القائمة الرئسية

أحدث الكاتب

testar
testar

الماضي الكاتب نشط

جورجينا بهنام
جورجينا بهنام

الكاتب عشوائي

دلع المفتي
دلع المفتي

من نحن

about us

نصوص/ ثلاث عيون.. لوجه واحد ..

مقداد مسعود
مقداد مسعود
  مقداد مسعود  


 

إيقاع..فوتوغراف

       -1-

لم تكن من ذهبٍ..هذه الملعقة..

ولا...فافون..

لم تكن ملعقة..

ولابصمة حرمان أو سهوة..فضحها الهاتك

: الوحام...

هكذا أخاطبني وأنا أتأمله طفلا فوتوغرافيا...

 ملفوفا في بياض (البازة) مطوقا بشريط أزرق

من صدره حتى قدميه المتمردتين على القماط

هو في حضنها يرنو إلى اللامكان

هي شعرها كارسون..

من شحمنتي أذنيها تتدلى، ليرتان ذهبيتان

تنتعل (أسكاربيل)فاحم

 ومن بنفسجة الموهير: كوستمها الفاخر..

(إستعجل في خياطته

 فرحا بك وبأسمك الذي هيئه قبل

مجيئك الرخيم)

هذا ماروته صاحبة الكوستم..

وهي.آلآن. بفوطتها الحليب ونفنوفها ألأسود

منذ سنوات يوسف..

سيكارة بغداد بين أصبعيها

وأولادها لاوجود لهم في الوجود

لاوجود لهم في العدم...

هكذا تروي للذي يطارده الخنزير

 في منتصف ثمانينات قرن مضى،

هي تروي والذي..

 يخبىء مسجلا تحت السرير.

.يلتقط صورة جغرافية لصوتها

 يقبل كفيها...

.ويقبلهما بين رمشة عين ونفثة دخان

ليحس ألأمان وليمتص منها ألألم..

 وحتى هذي اللحظة

 بين رمش وعين يغلق الباب

ويضغط زر المسجل:

 صوتها : هدأة فجر رخيم

علو النافذات.. في صوتها..

 قبلة العيد: تعيّد من صوتها

والعروج نحو إنفتاح السهوب

صوتها: مديح المياه لخاصرة نخلة في أقاصي النخيل.

صوتها: بلبل بمنقاره يكتب لحنا على

 تاج برحية في رطبة ملانة بنبيذ الجنوب..

بين التصاوير..هذه صورة.ٌ.

هو بينهم

برعمٌ يتوارى بين  شواربهم وضفائرهن

في صورة ٍ..: شفتاها على قدميه..

على قفا الصورة: (ولدٌ عصيٌ..سيذهب بعيدا وعاليا)..

هكذا يحدس  الخياط بلغتين..في شتوة 1954..

وهو يجلسه على كتفيه  ضاحكا وعروته رأس ابيه..

لينوش نجوما،تتدلى غصونا من بمبرة فارعة في سماء الحديقة

صورة للحقيقة..

: وهي مطمئنة على ظهور أولادها للأبد

قل أعوذ من وهنٍ في الجسد..

.....................................

.........................

لم تكن...ذهبا

ولا...

لماذا أحشرها في غمد لايليق؟

ما الذي يتخفى خلف ملعقة المجاز؟

ما الضرورة القصوى..

لدفع دراجتي الهوائية، وسط هذا الزحام؟

هل ثمة منحدر؟ يوصلني إلى نيسم جبلي؟

هيرو..

كنو..

قنديل..

كوميتان..

شهيدان..

.............

 يتساقط  من لحظة الكاميرا جص السنين

من حائط لايريد أن ينقض،تتناهى .. طراوة طفولته في

المناقير وهي تطرز صبحه بإزهرار الشجر

وقته كله : صبحٌ صبح.ٌ.صبحٌ  رشيق السعادات

يغمض الطفل كفيه

يستروح الكهل: حضنا خضلا 

أمي: عاصمة قلبي..

يبصر زرقة مكعبات(الجويت) في بياض فتوته

يرى سواده على كتفيه يلهث غزيرا و يلصف

 :( بريل كريم)

         ينتعل: بياض الكتان:

 يرى  ( في صورة تتوارى )

معلم الرياضة الوسيم ألأشقر،ولايرى مقتله كسنبلة

في(الحصاد ألأكبر)..

صورةٌ : تدخن ..

..تعلو منها عتمة داخنة/ زعيق../ تتماوج اللافتات تتدمى/ الشارع

ينزف أولاده والنساء،

سرفات الدبابات تدوس بلادا في شهرها التاسع..

..الطفل قبالة مبنى المحافظة..

في ذلك اليوم من 1963..الطفل يهوّس والشبيبة 

 وألأمهات: يلوحهن بالدمع وألأذرعة الكادحة.

             (صورة أمامية)

البنادق : حزام ذلك مبنى المحافظة

البنادق في حيرة

هل تطلق النار على أشجار هذا العراق وقد صحى آلآن من جوعه

في السجون؟

      (صور من المروحيات)

ألأم: حنجرة مبحوحة

ألأم: ذراعان تمسكان بقوة صورة من أضاف للعملة رقما جديدا

ومن سيكون فطور صيامه رصاصات

من رشاشات بور سعيد،

ألأم ترفع صورة من ضَمدَ قميصه المنقوع بالدم وعالج كتفه المخلوعة

بآية اللاعنف( عفا الله عما سلف..)....

..............................................

...................................................

صورة للقطار المصنّع في تكساس وهو يجتاح نخيل العراق

صورة للقطار وهو يحتز

رؤوسا وضفائر خضر تطرز الشفة الثانية لشط العرب

 صورة بقرات بيض :يوسف بلا سنبلات

صورة يوسف وهو يرجم بسكاكينهن

صورة يوسف في محبسه، يتدفق النهر من معصميه.

صورٌ

صورٌ

صورٌ

 لقمصان يوسف

صورة  قمرالتنومة:  فخري شاكر..

صورة : صديقي الرياضي الجميل.. تتكىء برحية على كدحه

صورة عيسى أبن مريم، يتمدد في سرير تراب ندي في مقبرة بشتأشان

صورة نقرة السلمان

: الخياطون خلف نسق من الماكنات وعلامة+ على رأس أحدهم

تبتسم ألأم بشفتين دامعتين،

تغمض كفيها على صورته

تلصق صورته على صدرها..

صورٌ صورٌ صورٌ

صورة أمريكا تمخر شارع 14 تموز ...مرة ثانية بدبابة ليزرية

لتشرب نفط الجنوب شرب الهيم.. وتبارك (الكاز) لمن يتفقهه بالعولمة..

............................

...................................

...................................

كامرتي..

أنتزعوا  الفيلم منها وأصابعي..

حرصا على جغرافية الصنوج

أينها..؟

 أينها ...صورة

الملعقة؟

ملعقة .فمي.....لم تكن....ذهبا

ولا فافون.....

ولاوحمة...

ولا ملعقة...

 

 

     -2-

هكذا  يحلم كل يوم..                     

 

يبدأ...

يومها عند الفجر،توقظ الجدة للصلاة..

توقظ الحليب في كوب أصغرهم:

يشربه ويعود إلى حلمه دافئا في البياض..

هي في الفجر تطبخ .. غدائهم..

ألأطفال..

الطفلة..ستمشى بذيل حصان إلى مدرسة

على بعد بيتين من بيتهم

ولي العهد: يصعد في الباص..

والصغير:  تنتظره كيا الكنيسة..

هذه رغبة ألأب: للراهبات دين علي

تعلمتُ منهن صلاة الكمان وإمتشاق الزهور

وتماوج ألأزرق الهادىء في البياض الرخيم

الراهبات: ملائكة من نعاس نحيل

: شجر من ضياء عتيق

: المكان المقدس في زمان العدم

أصابعهن : إكتمال الهديل

لاجسد..

لاجسد...

لدى الراهبات

الراهبات: روح تتبارك  سنبلة ..

هي..كعادتها ستدخل صفها متأخرة..تبتسم مديرتها بحنو

أهلا بك ياأم زوجها..ثم تكمل: شاينا العصر

في بيتكم..نحتاج مشورته في ألإحتفال..

........................................

هو ينهض من كتبه،يحلو له ان يعد الفطور

يضع الشاي على النار..

يملىء المدفأة نفطا

لم يصلح عطل الزيت في ...

تبا لك أيها الكهربائي الملول..

يحلو له أن يرتل(ق) وهي تصغي

بحنو رخيم...

صوته وهو يرتل يجعل البيت  يتماوج في زرقة حانية

يرتدي معطفه، ولايرتدي قلنسوة..

ليغمرني الفجر في صمته

أحب ندى الفجر: مشطا لشعري

يقول لنفسه في الطريق إلى فرن صمون

قريب من البيت: كل يوم يرى نفسه خضلا

بمحبة هذا الفضاء

يحيي الصبح

: السلام عليك ياسيدي الصبح

السلام على...

الغامض الفاتن الفاتك جمالا وعدلا..

السلام على كل لؤلؤة من نداك

روحي فداك ...

ايها الصبح يا صاحبي

كالظهيرة في صمتها المتوقد :أحبكما..

أحب نهاري وليلي أحب

وعمري الذي شيدنى عاليا

ودربني ان لااكون سواي

ولي جنة مسيجة في الكتب

ولي رفقة لاينامون

وأمرأة تنافسني في الجنون

ولي من يغيضه صمتي

وعفوي عنه

وانا اعيد له

خنجرا...

خنجرا...

خناجره

التي صيّرت: خاصرتي

غمدها

.....................

...................

يحمل الصمون..يقبله ساخنا

شاكرا ربه..

يدخل البيت، يهيىء مائدة الصبح

يقصد مطبخها..تبسم ملبية ...

*ماذا تحب؟

*أحبك انت كثيرا وقليلا من  ضفائرجبن العرب

يبتسمان،يشع الهول ليغيض صمت الكهرباء

وإحتيال المولدة،ألأشد مكرا من مالكها..

قبل إنتهاء كوبه. الثاني .يقرأ لها ما كتب البارحة

تبتسم: ياحكيمي الجميل..

ياواحدي....

وكثيري...

كم احبك ؟

وأحبك صوتا،يتأرج منه الذي لايسمى..

وانت تقرأ لي؟

يا طير البراري الخجول .

ترتبك أصابعه..

حتى أمام من كرست رحمتها مودة ،حوله

منذ نيف وعشر من السنوات،

ترتبك أصابع كفيه..

فيثبتها وهو يمررها على شيب صدغيه

.............................

......................

هو آلآن في حديقة ازهاره

 يهمس وردة المينا

يقبل وردات صباح الخير بأنا مله

يرشق البمبرة بماء الصبح

يداعب خصلات آلآس..

يصغي لأجراس وردة الختمة..

تهمسه صفافة بأقصى الحديقة

:قل لهم...

: قل لمن يضرمون العداوة ضدك

: شكرا

قلها لهم مرتين..

قل لجيادك: هذا شراعي..

            وهذا إندفاعي..

             المبجل..

لاتستظل بحلم سواك...

لاهنا...

لاهناك...

لاهناكين..

تأمل هذا النهار المشعشع من دفق حلمك..

وخيّط طفولة قمصانك

لاتكترث .....

الشائعات : عطور السلاحف

لاتدفن من يموتون بغيظهم..

لاتكترث  إنهم لعاب البوق.

لاتكترث...

لما يحدث آلآن..

عرفتك خلف قضبانه

وكنت طويلا ما أنحيت تحت السقوف الخفيضة..

وفي الحرب: وحدك ناي الجنود

وماتبقى من العمر،مثل الذي كان

: سقاية زهرة الرمان..

وهاهو آلآن...

منتظرا ...

مركبة ... الى عمله بأقصى المدينة

هكذا كل يوم

هكذا...يتكرر حلمه خضلا

هكذا

هكذا كل يوم...............

 

 

        -3-

سلك مقطوع:  في التقويم..

                    

 

منحرفٌ كألأنهار : أنا

أتدلى كألأشجار

 يقوسني : ثمري ..

تعالوا..لادليل : سواي:

                     فضة الكلام.

                 تفضح خديعة الذهب.

              ألأشجار: محبة الله للطير.

          القفص : قدم ألإنسان على ألأجنحة.

عين الحاسد تتأهب ..

عين الحاسد: ثلاثة مسامير

وأنا أشغّل مراوحي..

للطيران على الخشبة.

كم أحتاج من الشجاعة لأتحرر من قناعة قيدٍ.

لإرافق يأسي في نزهةٍ مع وحدي؟!

كوخ ٌ من أشجار البلوط في راحة كفي .

 كوخٌ لايراه سواي

كوخ  من كمان وناي.

.كوخ ينبض .

كوخ ناءٍ.كغبار في درب التبانة.

يتلاشى؟

يتوحد؟

 هذا صوت ناحل كخيط الحمى

 أزيز ولا طائرات.

القصف يتواصل في جسد الوقت ..

. كلابٌ تنهش لحم الحلم.

يتسرب القاني الساخن بسخونة عين الدهش

 مايحدث في الحلم.

يسرق..

أحذية اليقظة.

مايحدث في الحلم،

 يغمر سهوبي بهلكون

.أتساءل من طعّج ايامي

علبا... بين يديّ (العتّاكة)؟

لولا أصابعي لغدت أشجاري بلا

          ذاكرة..

.لولاها لأصيبت بحقد ألأقدام

           :أعشابي..

..قالت بومة وهي تخاطب قمرا لايرغب ألإكتمال ..

: انهش الوجود كله

أنهشه:بإذنيك

آيتك ألإصغاء إلى اللاشيء

..هل تراخت عضلات أسبارطة في قلبك؟

لاتنتظر بابا او نافذة ..

أيها المريد..

الغابة..تخون ألأشجار،إذا صيرناها: حديقة

أيها المريد....

 كن وحدك مع وحدك.ملك مملوك لسراجك،

حتى لاتساقط منها: لاتحلم شلالات.

أجعل نهرك نافورات ،من

    : أسماك جهنم.

تعّلم من ذاك الصائح..

: أنا سيد اليأس لاعبد الرجاء.

لاتسأل أحدا

لست بشحاذ إجابات..

ألأيام..

هل تتدلى

سلك مقطوع بين الجنريتر والمقهى؟

لاتسأل احدا..

ياملكا مملوكا لسراجك.

احلم مع وحدك.

حتى لاتتشظى في

 بهو مرايا

 

 

مقداد مسعود

 



 

2012-03-09 - عدد القراءات #351 - تعليق #0 - نصوص

WRITE_COMMENT_HERE

فراديس العراق - مؤسسة ثقافية اعلامية مستقلة
مدير الموقع - ثائرة شمعون البازي