القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

د. فهمي الصالح
د. فهمي الصالح

من نحن

about us

قضايا وآراء/يكفي صراخ حان وقت التغيير.....

مكارم ابراهيم
مكارم ابراهيم
  مكارم ابراهيم  


يقول الكاتب الصديق عمار زيدان
" لملمت اشلاء اوراقي و قد اختزلت المسافات امامي ، ومسحت كل الخرائط عن ايماني و شمالي و انهارت كل القمم من فوقي و دكت القيم من تحتي مع كل قطرة دم تسيل ، حينها تذكرت ذلك الوجه الصامد وتلك الهامة النادرة قولا وفعلا وعملا ، وجها طالما وقف امام العالم كله – وليس هذ المرة فقط – ليقول لهم ان مصير العالم لن يكون رهن قله قليلة من الدول ، حينها رايت التاريخ 



واما انا فاقول بالفعل هناك قلة من اصحاب النفوذ المالي والديني يتحكمون بمصير الشعوب

مثلا هناك نفر من رجال الدين القساوسة والشيوخ لعبوا دورا كبيرا في اشعال حروب طائفية بين المسلمين والمسيحيين وقد قتل الكثيرون بسببب فتوى رجل دين هاهو محمدمها في فرنسا قتل اطفال يهود لماذا نزرع الشر في قلوب وعقول ابنائنا بدلا من ان نعلمهم حب الوطن والانسانية واحترام الاديان الاخرى كثير من رجال الدبن مسؤولون عن كل هذا الدمار يجب عدم ايصال رجال الدبن الى السلطة لانهم لايميزون بين اوامر الله او الرب واوامر القانون الدولة

الاف الشهداء سقطوا على ارض تونس , مصر ;ليبيا, المغرب, اليمن ,البحرين العراق من اجل نيل حرية الفكر والراي والعدالة الاجتماعية واقتلاع الفقر والامية وتاسيس قضاء مستقل ودفعوا دمائهم ثمنا وضريبة في سبيل الديمقراطية وهاهي الحكومة العراقية تعتدي على صحيفة طريق الشعب تخص الحزب الشيوعي العراقي اين الديمقراطية والتعددية الحزبية لماذا يغتال الصحفيين في العراق ودول اخرى لماذا خرج المتظاهرون للشوارع اذن ؟ يطالبون بقضاء عادل مستقل يطال الجميع حتى الحاكم والرئيس والملك اذا خالف القانون يقدم للقضاء ويحاكم كي لايتجرا اي انسان على مخالفةالقانون لكن ماالذي يحدث ؟ مازال الحكام المجرمون بدون محاكمة رغم قتلهم واعتدائهم على المتظاهرين الى جانب النهب الممنهج واعتدائاتهم على المتظاهرين الابرياءامام العالم كله .لم يحدث اي تغيير طالب به المتظاهرون وهنا اتذكر احدى مقالاتي كتبتها حول انتخاب الشعب الايطالي لرئيس الوزراء سليفيو بيرلسكوني وعلى التوالي رغم معرفتهم بانه احد ارباب المافيا ان الشعوب تختار جلادها بنفسها نعم نحن ننتخب اللصوص ليحكومونا ونصفق لهم ونعلم بانهم سيجلدونا اذا اعترضنا على سياستهم او فضحنا سرقاتهم ومع هذا نختار اللصوص ليحكمونا وفي نفس الوقت يطرد موظف شريف من عمله ويهدد بالقتل لانه كشف اختلاسات منظمة يقوم بها مدراء واصحاب نفوذ في جمعيات نقابية في المغرب ويهدد بالقتل لانه فضح اختلاسات قام بها رؤساء منظمات ونقابات في المغرب وفي كثير من الدول للاسف الشديد الحكومة نفسها تختلس اموال الشعب وليس هناك من يحاسب الحكومةبدلا من ان بقدم المختلسون للمحاكمة لما ذا نسير الى الوراء والظلام متى نتقدم للامام


خرج المواطنون الى الشوارع وصدورهم عارية امام الرصاص الحي في مظاهرات واحتجاجات ضد هذه القلة المتحكمة بمصير العالم ومصيرهم نعم عزيزي الاستاذ الفاضل عمار زيدان هناك قلة من عصابة المافيا البرجوازية تحرك الشعوب للموت في سبيل ان يزداد نفوذها وثرائها. وهي المسؤولة عن الازمة المالية والاقتصادية في العالم وازمة القروض والبطالة والفقر الازمة التي ساهم باحداثها اصحاب البنوك والحكومات البرجوازية النيوليبرالية التي الى الان لم تقدم حلولا جذرية بل تقدم قروضا مالية للبنوك كي لاتفلس وبالمقابل يدفع المواطن الفقير ضريبة عالية لم نفعل اي شئ لم يحدث اي تغيير رغم ان احتجاجات الشعوب لم تقتصر على الشعوب العربية في الشرق الاوسط بل طالت اوروبا اسبانيا اليونان انكلترا ايطاليا ونيويوك وول ستريت هل قامت الحكومات بحل ازمة البطالة وتغيير طرق الانتاج هل خصصت من ميزانتيها لحل هذه الازمة كلا بالتاكيد فنرى العراق يخصص مبلغ ضخم من ميزانته لعقدمؤتمر قمة عربي لن يقدم اي شئ لشعب العراق الذي لم يرى الكهرباء رغم انه ثاني اكبر دولة في احتياطي النفط. المفروض على الحكومة العراقية ان تخصص هذا المبلغ للتخلص من النفايات النووية السامة التي خلفها الغزو الامريكي للعراق لتقليل الامراض الخبيثة والتشوهات الجنينية التي يعاني منها الفرد في العراق


في مقالة للصديق الاستاذ عمار زيدان المعنونة صناعة التاريخ لنكن اليوم او لانكون للابد يقول 



العزيز عمار لاننكر ان حكومة البيت الابيض لدولة واحدةامريكا كانت لها ند واحد هو الاتحاد السوفيتي وقضت عليه لتكون القوة الوحيدة التب تحرك مصير الشعوب. 

وجود اسرائيل في الشرق الاوسط ساهم بابراز شعور القومية العربية بشكل عميق وواضح وساهم في كثير من الاحداث في المنطقة ان وجودها هو من نشط وولد بالمقابل الشعور القومي لدى القوميات الغير عربية وولد الحساسيات في الحوار بين العرب والاكراد والامازبغ وساهم في ولادة الحركات الجهادية وحركات المقاومة وكذلك الارهاب الذي لم باتي من لاشي بل من الحروب والتعذيب والظلم. الظلم يولد الارهاب الذي تحاربة امريكا حسب قولها الظلم هو من يولد شعورالانتقام من الاخربن اي الارهاب


بعض الحكام في اوروبا خصصوا من ميزانية الدولة اموالا لتطوير الانتاج وتوفير الدراسات من اجل تخطي الازمة المالية والاقتصادية التي اندلعت منذ عام 2007 وازمة القروض ويحاولون تغيير وسائل الانتاج والبدء بمنافسة الصين والبدء باستخدام الانسان الالي الروبوت لاجل اعادة الوضع الاقتصادي للاستقرار وسد الشاغر الذي احدثه طرد العمال والموظفين من اماكن عملهم .استراتيجية غريبة ولماذا لايعيدون العمال الى اماكن عملهم بدل ان يستبدلوهم طبعا لان الرجل الالي لن يكلف راتب موظف وليس يطالب بتعويضات ومستحقات ولاباخذ اجازات وسيقوم بنفس عمل الموظف . الروبوتات هي محاولة لمنافسة منتجات الصين التي احتكرت السوق بانتاجها اما نحن فمازلنا نتحدث عن الحكام والدبكتاتوربة التي لم تزل تحصد ارواح الشعب لماذا لايترك الحاكم كرسي الحكم حسب الاصول وبترك للاخرين فرصة اعتلاء المنصب لماذا لايجد منصبا اخر وبهتم بتطوير وسائل الانتاج وتطوير وسائل التعليم والاهتمام بسعادة الشعب ورعاية الاطفال لماذا لاتصرف الدولة ميزانية خاصة لحماية الشعب وليس قتل الشعب نفسيا وتصفيتهم جسديا لاحظ تخصص غالبية المبزانية في تفعيل المخابرات وطرق قمع المواطن العربي ومراقبة المواطنين وتعذيب كل من يكتب او يتكلم في السياسة لماذا كل هذا


الصديق العزيزالكاتب المغربي يوسف المساتي في مقالته بقول تعال لنبكي هذا الوطن وانا اقول  تعال لنبكي من اجل هذه الشعوب التي ابتليت بحكام لصوص حرامية بلا ضمائر وابتليت بفتاوي لاانسانية رجال الدين مثل القرضاوي وحكام بدون ضمائر  مثل الزمزمي التونسي الذي افتى بان الرجل يحق له مضاجعة زوجته الميتة الا ترى عزيزي انه علينا ان نبكي على هذه الشعوب انها تستحق الشفقةلانها ابتليت بحكام لصوص سراق لثروات شعوبهم عصابات مافيوية لايهمهم راحة وسعادة المواطن بل كل مايشغلهم البقاء في المنصب الى الابد وتعبئة جيوبهم .اي قيم واخلاق تربي الشعب اذاكنالانحترم حرمة الجثة المراة هي ميتة وتغتصب من قبل زوجها فكيف يتعلم  الرجل احترام المراة وهي على قيد الحياة اي مجتمع يخلق من هذه الفتاوي الغير انسانية ولااخلاقية في نفس الوقت تخصص الحكومة الدنماركية فتاة تزور دار العجزة مع كلبين صغيرين اسبوعيا تبقى مع العجائز كي تجعلهم يشعرون ببعض السعادة برؤية الكلبين ونحن نسمح للرجل بمضاجعة زوجته الميتة بدلا من ان نهتم بالاحياء نعتدي على الاموات تعال لنبكي على هذه الشعوب هذا اذا بقي هناك دمع في محاجرنا فلقد بكينا كثيرا منذ ان ولدتنا امنا وجاءت بنا الى هذه الدول بكينا علة اراضينا التي تسلب وتنهب وعلى الشعوب التي تقتل وتسفك دمائها بكينا على المناضلين اصحاب الراي الذين يعذبون في السجون ويعدمون لانهم قالوا كلمة حق بكينا على النساء المعتقلات اللواتي يتعرضن للامتهان حيث يتعرضن لفحص العذرية لماذا يعتدى على النساء دوما بكينا على العوائل التي تم تهجيرها بالقوة وتسفيرها وطردها من ارض الوطن بكينا على الشهداء الذين سقطو في الشوارع وهو يطالبون بالكرامة والعدالة الاجتماعة فهل بقيت لدينا دموع ام انها جفت ومت يحين الوقت لنبتسم للحياة 



الشهيد محمد البوعزيزي دفعته سياسة بن علي لحرق جسده احتجاجا على الاضطهاد الذي عانى منه في تونس بدلا من ان تشجع الحكومة الشباب للاهتمام بنموهم فكريا وجسدياويدفع للتفكير كيف يحافظ على حيوية ونشاط جسده وتطوير فكره ودراسته


والبارحة هناك شابين من التبت حرقوا اجسادهم ايضا احتجاجا على سياسة حكومة التبت


واتسائل لماذا تدفع الحكومات شبابها لحرق اجسادهم بدلا من ان تدفغهم لتطوير ملكاتهم الابداعية وتطويرانفسهم لماذا يدفع الشباب ارواحهم ثمنا لرعونة وعنجهية حكامهم؟ يكفي اضطهاد يكفي موت حان وقت التغيير 


مكارم ابراهيم


مقالة الكاتب الاستاذ يوسف المساتي من المغرب


mapress.net/index.php?option=com_content&view=article&id=8%3A-l-r-&catid=12%3A2010-12-09-22-56-15&Itemid=10 




 

2012-04-02 - عدد القراءات #332 - تعليق #0 - قضايا وآراء

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي