القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

سليم العكيلي
سليم العكيلي

من نحن

about us

خبر ثقافي/البعد الرابع تقيم مهرجانها في كردستان

سعدية العبود
سعدية العبود
  سعدية العبود  

 

 

(تحايلت على نفسي وانا احاول الكتابة عن الموضوع يدفعني في ذلك واجبين الاول تقديري للجهة التي دعتني لحضور المهرجان ,والثني شكري وتقديري لآولئك الذين ساندوني في تحمل مسؤلية وضعي الصحي في اقليم كردستان خاصة وأن الكتابة تعني استخدامي لعيوني التي هي اساس البلاء )

 بالرغم من كون الدعوة مختصرة الا انها كانت كبيرة بمحتواها فقد احتوت فنانين وانصار سلام وملحنين وتشكيلين اضافوا متعة للطريق لا تخلوا من قفشات واصوات رخيمة والحان رائعه اطربت الحضور .فمن لا يعرف امكانيات حسين الساهر في وهو يحتضن العود ,او من يستطيع ان لا يستمع الى الشاب اسامة كريم وهو يحملنا بأروع ما شداه عبد الحليم حافظ او الاغاني التي تمجد حب الوطن للدرجة التي تجعل اسمه ترنيمة .لم نشعر بالوقت الا والأخوة الاكراد يتصلون ليعلنوا انتظارهم لاستقبالنا .

التنوع الثقافي مطلوب وتبادل الثقافات من اولاها ,استقبال واعداد من قبل الاخوة في الأقليم. كان الموعد هو الخميس ولابد من الوصول قبل يوم مبكرين وذلك من اولى اصول التقدير للمضيف , اول المبادرين الى تهيئة المعرض في قاعة ميديا هما الفنانان مهدي المعلم  وتمارا الشيخون فقد حملا لوحاتهم ولوحات زملائهم للمشاركه في المعرض.

حمل الصباح ضيوف وزارة الثقافة متمثلة بالسيد الوكيل للحكومة الأتحادية  فوزي الآتروشي والسيد المدير العام للثقافة الكردية والوفد المرافق لهم ,بالاضافة الى المسؤولين في حكومة الأقليم ممن يمثلون وزارة الشباب والثقافة والبرلمان والمحافظ والاحزاب السياسية والفنان دلشاد من فرنسا.

افتتاح المعرض هو اول تباشير المهرجان كانت اللوحات من الروعة والفن الذي لاقى الآعجاب وكانت مفاجأة اللوحات هي ما قدمه الفنان مهدي المعلم  وهو يقدم صور فوتوكرافية للوحات كان قد رسمها من ليهب دخان الشموع وكأنه اراد ان يقول ان الأبداع ممكن حتى في العتمة فمن لهيب الشمع نصنع الابداع خاصة وأنه اختار انشتاين كأحد اللوحات.

الاستاذ كريم الساعدي رئيس مؤوسسة البعد الرابع كانت كلمته في الترحيب بالحضور لتحملهم مشقة الطريق ,وكانت الدعوة للسيد وكيل الوزارة الذي شكر التواصل للثقافة الكردية وهي تمرق عامها ال 114 على تأسيسها , اتحف الحضور بأستعداد وزارة الثقافة للتهيؤ كي تكون بغداد عاصمة الثقافة لعام 2013 ايام ثقافية للمكونات العراقية كون بغداد تأريخا , حيث سيكون هناك مركز للكرد الفيليين,وكذلك المشهد الكردي  والمندائين.

الطفلتان اللتان ايتمهما حب العراق لم تترددا في تقديم اوبريت طيور السلام كان رسالة الى السياسين الذين يتهافتون على المطامع ويذبحون الشعب العراقي ,مفادها ان المثقفين هم اولى بأدارة امور الدولة وان الشعب العراقي من شماله الى جنوبه يجمعهم حب العراق ,وذلك عندما استفاقت وتساءلت (اني وين ؟)وكان الجواب في حضن كردستان .تجمعهم الصبية فاطمة يعقوب في هرم ثلاثي يرمز لوحدة الوطن بكل اطيافه وهي تنشد بأسم اطفال العراق .

كان صوت الفنان اسامة كريم يملئ الجو عافية وهو يقول للوطن( سلامات على اسمك يا وطنة).

استطاع عريف الحفل الشاعر محمد الساعدي ربط مفردات الحفل من خلال تقديم مقطوعات من الشعر .الفنان حسين الساهر كانت له انشودة اطربت الحضور .

من البصرة الفيحاء جاء الشاعر شفيع مرتضى يحمل معه نخيل العراق الى اقليم كردستان .ومن بغداد كانت الشاعرة منى الخرسان وهي ترتشف من الليل فنجان .

اما الشاعر خالد الحسن الذي كان يطوف على وجه المدينة ويبصر قلب بغداد ينبض .اما الشاعرة نادية الكاتب من كركوك فقد كان لومضاتها واحلامها تاثير لانتقالات سريعه على المتلقي .

الشاعرة المحامية سمارا غازي كانت تتساءل عن هذا النائم كرسائل حب من اي حلم ابحر .ثم ابحرت مع الحضور في ومضاتها وهي تطلق ابياتها .

وكان الشاعر حازم شهيد يعتذر من بغداد لاستسلام روحه لهذا النبع الرقراق ,ويلتفت الى اربيل وهو يستميحها عذرا عندما يناديها ( اربيل ما ذنبي وانت جميلة   فتجملين الخلق في الأخلاق )

كان فلم العازف الصغير للطفل المعجزة  حسين حافظ لعيبي الذي دخل مجموعة كينس كأصغر مخرج سينمائي هو خاتمة المهرجان .الشهادات التقديرية والالواح التقديرية (الدروع )قدمت للمساهين والمتميزين ,وقد اشار السيد الوكيل بأن لا تحمل صفه للجميع حيث يجب فرز الابداع والتميز وان لا يكون الدرع الذي يحظي به شخصي اكثر مما هو للمؤسسة التي يمثلها , لحظات الوداع عزيزة خصوصا اذا كانت سويعات اللقاء قليلة لاننا لم نقض الوقت الكاف مع من ضيفنا ولكن لابد ان يكون.

 



سعدية العبود 



 

2012-06-30 - عدد القراءات #312 - تعليق #0 - اخبار ثقافية

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي