة متابعة الاخبار .

 

الإعلامي أفضل من الفنان في مجال اختصاصه

كريم الساعدي / مدير مؤسسة البعد الرابع تحدث قائلا : لربما يجيد الفنان أداء الأدوار والأعمال السينمائية والتلفزيونية الصعبة ، ولكن دور الإعلامي له خصوصية وقابلية يتمتع بها ولا يجيدها غيره ، والا لماذا كانت هناك كليات تدرس هذا العالم من خواص الصحافة والأعلام ... مثلا هل يجيد الفنان فن استنباط الأسئلة واستخراج المعلومة ... الاعلامي كأكاديمي له أمكانيات يتفرد بها وله نجاحه الخاص فأنا اعتقد ان الإعلامي أفضل من الفنان في مجال اختصاصه مع تقارب الأثنين في مجالهما..

 

 يعقوب يوسف عبدالله




 

 

2012-07-16 - عدد القراءات #7992 - تعليق #0 - لقاءات وتحقيقات

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي